جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 413 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : استقالة فياض: حماقة وأذى الأمريكيين
بتاريخ الأثنين 15 أبريل 2013 الموضوع: قضايا وآراء

استقالة فياض: حماقة وأذى الأمريكيين
عدلي صادق
التدخل الأمريكي الصفيق، في الشأن الداخلي الفلسطيني؛          

استقالة فياض: حماقة وأذى الأمريكيين
عدلي صادق
التدخل الأمريكي الصفيق، في الشأن الداخلي الفلسطيني؛ أوقع د. سلام فياض في حرج غير مسبوق، سواءٌ كان ذلك الحرج هو سبب الإعلان الحاسم عن استقالته، ومن ثم قبول الرئيس عباس لها، أو كانت المسببات والحيثيات الأخرى، الأسبق، هي السبب الذي لا مزيد بعده!
الأمريكيون يتصرفون بطريقة، وكأن لا رأي عام فلسطينياً يُخشى تقييمه السلبي، للشخصية العامة التي يتحدثون عنها سلباً أو إيجاباً. أو كأن صفيحة أعمالهم ومواقفهم، جعلتهم في قائمة الأصدقاء الأوفياء للشعب الفلسطيني، أو كأن وساطتهم لتحقيق التسوية، برهنت على أنهم يتمتعون بالصدقية والعدالة والحيدة، وبالتالي هم يتصرفون وكأن  إعرابهم عن التمسك بشخص ما، سيُعلي من شأنه وسيعزز صدقيته على المستوى الوطني.
بدا واضحاً في سياق التطورات الفلسطينية الداخلية الأخيرة، أن هؤلاء الأمريكيين، لا يستمزجون رأي خبرائهم، كلما تعلق الأمر بمواقف وتصريحات حول الشأن الفلسطيني، ربما لاعتقادهم أن التعاطي مع هذا الشأن، لا يستحق التدقيق، وبالتالي لا قيمة عندهم لردود أفعال المجتمع الفلسطيني على أي موقف.
وفي الحقيقة، يقودنا الإمعان في هذا التصرف الأمريكي الفج، حيال استقالة فياض؛ الى قناعة بأن الرجل لم يكن في موضع حرص الأمريكيين عليه. فلا يجهل السذج منهم، أن الطريقة التي تحدثوا بها، من شأنها إضعاف الرجل والإساءة اليه، ووضعه في موقف وكأنه عنوان ومبرر الضغط الأمريكي على القيادة السياسية الفلسطينية، وأنه رجل الأمريكيين، وضمانة الأمن، وبرهان استقامة خط السلطة، وهذا كله لا يرضاه فياض ولا غيره، لأن خيار التسوية العادلة والمتوازنة، هو الذي اعتمدته القوى الوطنية كافة، لا سيما في بدايات العملية السلمية، وقبل الانقلاب الإسرائيلي عليها، من قبل قوى اليمين العنصري الصاعد الى الحكم.
كانت حماقة الموقف الأمريكي، بممارسة الضغوط العلنية، على السلطة الفلسطينية بخصوص استقالة فياض؛ تؤثر عميقاً ليس على الرجل المعني بالأمر وحسب، وإنما تؤثر على الكيان الفلسطيني برمته. ولم يكن ثمة ما يجعل قيادة السلطة، ترضخ سريعاً وعلناً لهكذا ضغوط. فقبل الإعلان عن قبول استقالة فياض، كانت هناك مقاربات لحلول التفافية، كأن يُعاد تشكيل الحكومة برئاسة الرجل نفسه، لكي يُصار الى طي موضوع وزير المالية ضمن عملية تغيير أوسع. لكن الأمريكيين صعّدوا، وبدل اعتماد القنوات الديبلوماسية، أرسلوا ضغوطهم عبر مؤتمر صحفي علني، فأوقعوا رئيس الحكومة الفلسطينية في مأزق، لا خروج منه إلا بالخروج من النظام السياسي كله.
وعلى الرغم من مساوىء إدارة فياض للجهاز الحكومي، وبصرف النظر عن معارضة قطاعات فصائلية واجتماعية لدوره، وتحسسهم من طموحاته؛ فإنه كان ماضياً في طريقه لا يلوي على شىء. لذا كان أصدقاؤه وخلصاؤه، ينتقدون تبرمه من العوائق، وتعجله في تقديم الاستقالة. وعندما جاء أسبوع تركيز الأمريكيين سلباً، على "جبهة النصرة" في سوريا، وتركيزهم إيجاباً على د. سلام فياض في فلسطين؛ فقد جاءت النتائج معكوسة، إذ انبرى كل المحزونين على ضحايا الشعب السوري، للدفاع عن "النصرة" وارتفع رصيدها، وبات كل المتأففين من السياسة الأمريكية التي لا تعرف العدالة، يرغبون في فشل المسعى الأمريكي لإبقاء فياض في فلسطين. ومن هنا جاءت الإساءة للرجل بتخفيض رصيده الشعبي، بينما ليس في وسع أي كان، أن ينتقص من وطنيته إن اجتهد وأخطأ، أو اجتهد وأصاب!
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com          


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية