جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 320 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: بالرغم من وجود مئات المليارات فائض مالي لديها ما هو لغز امتناع الدول العربية الث
بتاريخ الأحد 13 يناير 2013 الموضوع: متابعات إعلامية


بالرغم من وجود مئات المليارات فائض مالي لديها
ما هو لغز امتناع الدول العربية الثرية عن تقديم الدعم المالي للسلطة؟
مسؤول حكومي كبير: حكومة اسرائيل ستفرج عن اموال الضرائب بعد انتخاباتها


بالرغم من وجود مئات المليارات فائض مالي لديها
ما هو لغز امتناع الدول العربية الثرية عن تقديم الدعم المالي للسلطة؟
مسؤول حكومي كبير: حكومة اسرائيل ستفرج عن اموال الضرائب بعد انتخاباتها

-'لا ادري'..تكاد تكون هذه العبارة موضع إجماع لدى المسؤولين الفلسطينيين والغربيين على سواء في ردهم على سؤال أسباب امتناع الدول الثرية العربية عن تقديم المساعدة المالية للسلطة الفلسطينية التي تعاني أزمة مالية شديدة تكاد تقوض قدرتها على القيام بمهامها الرئيسية تجاه السكان الفلسطينيين في مناطق السلطة.

وليس التلكؤ العربي في تقديم الدعم المالي وليد أشهر قليلة ماضية فقط وإنما بدأ عمليا منذ أكثر من سنة وذلك في وقت التزمت فيه دول الاتحاد الأوروبي، التي تعاني الكثير منها من أزمات مالية شديدة، بدفع ما عليها من التزامات مالية تجاه السلطة الفلسطينية .

إمتناع العديد من الدول العربية الثرية، التي تظهر أرقامها المالية وجود فائض مالي بعشرات وأحيانا مئات مليارات الدولارات، دفع عدد من دول الاتحاد الأوروبي للإعلان صراحة أنها لن تقوم بملء الفراغ الذي يتركه العرب خاصة وأن هذه الدول الأوروبية تعاني من أزمات مالية وتدفع في حين أن هناك دول عربية فيها فائض مالي ولا تدفع.

ولم تقدم الدول العربية الثرية حتى الآن ما يبرر امتناعها عن تقديم المساعدة المالية للسلطة الفلسطينية رغم التحذيرات المتتالية من رأس هرم السلطة الفلسطينية إلى الموظفين انفيهم الذين بات الكثيرون منهم غير قادرين حتى على الوصول إلى أماكن عملهم.

وقد كان بعض العرب يبررون عدم تقديم الدعم المالي بعدم وجود مصالحة فلسطينية وانعدام الأفق السياسي ، ولكن حتى في ظل مؤشرات على تقدم في المصالحة الفلسطينية وتحميل العرب المسؤولية عن انغلاق الأفق السياسي إلى الحكومة الإسرائيلية فإن الكثير من الدول العربية لم تقدم الدعم المالي.

ودفع هذا البرود من قبل بعض الدول العربية بالرئيس محمود عباس إلى طلب شبكة أمان مالية عربية تساند التوجه الفلسطيني إلى الأمم المتحدة للحصول على صفة دول مراقب غير عضو.

وكان العرب وافقوا بدءا من القمة العربية في بغداد ومرورا بعدد من اجتماعات لجنة مبادرة السلام العربية على توفير شبكة آمان مالية بقيمة 100 مليون دولار شهريا طالما امتنعت إسرائيل عن تحويل عائدات الضرائب إلى السلطة الفلسطينية والمقدرة بنحو 100 مليون دولار شهريا.

ولكن ورغم التأكيد على هذا القرار الذي بالكاد يوفر بعض المتطلبات المالية الفلسطينية إذ تتطلب السلطة الفلسطينية مبلغ 240 مليون دولار شهريا، فان الدول العربية لم تنفذ قرارها.

وسيسعى رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض إلى شرح الوضع المالي الصعب للسلطة الفلسطينية أمام وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم اليوم الأحد في جامعة الدول العربية وسيطلب منهم المبادرة فورا إلى تنفيذ القرار.

والى حين اتضاح مدى الاستجابة العربية للمناشدات الفلسطينية المتتالية بتقديم الدعم المالي فان مسؤول غربي قال: إن هناك عدد من القضايا التي قد تكون أدت إلى هذا التلكؤ العربي في تقديم المساعدة المالية ومنها انشغال الدول العربية الثرية بما يجري في دول الربيع العربي وما يتم ضخه من أموال هائلة في هذه الدول وبالتالي فان فلسطين ليست اولوية ، وأيضا اعتقاد العرب بأن وجود السلطة الفلسطينية هو مصلحة دولية وبالتالي فانه لن يتم السماح بانهيارها.

وقد قال مسؤولون فلسطينيون أن الولايات المتحدة هي التي دفعت الدول العربية الثرية لعدم تقديم الدعم المالي للسلطة الفلسطينية من اجل إجبارها على العودة إلى المفاوضات مع إسرائيل.

ولكن الإدارة الأمريكية أعلنت مرارا أنها لا تمانع دعم السلطة الفلسطينية ماليا وأنها تشجع على تقديم الدعم وان سبب عدم تحويل أموال المساعدات الأمريكية للسلطة الفلسطينية هو ليس عدم رغبة الإدارة الأمريكية وإنما امتناع الكونغرس الأمريكي ، لمعارضة بعض الأعضاء، عن تحويل هذا الدعم المقدر بنحو 450 مليون دولار حتى الآن.

ويسود الاعتقاد بأن عدم إعلان إسرائيل نيتها عدم تحويل عائدات الضرائب إلى السلطة عن شهر كانون الأول الماضي إنما يشير إلى أنها تنوي تحويل هذه العائدات إلى السلطة بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة يوم 22 الجاري.

ويعتقد مسؤولون غربيون أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يخشى انهيار السلطة الفلسطينية وهو ما دل عليه قيامه قبل عدة أشهر بتحويل مسبق لمستحقات مالية فلسطينية، ولذلك فانه سيحول الأموال حال انتهاء الانتخابات الإسرائيلية وتشكيله الحكومة الجديدة على الأرجح مطلع شباط المقبل.

ويقول مسؤولون فلسطينيون انه ليس من الواضح إذا ما كانت أوروبا ستبكر تحويل أموال الدعم إلى السلطة الفلسطينية هذا العام لمحاولة تجاوز الأزمة المالية الحالية ولكن في كل الأحوال فان أوروبا لن تزيد مساعداتها للسلطة بسبب أزماتها المالية.
ترجيحات بانفرج الازمة المالية..
مسؤول حكومي كبير: حكومة اسرائيل ستفرج عن اموال الضرائب بعد انتخاباتها
 رجح مسؤول حكومي كبير بان الحصار المالي المضروب على السلطة الفلسطينية لن يتجاوز شهر شباط المقبل .وذلك بالاعتماد على سببين رئيسيين , الاول بافراج اسرائيل عن اموال الضرائب الفلسطينية عقب انتهاء انتخاباتها البرلمانية , والثاني باستئناف الاتحاد الاوروبي دعمه السنوي اعتبارا من نهاية الشهر الحاي.

واضاف المصدر ان الحصار المالي لن يتجاوز سقفه الزمني شهر شباط المقبل , لان اي حكومة اسرائيلية جديدة سوف تفرج عن الاموال المحتجزة بالاضافة لضخ اموال الاوربيين ومن شان ذلك ان يسهم بحل جزئي للازمة المالية الطاحنة وسيتم وضع موازنة طواريء لمعالجة الاولويات .

لكن شبكة الامان العربية المقدرة بـ 100 مليون دولار سوف تذهب للبنوك مباشرة لان السلطة تجاوزت حدها مع البنوك لذلك لن تستفيد منها الحكومة في حال جرى تفعيلها.على حد قول المصدر .

وبامكان الكارثة الانسانية التي سببها المنخفض الجوي الذي ضرب المنطقة منذ ايام وخلف دمارا كبيرا في الضفة الغربية ان تسهم في اقناع العرب بتحويل مبلغ طاريء لمعالجة المصيبة الجديدة التي تلقتها السلطة وفقا لتصريحات المصدر الحكومي الذي رفض الكشف عن اسمه لحساسية الوضع.

وسيلتقي وزراء الخارجية العرب بالقاهرة اليوم بحضور فياض لمناقشة القضايا الفلسطينية، ومنها المساعدات الموعودة سيما شبكة الامان المالية والتي تقدر بـ 100 مليون دولار . ويقول المصدر الحكومي ان فياض سيطلب مبلغ مالي لمعالجة الكارثة الانسانية فضلا عن تفعيل شبكة الامان العربية.

وقدر المصدر الحكومي الخسائر التي خلفتها الاحوال الجوية السيئة بحوالي 40 مليون دولار .

وبالعودة لمسالة الحصار المالي الذي تتعرض له السلطة, فقد صرح المصدر الحكومي بان هدفه ليس حل السلطة بل من اجل فرض اجندة جديدة تتعلق بالعودة للمفاوضات بدون شروط , والموافقة على حلول مؤقتة 'دولة مؤقتة'....لكن السلطة ماضية في الخيار الذي سلكته ولن تتراجع '.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية