جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 298 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: قرية الملالحة تجربة تنموية تستحق التوقف عندها..!
بتاريخ الأربعاء 19 سبتمبر 2012 الموضوع: متابعات إعلامية

قرية الملالحة تجربة تنموية تستحق التوقف عندها..!
كتب / مدحت حلس
قرية الملالحة - قرية بدوية تقع في غرب حي الزيتون بغزة ,يقارب عدد سكانها الالفي نسمة, عاش سكانها طوال الفترة السابقة على مهنة الرعي, سميت بهذا الاسم لان معظم السكان


قرية الملالحة تجربة تنموية تستحق التوقف عندها..!
كتب / مدحت حلس
قرية الملالحة - قرية بدوية تقع في غرب حي الزيتون بغزة ,يقارب عدد سكانها الالفي نسمة, عاش سكانها طوال الفترة السابقة على مهنة الرعي, سميت بهذا الاسم لان معظم السكان فيها من عشيرة واحدة يطلق عليها " الملالحة" وكانوا كباقي البدو الرحالة لا يبرحوا في مكان واحد, بل يبحثون وراء الكلاء ويمكثون في المناطق التي تتوفر فيها المراعي.
تطورت نظرة بدو الملالحة في جوانب عديدة وبدأوا يمارسون اعمال اخرى الى جانب مهنة الرعي, كما ان ابنائهم تعلموا في المدارس والجامعات ومنهم الان الطبيب والمدرس والمحامي وغير ذلك من المهن والتخصصات.
تعلم ابناء بدوا الملالحة واختلاطهم بالحياة المدنية جعلهم يفكرون بطريقة تختلف عن الطريقة المعهودة والتي اعتادوها سابقاً, وبدء الكثير منهم بشراء قطع ارض في حي الزيتون واقامة منازل عليها, والان اصبحت مساحة القرية مائة دونم . تتوفر فيها شبكة كهرباء , وتفتقر الى شبكة الصرف الصحي.
بين البساطة والمدنية يعيش سكان القرية ولا يزال جزء كبير من سكانها يمارسون مهنة الرعي ومظاهر الحياة لديهم ليست بالميسرة ويغلب عليها الشقاء اكثر من الراحة , فاكثر البيوت التي يعشونها عبارة عن خيام مسقوفة ومحاطة بالنايلون ومشكلة وصول المياه وشحتها لم تنقطع عنهم ابداً, عدا عن مشاكل انتشار الامية لدى الكثيرين من سكانها.
ولان القرية تخلو من الخدمات التعليمية والصحية والترفيهية كان لجمعية التنمية الزراعية ( الاغاثة الزراعية) تجربة من خلال مشروعها " نحو تدخلات تنموية في منطقة الملالحة " الممول من Kinder-USA-eu تستحق التوقف عندها.

تجربة الاغاثة في قرية الملالحة :
في اول زيارة للقرية توجه فريق من الاغاثة الزراعية لاستطلاع الاوضاع فيها ورصد ملاحظاته العديدة من خلال مشاهداته ومن خلال لقاءات اهالي القرية واعيانها, وخرج فريق الاغاثة بانطباعات عن القرية تشير الى ان سكانها بحاجة الى الكثير, فحاجتهم الى الغذاء كبيرة وحاجتهم الى التعليم اكبر , والى تحسين السكن والبنية التحتية والامور الترفيهية الى جانب قائمة كبيرة من الاحتياجات.
ما ان عاد الفريق من جولته الى مكتبه في الاغاثة بدأ في تقييم اوضاع القرية وكيف يمكن مساعدتهم وحدد الفريق بعض التدخلات الي يمكن العمل عليها والتي ما هو تدخل اغاثي واخر تنموي. وبدأت الإغاثة الزراعية باستكمال واجبها تجاه قرية الملالحة من خلال البحث عن جهات تمويلية لمجموعة التدخلات التي قررت ان القرية بحاجة لها, وكان ل Kinder شرف تمويل مشروع الاغاثة ذات الطابع الانساني العظيم.
بدا مشروع الاغاثة الزراعية بتدخل اغاثي استهدف الاسر الفقيرة من اهالي القرية , شمل هذا التدخل طرود غذائية شكلت محتوياتها من الخضار الطازجة و الاغذية المصنعة محلياً وحصل كل مستفيد على ثلاثة طرود خلال فترة المشروع , حيث استفاد منه 600 اسرة من الاسر الميسور حالها والتي دخلها لا يفي المتطلبات الاساسية لأفرادها. ووصلت قيمة الطرد الواحد الى مائة دولار .
ترك تدخل المشروع هذا استحسان ورضى الفئة المستفيدة من خلال كلمات الشكر والمديح للإغاثة الزراعية , واشاروا الى ان هذا المشروع ساهم بشكل رائع في توفير بعض الاصناف الغذائية التي لم يكن بالإمكان شرائها, كما انه وفر لهم فرصة توفير جزء من دخلهم لشراء حاجات اخرى .
لم يتوقف المشروع عند مساعدة الاسر الفقيرة من القرية بل ذهب الى ما هو ابعد من ذلك برؤية تنموية استهدفت ايضاً صغار المزارعين وتعاونيات النساء الذين تم تحصيل كل مكونات الطرد الغذائي منهم والمتمثلة بالخضار الطازجة و المواد المصنعة بأسعار مجدية وافضل من سعر السوق, في محاولة لدعم صغار المزارعين وتعاونيات النساء وتسويق منتجاتهم وتشجيعهم على عملية الانتاج. كما استهدف المشروع اهالي القرية من خلال محاولة الحد من ظاهرة البطالة حيث وفر المشروع فرص عمل للشباب العاطلين عن العمل ل 45 عامل وبواقع 30 يوم.
الشق الثاني من المشروع استهدف تطوير القرية في الجانب التعليمي من خلال تنفيذ برنامج دروس تقوية لطلاب المرحلة الابتدائية , وتعمدت الإغاثة الزراعية أن تشمل الخدمات التعليمية الأسر التي استهدفتها من بداية المشروع وقدمت لها الطرود الغذائية بهدف اكتمال المشروع من الناحية الاغاثية والتنموية وتحقيق أفضل النتائج , واستهدف المشروع 134 طالب و82 طالبة , تلقى الطلاب من خلاله خدمة تعليمية في ثلاثة مواد رئيسية ( العربي, الحساب , الانجليزي) . كما وفر المشروع فرص عمل لستة مدرسين من اهالي القرية,.
ومن خلال متابعة فريق المشروع لأهالي الطلاب وادارة المدارس التي تشرف على تعليم الطلاب المستهدفين , فقد تبين ان مستوى التحصيل العلمي للطلاب المستهدفين قد تحسن بنسبة 60% عن العام الذي سبقه بفعل دروس التقوية التي حصلوا عليها طوال فترة تنفيذ المشروع.
فأهالي الطلاب اشاروا الى ملاحظات على ابائهم لم يلاحظوها من قبل مثل قبولهم المتزايد على التعليم فترة تنفيذ المشروع , ولم يخفي الاهالي الحوافز التي وفرها مشروع الاغاثة من خلال تقديم وجبة خفيفة, اضافة الى قرطاسية للطلاب.
حقق المشروع نجاحاً ملحوظاً مع الاطفال وخاصةً الذين عانوا من مشاكل واضطرابات نفسية نتيجة الحرب واوضاع الفقر. وذلك من خلال التنسيق والتشبيك مع مؤسسات متخصصة في العمل مع الاطفال مثل ( مركز القطان , المركز الفلسطيني للديمقراطية وحل النزاعات) ومن خلال عملية التنسيق هذه استفاد الاطفال من المركزين المذكورين عبر تنفيذ انشطة متنوعة في قرية الملالحة ( اغاني , رسم , مسرح ) وتقديم العاب كهدايا للأطفال. كما عين اخصائي نفسي واخر اجتماعي لمتابعة اوضاع الاطفال في القرية.
انهت الاغاثة الزراعية مشروعها بتنفيذ مخيم صيفي ترفيهي للأطفال المستهدفين من قرية الملالحة, نال هذا المخيم اعجاب الاطفال لما قدم فيه من برامج ترفيهيه والعاب وغيرها .
ومع انتهاء العام الماضي وبدء عام دراسي جديد, تجددت امال اهالي القرية البدوية في اعادة تنفيذ المشروع من جديد في قريتهم, باعتباره مشروع رائد وناجح لما تركه من اثر طيب على ابنائهم.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية