جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 352 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : اتهام نرفضه جميعاً
بتاريخ الجمعة 15 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء


اتهام نرفضه جميعاً
عدلي صادق

نرفض اتهام بعض الوسط الإعلامي المصري لحركة



اتهام نرفضه جميعاً
عدلي صادق
نرفض اتهام بعض الوسط الإعلامي المصري لحركة "حماس" بأنها ضالعة في قتل الجنود المصريين في شهر رمضان الماضي. فالفلسطينيون لا يقتلون المصريين ولا يحملون للجندي المصري سوى مشاعر حانية من المحبة والتقدير، ولا يقوى الفلسطيني على المس بحياة أخيه الجندي المصري. ثم إن سكان قطاع غزة تحديداً، امتزجت حياتهم بحياة المصريين، ويعرفون أن الجندي المصري، حتى في أيام الخلاف على المستوى الرسمي بين الزعيمين الراحليْن السادات وعرفات؛ لا يتحمل أوزار السياسات ولا ذنب له حتى في العنف الأمني حيال نشطاء فلسطينيين. ويخطىء من يساعد ـ ولو بكلمة ـ  على تمرير  هكذا اتهام ملغّم، الهدف منه استعداء الشعب المصري الشقيق على الفلسطينيين جميعاً، وتحميل حركة "حماس" مشكلات من هذا النوع، مرة بالورق المزور، ومرات بدعايات ليس لها أول ولا آخر. إن هذا السياق يذكّرنا بالفترة الأخيرة من حكم مبارك، عندما اتُهم الفلسطيني بالوقوف وراء تفجير طال كنيسة "القديسين" في منطقة سيدي بِشر في الإسكندرية في كانون الثاني (يناير) 2011. ونحن هنا، ننبه جميع الوطنيين، من هذا الشِرك، مهما بلغت الخصومة مع حركة "حماس" لأن المناخ الذي تنتجه هكذا أراجيف، سيعاني منه الفلسطينيون جميعاً، وستكون المستهدفة هي مفردات القضية الفلسطينية وعدالتها في التاريخ وموقعها في وجدان الشعب المصري، الذي ضحى من أجل فلسطين على مر سنوات الصراع.
*   *   *
لقد بدأ الاتهام الإعلامي يتجه الى "متطرفين" فلسطينيين يتبعون منهج "السلفية الجهادية". وبالإشارة الى أن هذه "السلفية" لا تعترف بفوارق الجنسية، وبالتالي لا يُنسب نشاطها الى بلدان المنخرطين في مجموعاتها ولا الى شعوبهم. ثم إن الفلسطيني تحديداً من هذه المجموعات، لا مصلحة له في إضعاف سيطرة الدولة على سيناء أو الاعتداء على أجهزة الأمن. ولو كان هناك ـ افتراضاً ـ من وقعوا في تضليل، فلا علاقة لحركة "حماس" بذلك، ومن التجني تخليق هكذا علاقة على قاعدة الرابط الأيديولوجي بين "حماس" و"الإخوان" في مصر. وعلى صعيد "السلفية الجهادية" واضح أنها غير معنية بـ "غزوة" مصرية، وذلك لعدم وجود أسبابها. ولو كان هناك استهداف لمصر ـ لا سمح الله ـ من قبل أتباع هذا المنهج، لأدمى ذلك قلوبنا، بأعمال شائنة ومروّعة في قلب البلاد في ظل هذا الاضطراب. بالتالي فإن اللاعب الأساسي في سيناء، هو العدو الإسرائيلي البارع في صناعة العجائب والأقنعة، وهو صاحب المصلحة في فتح بطن سيناء، لكي يصل الى تفاهمات أمنية أو لكي يجدد تفاهمات وتعهدات أمنية مع الدولة المصرية.   
إن واجبنا، وما يُمليه علينا ضميرنا، هو دحض الاتهامات الإعلامية المصرية لأي طرف فلسطيني، وبخاصة عندما تتعلق المسألة بدم إخوتنا المصريين. فأولئك الذين يتهمون ويلفقون الحيثيات ويطرحون الأسماء يعرفون ماذا يفعلون. إنها محاولات خبيثة لدق الأسافين بين الشعبين المصري والفلسطيني، ولضرب العلاقة التي تعززها الروابط الاجتماعية وأواصر الأخوّة.  ثم إن من يتهمون "حماس" لو نجحوا في إقناع المصريين باتهامهم، فإن ذلك لن يكون لمصلحة "فتح" أو لمصلحة أي طرف فلسطيني. فلدينا من التجارب ما يكفي لأن نعلنها صريحة للأوساط الإعلامية المصرية: إن لدى القوى الفلسطينية المناضلة وغير المناضلة من أجل حرية وطنها واستقلاله ودحر الاحتلال؛ إجماع على رفض اتهام أي طرف فلسطيني بالضلوع في جرائم ضد إخوتنا المصريين، لأن هكذا جرائم، تتنافى مع فطرة ومشاعر الفلسطينيين وعاطفتهم حيال الشعب المصري الشقيق. بالتالي إن الاتهامات من هذا النوع، ترقى الى مستوى الدسائس التي نتحسب لها ونرفضها مجتمعين. إن هذا شىء، وخصومتنا مع "حماس" شىء آخر!
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com        

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية