جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 309 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: زهير الشوبكي : أذار .. شهر العطاء والتضحية .. شهر المناسبات والإنتكاسات..
بتاريخ الجمعة 15 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء

أذار .. شهر العطاء والتضحية .. شهر المناسبات والإنتكاسات..
 
بقلم م. زهير الشوبكي

شهر آذار أو ما نقول عنه شهر مارس .. شهر ممتليء بالمناسبات والأحداث والذكريات القاسية حيناً والطيبة حيناً...
ففي الثامن من آذار يحتفل العالم بيوم المرأة العالمي


أذار .. شهر العطاء والتضحية .. شهر المناسبات والإنتكاسات.. بقلم م. زهير الشوبكي

شهر آذار أو ما نقول عنه شهر مارس .. شهر ممتليء بالمناسبات والأحداث والذكريات القاسية حيناً والطيبة حيناً...
ففي الثامن من آذار يحتفل العالم بيوم المرأة العالمي وفي الحادي عشر منه عملية الشهيدة دلال المغربي والثاني عشر يوم إستشهاد القائد أبو حميد دفاعاً عن أرض خانيونس وفي يوم الرابع عشر من هذا الشهر إنتكاسة فلسطينية تتجسد في إختطاف وإعتقال اللواء فؤاد الشوبكي أبا حازم المسئول المالي للمالية العسكرية في السلطة الفلسطينية برئاسة الشهيد ياسر عرفات إضافة إلى إعتقال القائد أحمد سعدات ورفاقه الأربعة في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وفي يوم"الحادي والعشرين" من هذا الشهر يحتفل العالم بعيد الأم والعالم العربي يحتفل بذكرى معركة الكرامة, وفي الشهر يحتفل العالم العربي كذلك بعيد تأسيس جامعة الدول العربية, وفي هذا الشهر ايضا تمر الذكرى السنوية لاحتلال العراق"بلاد الرافدين" من قبل مجرم الحرب بوش واعوانه, وفي الثلاثين من هذا الشهر ايضا سنحيي ذكرى يوم الأرض الخالد.
ولن أذكر المرأة فلن أستطيع أن أوفيها حقها بكلماتي البسيطة، ولن أستذكر إحتفالات العرب بإنشاء جامعتهم التي فرقت أكثر مما جمعت.. ولن أتحدث عن إحتلال العراق فقد تناسينا هذا الحدث الجلل وسط حمامات الدم المتواصلة حتى يومنا هذا.. ولن أذكركم بيوم الأرض الذي نحتفي به سنوياً حتى أصبح جزءاً في تراثنا الفلسطيني.. ولن أستذكر عملية الشهيدة دلال ولا الشهيد أبو حميد فإننا نحتسبهم عند بارئهم شهداء ضحوا من أجل هذا الوطن ولكن سأستذكر معكم يوم الرابع عشر من هذا الشهر وخاصة عندما جاءنا هاتف في الصباح الباكر من الأسير أبا حازم ينبهنا لما لقد يحدث في هذا اليوم المشئوم، فقد تحدث وكان واضحاً من صوته القلق والخوف من المجهول لما لاحظه في صباح هذا اليوم وفي تمام السابعة والنصف من إقدام الحراس الأمريكيون والبريطانيون بحزم أمتعتهم وتجهيز انفسهم للرحيل عن مقاطعة أريحا وعند سؤالهم مالذي يجري أجابوه بأنه مجرد إستبدال لطاقم الحراسات وعليهم أن يغادروا المقر ليتسنى للطاقم الآخر القدوم وإستلام الحراسات!!!! وفي تمام الساعة التاسعة صباحاً غادر الطاقم كاملاً تاركاً خلفه أو بالأحرى أمامه رتلآ من الدبابات الإسرائيلية تحرك بمجرد مغادرتهم المقر وتمت محاصرة مقر المقاطعة من الأربع جهات وبدء التقدم بإتجاه المقر بترو وهدوء.. لقد كان الأمر أشبه بفكي كماشة عملاقة تلتف حول عنق مسمار صغير ولكنه ثابت في أرضه تحاول بشتى الطرق إقتلاعة بأية وسيلة ممكنة.
ومنذ الطلقة الأولى لبدء عملية القرصنة أعاد صوتها إلى ذهني حصار مقاطعة رام الله ومحاصرة مكتب أبا الثوار أبا عمار ورفاقه ومرافقيه الذين لم يتوانوا لحظة عن تقديم الغالي والنفيس من أجل فداء كرامة وعزة الوطن ومنع إعتقال أنذاك اللواء فؤاد الشوبكي، الرفيق أحمد سعدات ورفاقه الأربعة وتوفيق الطيرواي مسئول المخابرات أنذاك.. وإشتد القصف والحصار وإشتدت معه سواعد الشباب للزود عن الكوفية الفلسطينية إلى أن جائنا خبر صفقة أريحا والذي بموجبه تم اتفاق أطراف فلسطينية نافذة في السلطة مع جيش الإحتلال وشارون بفك الحصار عن رام الله والمقاطعة مقابل إعتقال الشوبكي وسعدات ورفاقه تحت حراسة أمريكية بريطانية في سجن أريحا.. ومن العجب أنه لا أحد يعلم سر هذه الصفقة أو أوراقها أو ماهيتها فكل شيئ عنها غامض حتى يومنا هذا، وبرغم إعتراف الشهيد أبا الثوار بأن أبا حازم الشوبكي ليس له علاقة بالسفينة وإن كان فهو مأمور بصفته تحت إمرة الشهيد وقد تم بث تلك المقابلة المتلفزة مع الشهيد القائد على قناة الجزيرة وقتذاك. وبالعودة لقصة القرصنة الصهيونية والتي تمت تحت مرأى ومسمع القيادة الفلسطينية والقادة العرب وكل العالم العربي والغربي إلا أنه لم يحرك فيهم أو في ضمائرهم أي إحساس المسئولية التاريخية نظراً لأهمية الأشخاص الذين تحاول إسرائيل قتلهم أو القبض عليهم.
وفي ظل إشتداد القصف الصهيوني على مقاطعة أريحا ومتابعة العالم للخبر على شاشات الفضائيات والتلفزة المحلية والعالمية كنا في تواصل مستمر مع الأسير أبا حازم الذي كنا نحاول أن نشد من عضده هو ورفاقه وهو ما كان يتوانى عن شد أزرنا وكأننا نحن في حصار وتقتيل.. وكم خجلت من نفسي لعجزها عن عمل أي شيئ لهم. وفي تلك الأثناء لم تتوقف الإتصالات مع قيادات منظمة التحرير والسلطة وحركة فتح لعمل أي شئ من أجل وقف هذه الجريمة التي تٌبث على الهواء مباشرة دون أن يندى جبين أي عربي مسلم من الخجل، ولا أنسى أحاديثي مع الكثيرين من هؤلاء القادة!!! والذين وعدونا بوقف حمام الدم والإتصال بالطرف الآخر كما يسمونه من أجل تلجيم الألة الصهيونية وإلى الآن ننتظر منهم بعد هذه السنوات العجاف!!!
وظل الوضع قائماً كما هو بقصف متواصل من الدبابات الصهيونية وبتقدم مستمر بإتجاه سجن أريحا وتم هدم المقر والسجن غرفة بغرفة حتى تمت محاصرة أبطالنا ومعهم العديد من عناصر الشرطة المدنية والأمن الوطني في الغرفتين اللتين كانتا مخصصتان للأسير أبا حازم وبعد المغرب وفي تمام السابعة والنصف مساء ذلك اليوم شاهدنا جميعاً أبا حازم وأبا غسان مكبلي الأيدي معصوبي الأعين في قبضة الجنود الإسرائيلين، وبات المشهد مألوفاً للجميع، فالكل يعلم ما يحدث من إهانة وذل في أول أيام الأسر لدى عدوٍ يعشق الدم ويستلذ بعذابات شعبٍ مكلوم ليس له سوى الله معين. وبالطبع لا ننسى وقفات وجولات رجالات ما عهدنا مثلهم وما رأينا منهم إلا .......... فمنهم من كان رسولا ليعرف أو يقتفي أثر مقدرات شعبنا ومنهم من كان مساوماً من أجل معرفة أين خبأ ياسر عرفات ممتلكات الثورة والمنظمة وأين هي أمواله وأين وأين وأين.. وكل هذا كان يجري في سجن أريحا قبل القرصنة الصهيونية وإختطاف القادة.
أن لا أشوه في صورة أحد أو اقصد الإساءة لشخص بعينه، فالكل يعلم ولا شئ يخفى على شعبٍ إحتمل ويلات الحروب ونير الإحتلال تلو الإحتلال.. ولكن أقول اليوم وبعد سنوات من الحصار والإعتقال والأسر بأنه من العيب علينا كشعب كما هو عيب علينا كقيادة لهذا الشعب أن نصمت على هذا الجور القائم علينا وعلى أسرانا الأبطال وخاصة جنرالات معركة الأمعاء الخاوية والذي يسطرون أروع ملاحم العز والشرف ويخوضون حرباً فرضت عليهم ولكنهم أشد وأقوى من عدوهم وجلادهم...
إخوتي في النضال والكفاح.. أخوتي في الأسر.. إن كانت مقاومة الإحتلال إرهاب فلي الشرف بأن أكون أول إرهابي .. وإن كانت عار فالعار أن نصمت على عدو إغتصب أرض إسلامية مقدسة ونظل صامتين إلى أن يأتي الله بفرجه.. أخوتي.. العز لكم أنتم والفخر لكم أنتم والشرف لكم أنتم والذل والعار لكل من يصمت في وجه المحتل...
لكم الله في أسركم ونشد على سواعدكم وقلوبنا تهوي إلي لقائكم بإذنه تعالى، فالنصر صبر ساعة وأنتم لها ... نعاهدكم بأن تظلوا أول مطلب لنا على طريق الحرية وأن لا نتوانى عن نصرتكم ولو بكلمة حق .. الله معكم وعاش نضالكم وكفاحكم وعاشت معها حركة تطالب وتقاتل وتناصركم
المجد لكم كما لشهدائنا الأبرار وعلى رأسهم أبا الثوار أبا عمار...
الخلود لقضيتكم العادلة...
الحرية لكم...


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية