جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 302 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
على شكشك: علي شكشك : الفلسطينيُّ المسيح
بتاريخ الثلاثاء 18 ديسمبر 2012 الموضوع: قضايا وآراء


الفلسطينيُّ المسيح
علي شكشك

المشهد ساخنٌ في الساحات, كل الساحات, في الشتات وفي الوطن, المشهد بكل تلاوينه ومعانيه, والساحات التي يتسع لها معاني المفردة, المعاني القاموسية والمعاني المجازية,


الفلسطينيُّ المسيح
علي شكشك

المشهد ساخنٌ في الساحات, كل الساحات, في الشتات وفي الوطن, المشهد بكل تلاوينه ومعانيه, والساحات التي يتسع لها معاني المفردة, المعاني القاموسية والمعاني المجازية, من ساحات المخيمات وساحات القصور العربية إلى ساحات المؤتمرات واللجان في الشرق والغرب والأفق البعيد, والمثقفين والسياسيين والقانونيين والحقوقيين, واللاجئين والمواطنين والمشردين, والأحياء والشهداء, إلى ساحات الرباط في القدس وساحات الحرم الشريف ... وساحات الروح البعيد ...
إنه الأقصى, الأقصى من ألمنا, والأقصى في جرأة المحتلين على الأقصى من روحنا, والأقصى من نوعه في التواريخ تعدياً على جوهر التاريخ, المشهد يعيدنا إلى مشهد الصلب القديم والتعبئة اليهودية للرومان للوصول بالمشهد إلى نهاياته القصوى في تاريخ الجريمة والتعدي على الله والحقِّ والأنبياء والمسيح,


ومنذ ذلك التاريخ تأصل العداء بين اليهود والمسيحيين في العالم وتنامى عبر التاريخ, فهم الذين اقترفوا الآثام فطردهم الله إلى منفاهم في بابل, وعندما أنكروا أنَّ عيسى هو نبي الله "المسيح" نفاهم الله ثانيةً وشتتهم في الأرض ودمّر الهيكل, {وبذلك انتهى وجود ما يُسمّى "الأمّة اليهودية" إلى الأبد, ولذلك فليس لليهود مستقبل قومي جماعي, ولكنّهم كأفراد يستطيعون أن يجدوا الخلاص الروحي بارتدادهم إلى المسيحية}, هكذا كان الفكر المسيحي الكاثوليكي التقليدي "الصهيونية غير اليهودية للكاتب ريجينا الشريف", وقد تفاقم العداء باضطراد إلى أن أصبح أشدَّ ما يكون عمقاً إبّان الحملات الصليبية, ويشير بعض المؤرخين حسب نفس الكاتب إلى أنَّ المحاربين الصليبيين المسيحيين هم أوّلُ من بدأ المذابح اليهوديّة وهم في طريقهم إلى فلسطين, "ولم تكن أوروبا تعتبر اليهود الشعب المختار, وإذا كان اليهوديُّ مختاراً لشيءٍ فإنّه اللعنة, وكان اليهود يُعتبَرون مارقين, ويُوصَمون بأنّهم قتَلةُ المسيح, ولم يكن هناك مِن ذرّةِ حُبٍّ للجنسِ العبريّ, كما لم تكن هناك بارقة أمل في إعادة بعث اليهود روحيّاً ولم تكن هناك أدنى فكرةٍ عن تملّكِ اليهود لفلسطين",


وقد بقي الأمرُ هكذا حتى القرن السادس عشر وظهور حركة الإصلاح الديني البروتستانتي التي تمركزت حول العهد القديم وعقدت صلحاً ما معها حين اعتنقت فكرة البعث العبري اليهودي مما تولد عنه نظرةٌ جديدة عن الماضي والحاضر اليهودي وعن مستقبله بشكل خاص, وأدخلت تغييراتٍ لاهوتيةً روّجت لفكرة أنّ اليهود أمّةٌ مفضلة, وأكّدت على عودتهم إلى أرض فلسطين, تمهيداً وشرطاً للعودة الثانية للمسيح حيث سيتحولُ هؤلاء اليهود أنفسهم حينها إلى المسيحية, وتبدأُ الألفيّةُ المسيحيةُ السعيدةُ, وذلك في مخالفةٍ للتفسيرات المسيحية التقليدية, لقد وظّفت حركة الإصلاح الديني اليهود والتاريخ والمستقبل اليهودي لصالح رؤيتها الدينية, إلى درجة أن يقول مارتن لوثر مؤسس حركة التجديد البروتستانتية عن اليهود: "لقد شاءت الروحُ المقدّسةُ أن تنزلَ كلُّ أسفار الكتاب المقدّس للعالمِ عن طريقهم وحدَهم, إنّهم الأطفال ونحن الضيوف الغرباء, وعلينا أن نرضى بأن نكون كالكلاب التي تأكلُ ما يتساقطُ من فتات مائدةِ أسيادها, تماماً كالمرأةِ الكنعانية",

ولقد تشاكلت المشاعرُ المسيحية تجاه اليهود, وامتزجت الكراهية بالتقدير خصوصاً عند البروتستانت, واصطبغت بالإحساس بالذنب جرّاء الاضطهاد الذي مورس على اليهود في المجتمعات المسيحية, والذي يبرره الجبلّةُ اليهوديةُ نفسها كما هم يقولون, وإذا كان السردُ التاريخي يطول فإنّ الأدبَ الأوروبي قد عكس ذلك على طريقته, "فقد احتلت الشخصيةُ اليهودية قسطاً كبيراً من اهتمام كتاب الرواية في الغرب, ونادراً ما نجد كاتباً غربياً لم يعطِ أحد الشخصيات في بعض كتبه دورَ اليهودي, ... ولم يكن هذا الدورُ طيباً في معظم الأحيان, بل سنجدُ أنّ اليهوديّ قد اختيرَ عبر العديد من الروايات لأداء دورٍ معيّنٍ لم يتغيرْ تقريباً, وأطلَّ اليهوديُّ خلالَ قرون, ومنذ أن وُجدت الروايةُ مسَخّراً لأداء دور المرابي, أو المشرف على أوكار الدعارة, كما مُيِّزَ عن الآخرين بالجبن والاحتيال والجشع وعبادة المال"{محمد عرب - الشخصية الصهيونية}, بل إنّ مارتن لوثر سالف الذكر يقول: "مَن الذي يحولُ دون اليهود وعودتهم إلى أرضهم في يهوذا؟ لا أحد, إننا سنزوّدهم بكل ما يحتاجون لرحلتهم, لا لِشيء إلّا لِنتخلّصَ منهم, إنّهم عبءٌ ثقيلٌ علينا, وهم بلاءُ وجودنا",

وهم أيضاً بلاءُ وجودِنا, رغم أننا لم نضطهدهم في التاريخ مثلما فعلت المسيحية الأوروبية, بل على النقيض من ذلك, كانوا جزءاً من مجتمعاتنا العربية والإسلامية التي كانت مأواهم حين ضاقت بهم تلك المجتمعات ولاحقتهم بمحاكم التفتيش,
لكن الأفق المسيحي الغربي الذي يعاني منهم, يعاني أيضاً من عقدة ذنبٍ تجاههم ويصدّرُهم إلينا بطقوس مارتن لوثر الدينية, بعد أن أصبحت الثقافة الصهيونية الألفية عاملاً أصيلاً في ثقافة الغرب, وأصبحَ ضميرُه مثقلاً بذنوب التاريخ إلى درجة تستوجب التوبةَ والتطهّر,

وإذا أغفلنا سابقاً القواسم المشتركة مع المعتقد المسيحي إذ يؤمن كلانا بالجريمة اليهوديّة في حقّ المسيح عيسى بن مريم عليه السلام والذي يؤمن به كلانا دون اليهود, وإذا أغفلنا سابقاً النصّ القرآنيَّ "ولتجدنّ أقربهم مودّةً الذين قالوا إنّا نصارى ذلك بأنّ منهم قسيسين ورهبانا وأنّهم على الله لا يستكبرون", فهل يمكن أن يكون ذلك بذرةً لحركة تنوير جديدة في الضمير الغربي تكون أساساً لاصطفافٍ جديد يتخلّى فيه عن دعمه الحيوي لجريمة الصلب المعاصرة في حقنا, أم علينا أن ننتظرَ عودة المسيح الذي نؤمن مثلهم أيضاً أنه سيعود,

أمّا الضمير المثقل بعقدة الذنب فإنه في حاجة إلى بلسمٍ يحرّرُه من هذه العقدة, ولا أكثرَ نجاعةً مِن أن يتيقّنوا أنّ هذا الذي يحسّون تجاهه بالذنب هو مذنبٌ ويرتكب جرائمَ حربٍ وجرائمَ ضدَّ الإنسانيّة, فقد يحررهم ذلك من قيدهم, وقد بدأت بوادرُ ذلك, إذ بات الدبلوماسيون الغربيون يتحدّثون صراحةً عن إسرائيل كدولةٍ ظالمة وخارقةٍ للقانون, ولم يعودوا يراعون تاريخ المعاناة لليهود, على حدِّ تعبير صحيفة معاريف, التي أضافت على لسان دبلوماسية بريطانية كبيرة{حيث البروتستانت}"الكراهية تجاه إسرائيل في العالم هذه الأيام هي في مستويات جنونية", وأضافت الدبلوماسية الكبيرة موجّهةً الحديث إلى صحفيّ معاريف: "أنتم تبصقون علينا جميعاً, دولتكم لا تُطاق, عنصرية وتسلب الفلسطينيين أراضيهم في كلّ مكان", وتحدّثت معاريف عن أنّ الحرب في غزة كانت نقطة الانعطاف وعن تراكم الأحداث الذي جعل إسرائيل مشوّهة في نظر الشعوب, وأنّ رجال الأسرة الدولية يسمحون لأنفسهم باستخدام تعابير خطيرةٍ للغاية لم يتجرؤوا على استخدامها في الماضي انطلاقاً من مراعاة الماضي التاريخي المليء بالمعاناة لليهود, أمّا اليوم فهم يتحدّثون عن جرائم حرب ضدّ الإنسانية عن تطهيرٍ عرقي وعن واجب العالم لتقديم الوزراء في الدولة وضباط الجيش
الإسرائيلي إلى المحاكمة تماماً مثل سلوفودن ميلوشيفتس,


هل هي بوادرُ الشفاء الغربي من مرض الإحساس بالذنب تجاه اليهود؟, لا بدّ أنها كذلك, فنحن أمام منعطف نوعي, مفصلُه كان غزّة, وهذا أحدُ تجليات انتصار دم أطفالنا, سيدفعون ثمنه استراتيجياً, ومن هنا تنبعُ أهميةُ ملاحقتهم وفضحهم في الإعلامِ والمنظمات الدولية, حتى لو لم ننتصر فإنّ حقّنا لا يضيع, والتراكم كفيلٌ بالتغيير, وهي حلقة في الصراع وليست كله, والطريق طويل, وفي الطريق إلى ذلك الحين ليكنْ قرار لاهاي وتحقيقات دونالد بوستروم وتقرير غولدستون وغيرُها, لنلاحقهم بحقنا كاملاً وبدمنا كاملاً, وبصليبنا كاملاً, فلكي يكون خلاصُ الغرب من عقدته وخلاص العالم كلِّه فإنَّ قدَرَنا أنْ نكونَ الفلسطينيَّ المسيح.



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.29 ثانية