جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 256 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عباس الجمعة : اسرى الحرية وحالة الصمت وارادة شعب لا يلين
بتاريخ الأحد 03 مارس 2013 الموضوع: قضايا وآراء

اسرى الحرية وحالة الصمت وارادة شعب لا يلين

اسرى الحرية وحالة الصمت وارادة شعب لا يلين بقلم / عباس الجمعة فلسطين تنتفض وتخوض مسيرات ومظاهرات وصدامات وتقدم التضحيات لهم ومن اجلهم، والضفة تدخل أتون


اسرى الحرية وحالة الصمت وارادة شعب لا يلين

اسرى الحرية وحالة الصمت وارادة شعب لا يلين بقلم / عباس الجمعة فلسطين تنتفض وتخوض مسيرات ومظاهرات وصدامات وتقدم التضحيات لهم ومن اجلهم، والضفة تدخل أتون الانتفاضة الثالثة انتصارا لهم ، نعم يستحق الأسرى الأبطال في معتقلات العدو وكثير من معتقلي الحرية من أبناء أمتنا ، يستحقون أن نتذكرهم ونعيش معاناتهم ولو بقلوبنا وأرواحنا ، لاننا لم نرى اي تحرك للمجتمع الدولي الذي تحركه الولايات المتحدة الأمريكية كيفما تشاء وقتما تشاء ولم تتحرك الجامعة العربية والمؤتمر الاسلامي وسائر المنظمات العربية والاسلامية الواجب أن تتصدر القضية الفلسطينية أجنداتها وترك الجميع الشعب الفلسطيني الثائر في الضفة الفلسطينية المحتلة يواجه وهو أعزل إلا الحجارة يواجه قوات الاحتلال المدججة بالسلاح تحت غطاء سياسي استعماري وأمريكي فاضح وصمت عربي واسلامي مخجل. ليس مستغرباً ولا مفاجئاً أن تتفاعل قضية أسرانا في سجون الاحتلال على كافة أرجاء الوطن، لتحظى بدعم وتضامن شعبي، وتتنقل مسالة من خلال الحراك الشعبي تضامناً معهم من مدينة إلى أخرى، ناهيك عن الاعتصامات أمام مقرات الصليب الأحمر. فمنذ أن دخل الأسرى مساراً جديدًا في كفاحهم ضد الاحتلال عبر خوض معركة الأمعاء الخاوية، والتفاعل الشعبي والإعلامي مع قضية الأسرى في تزايد ملحوظ، بصرف النظر عن انشغال بعض وسائل الإعلام العربية بملفات أخرى. استشهاد الأسير الفلسطيني عرفات جرادات داخل سجون الاحتلال، من الممكن أن يفتح الباب أمام الفلسطينيين نحو مرحلة جديدة لإنهاء هذا الملف الذي يجمع الفلسطينيون على أنه يجب أن لا يبقى على ما هو عليه، وخصوصا بعدما انتزع الفلسطينيون مؤخرا عضوية الأمم المتحدة، ولو بشكل منقوص. وفي كل الأحوال فإن ما يعانيه الاسير المناضل محمد التاج عميد اسرى جبهة التحرير الفلسطينية داخل زنازين الاحتلال، يعتبر جريمة جديدة تضاف إلى قائمة الجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني بعد ان أصبحت حالته حرجة ومشروع شهادة في أي لحظة. من هنا نقول يجب على دولة فلسطين العمل وبسرعة للانضمام إلى عضوية المحكمة الجنائية الدولية واتفاقيات جنيف، والسعي بكل السبل لضمان أن تمارس المحكمة الجنائية دورها في التحقيق في الجرائم الإسرائيلية المرتكبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة وبحق الشعب الفلسطيني واسراه الابطال . ويبقى الرهان على إرادة الشعب الفلسطيني وصموده، لأنه هو ما سيحدد معالم السياسة للدفاع عن الارض والمقدسات وتجاه الأسرى. ان الشعب الفلسطيني الذي فرّقه الانقسام السياسي يجب ان يستعيد وحدته الوطنية ويرسم استرتيجيته الوطنية والكفاحية حتى يتمكن من مواجهة الاحتلال ومخططاته العدوانية ولا بد ان تشتعل الانتفاضة الثالثة حتى ترسم ملامح المرحلة المقبلة ، فكفى رهان على حلول ومفاوضات لم يستفيد منها سوى الاحتلال . ونحن على مقربة من ذكرى القائد الكبير الاسير الشهيد محمد عباس ابو العباس الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الذي اغتيل مع سبق الإصرار والترصّد وهو قيْد الاعتقال في سجون الاحتلال الامريكي في العراق الذي ارسل رسالة واضحة قبل استشهاده قال فيها ان الشعب الفلسطيني الذي يعيش تحت الاحتلال ما زال قادرا على مفاجأة الجميع والارتقاء فوق الخلافات السياسية والحزبية والانحياز للوطن الفلسطيني الذي يجمع ولا يفرق. ما يجب أن تُدركه حكومة الاحتلال الإسرائيلي التي تضرب بعرض الحائط بجميع القوانين والمواثيق الدوليّة التي تعترف بالأراضي الفلسطينيّة وتعترف بالشعب الفلسطيني كشعب واقع تحت الاحتلال أن الانتفاضة الفلسطينيّة قادمة لا محالة وأنها لا تحتاج لقرار أو توجيه من أحد وأن عشرات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني الذين يخرجون في مسيرات واعتصامات قادرون على تغيير قواعد اللعبة وإنهاء الوهم بالأمن التي تعتقد حكومة الاحتلال أنها حققته خلال السنوات القليلة الماضية لمستوطنيها ولمستعمراتها في الأراضي الفلسطينيّة المحتلة. ان فعاليات التضامن الشعبي مع اسرى الحرية يجب أن تتواصل وألا تهدأ ضد الاحتلال، وعلى جميع القوى والفصائل والهيئات والمؤسسات تعزيز زخمها ورفض أي مبادرات أو مقترحات لتنفيس الاحتقان الشعبي من الظلم والغبن الواقع بحق اسرى الحرية، وحاملي مشعل الكرامة الفلسطينية، ما يبشر بربيع فلسطيني مزهر، وبعيد عن أي حسابات ضيقة. ان الاسير محمد التاج وكافة الاسرى استطاعوا المزج وبتفوق وإبداع بين كافة أشكال النضال والمقاومة ، وكانوا على الدوام قادة محنكين، ومتميزين الحضور والتأثير في كل الأوقات والأمكنة ، مما منحهم مكانة متقدمة جداً لدى شعبهم . ان السيرة المشرقة للاسير محمد التاج ومحطات حياته الكفاحية والنضالية ، ونضالاته وانتصاراته خلف القضبان ومساهماته الفاعلة لاستعادة الوحدة للشعب الفلسطيني ، حيث قاوم الاحتلال بامعائه الخاوية في مواجهة الاضطهاد الاسرائيلي. وامام ما يجري نقول للعالم الصامت ان اسرائيل دولة مارقة خارجة على القانون، وصمت المجتمع الدولي على جرائمها الارهابية المستمرة هو الذي يشجعها على المضي قدما في ارتكاب جرائم الحرب في الاراضي المحتلة. وإن الدول العربية لديها ما تستطيع به أن تجبر المجتمع الدولي على احترام إرادة شعوبها، بما في ذلك الشعب الفلسطيني. كل ما في الأمر أنها ربما لا تستخدم إمكانياتها الاستخدام الأمثل لانها وللاسف منخرطة بمشروع تفتيت المنطقة العربية وضرب قوى الصمود والمقاومة . ختاما : لا بد من القول تحية للحركة الفلسطينية الأسيرة بهؤلاء الابطال يصنعون المرحلة، وتحية لالأسرى القادة احمد سعدات ومروان البرغوثي وابراهيم ابو حجلة وفؤاد الشوبكي ومحمد التاج وحسن يوسف وسامر العيساوي وعبد الخالق النتشة وباسم الخندقجي،وهنيئا للشعب الفلسطيني الذي انجبهم فهم يمثلونه خير تمثيل، فهكذا تتحقق الانتصارات التراكمية على الاحتلال، عبرالارادة والصبر والتضحيات، وهكذا يعلمنا الشعب الفلسطيني ان المعارك مع الاحتلال تحتاج الى ارادات فولاذية والى اجماع سياسي نضالي حقيقي، ويعلمنا ان الانتصار على العدو ممكن اذا ما اجتمعت الارادة والقيادة والوحدة الوطنية والخطة والاهداف، فالعدو لا يعرف عمليا سوى هذه اللغة. كاتب سياسي


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية