جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 780 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
شعر: سليم الزعنون في الذكرى 25 لاستشهاد خليل الوزير
بتاريخ الأثنين 15 أبريل 2013 الموضوع: الصباح الأدبي

 

           
 سليم الزعنون في الذكرى 25 لاستشهاد  خليل الوزير " أبو جهاد"         يرثي الشهيد بقصيدة بعنوان "أمير الشهداء"


           سليم الزعنون في الذكرى 25 لاستشهاد  خليل الوزير " أبو جهاد"         يرثي الشهيد بقصيدة بعنوان "أمير الشهداء"                 ودَّعتُ في دربِ الجهادِ خليلاً                       وحبستُ دمعَ الذِّكرياتِ الأولى               يا منْ ملكتَ من القلوب أعزَّها                      وأَنًرتَ بالفكرِ السديدِ عقولا              يا حمزةَ الشهداءِ يا رمزَ الفدا                       إنَّا فقدْنا الصارمَ المصْقولا              قد كنتَ أصغُرنا وكنتَ إمامنَا                        نزهُو ونفخرُ إذْ تقودُ الجِيلا             وسبقْتَنَا في موكبٍ لا ينتهي                         شهداؤُهُ ما بدَّلوا تبديلا             ملأوا السماءَ بطيفهمْ وبنورِهمْ                       ولطالما اشتاقوا إليكَ طويلا           يلقاكَ عِندْ الله ِمَنْ سبقوا وهمْ                           قدْ أكثروا التكبيرَ والتهليلا           قد كنتَ في أفقِ الحياةِ حياتَهمْ                         واليومَ في الجناتِ صرْتَ وكيلا           لِمَنْ العواصِمُ نكَّستْ أعلامَها؟                         عمَّ الوجومُ شآمَها والنِّيلا            المسجدُ الأقصى يَضِجّ ُبأهله                         والآيات فيه رُتِّلتْ ترتيلا           وترى الكنيسةَ في مهيبِ ثيابِها                        رُهبانُها قد رنَّموا الإنجيلا         تهتزُّ “رملتُكَ" الحبيبةُ بالأسَى                          يومَ اعتزمتَ عن الحياةِ رحيلا        وهي التي هاجرتَ منها عُنْوةً                          وشهدتَ فصْلاً للعذابِ ثقيلا       " وبغزةَ المختارِ" فيضُ مشاعرٍ                        ذكرتكَ عَهْداً في الشبابِ أصيلا        ما للسَّماءِ دَنتْ إليه نُجومُها                           وتَعاقَدتْ وتنضدَّتْ إكليلا     هذي الحياةُ بكتْ عليهِ بحُرْقَةٍ                                  وهو الذي وَهبَ الحياةَ جميلا     لِمَنْ الصخورُ تشققتْ وتدافعتْ                                 فوقَ الرُّؤوسِ حجارةً سِجِّيلا      وندورُ في كلِّ الدوائرِ حيرةً                                  لمَّا فقدْنا في المسارِ "خليلا"       كنتَ الجوابَ وكنتَ فارسَ دَرْبِنا                           بلْ كنتَ سيفاً للفِدَى مًسْلُولا       أُفقٌ على اليرموكِ غيَّب شمسنا                            وطوى حبيباً للجهادِ رسولا       يا أيها الشهداءُ هاتوا كأسكم                               لا عاشَ من رضي الحياةَ ذليل       ودَّعتُ في اليرموكِ* رمزًا قائدًا                          علماً يرفرفُ بكرةً وأصيلا       دومْاً ستبقى مُلهمًا ومعلمًا                                إنّ الروايةَ لمْ تتمَ فصولا      إيمانُ حرٍّ وانتصارُ إرادةٍ                                 ونضالُ شعبٍ يَستَقيمُ طويلا     و"حنانُ" نفسٍ بل عقيدةُ مؤمنٍ                              لم يرضَ يوماً أنْ يموتَ قتيلا     بين الفواجعِ باسمٌ لا يرتضى                               رَغْمَ الوداعةِ عن حِماكَ بديلا

 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول الصباح الأدبي
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن الصباح الأدبي:
قصيدة ((( متى تكون القصيدة وطنآ ؟ !!! ))) لشاعر الصومعة والعاصفة. فلســــــطــــ



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.44 ثانية