جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 587 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : أناشيد سلام وطني
بتاريخ الثلاثاء 28 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء


أناشيد سلام وطني
عدلي صادق
  دعونا من نشرات الأخبار، فلا حاجة للتعليق على أي من الأنباء الطافحة.



أناشيد سلام وطني
عدلي صادق
  دعونا من نشرات الأخبار، فلا حاجة للتعليق على أي من الأنباء الطافحة. نلوذ الى الرموز الذبيحة، على كل صعيد، فنرى بعضها يئن مترنحاً، وأوشك بعضها الآخر، على الانتحار. يمكن أن نتحدث اليوم، عن الأناشيد الوطنية المُلَحَنة، التي باتت موسيقى سلامات وطنية، يتبرم من دلالاتها القيمية، الحاكمون والطائفيون والخونة وذوو الفتن.
ففي مطلع السلام الوطني السوري، الذي كتبه الشاعر الدمشقي جميل مردم بيك، وُضعت القاعدة الأولى، وهي أن "عرين" العروبة بيتٌ حرام. ولم يكن عنوان النشيد "حارقو الديار" أو "قاتلو أهل الديار" بل كان "حُماة الديار". أما ربوع "الشآم" فهي بروج العُلا تحاكي السماء بعالي السما، وليست مطارح الذبح التي تحاكي السما، بعالي الدُخان. أما عَلم الاستقلال الوطني، الذي طواه شكري القوتلي أمام جمال عبد الناصر بشفاعة حلم الوحدة، وهو الذي شملته قائمة التشنيعات الأولى التي قيلت في الثورة السورية، ووصفوه بأنه علم الانتداب الاستعماري؛ فقد قيل عنه في النشيد، ما معناه إنه يكثف أرق الأماني وأخصبها، مثلما يكثف خفقات القلوب ويرمز الى الشمل الواحد: رفيف الأماني، وخَفق الفؤاد، على عَلَمٍ ضم شمل البلاد!
* * *
في العراق، الذي ما زال الفلسطيني يعيش فيه متحسّباً من طعنة طائفية، تُعزف موسيقى نشيد "موطني" الذي كتبه الشاعر الفلسطيني إبراهيم طوقان. ويستحوذ معنى الإعلاء من شأن الوطن الجامع، على معظم كلمات النشيد، ليصبح هوى الوطن، هو مصدر كل قيمة بديعة ورفيعة: "الجَمال والسناء والبهاء، في رُباك. والحياة والنجاة والهناء والرجاء في هواك". ثم: "نستقي من الردى، ولن نكون للعدا كالعبيد. لا نريد لا نريد. ذُلُّنا المؤكدا وعيشنا المنكَّدا لا نريد. بل نُعيد مجدنا التليد. الحسام واليـراع، لا الكلام والنـزاع، رمزنا. مجدنا وعهدنا، وواجبٌ من الوفا؛ يهُزّنا. . يهُزنا!
الحياة والنجاة والرجاء، في هوى الوطن، لا في هوى الملالي الطائفيين. هكذا كتب الفلسطيني للعراقيين سلامهم الوطني، وعلى أيقاع القصيدة، صاغ اللبناني البسيط الهاوي، محمد فليفل، اللحن، لتكون الأنشودة، وليُعزف السلام الوطني العراقي، الذي بات في هذا الزمن، يفتقد دلالاته!
* * *
في لبنان، توافق ممثلو الطوائف، على أن تُجرى مسابقة لاختيار أنشودة السلام الوطني. كتب الكثيرون، لكن الوجهاء المطربشة رؤوسهم بالطرابيش الحُمر، كأنها أعرف الديوك؛ كانوا تعلموا فن الكلام التصالحي الذي يداري البغضاء وبرعوا فيه. لم يجدوا في القصائد التي تقدم بها شعراء ومتشاعرون، ما يلبي المقاصد المترجاة من أنشودة السلام الوطني. قال واحد منهم، في حضور لجنة التحكيم، وهي تشكلت من أعلام السياسة والثقافة من كل الطوائف: "نريد قصيدة تقول باختصار: كلنا للوطن". فأجاب واحد من الحاضرين، إن هذه العبارة القصيرة، تصلح استهلالاً للنشيد، وتوجه الى شاب من المتنافسين، واسمه رشيد نخلة، بالتشجيع على أن يبدأ بها القصيدة. وفعلاً بدأ بها نخلة، ولما كان فيها بيتٌ يقول: "ما عرانا انفصال، في الملم العسير، الصليب والهلال، الهلال والصليب" فقد طالبته اللجنة، بشطب هذا البيت الذي يُذكّر بالتمايز الديني (وكأن اللبنانيين ينسون تمايزهم) وهكذا كان في العام 1944. ولو كانت اللجنة، ومعها الشاعر، يعلمون كيف ستمضي الأيام والمقادير؛ لأبقوا على البيت المشطوب، وزادوا عليه: السُنة والشيعة، الشيعة والسُنة، وربما جبل محسن وباب التبانة، أو الشرقية والغربية!
* * *
في الزمن الأغبر، تنتحر المعاني وتترنح الأناشيد على وجه العموم. وفي بعض الحالات، يكون اغتيالها مروّعاً، لا سيما حينما تُقصف معانيها بالمروحيات وطائرات الميغ. لقد كان موفقاً ذلك الشاب السوري، الذي بادر في بدايات الثورة، الى استبدال كلمات النشيد الوطني لبلاده، بأخرى يقترحها لمرحلة مؤقتة، وقال: حُماة الديار عليكم سلام، الشعب يريد إسقاط النظام/ دم الشرفاء عليكم حرام، فهبوا لنُصرة شعب يُضام/ ربوع الشآم تعاني الأسى، وتشكو الى الله ظلماً قسا/ فظلم الحرائر لا يُنتسى، وطُهر الشآم قد دُنّسا/ بعزم اليقين وصدق الفؤاد، وسلميّةٍ تتحدى العتاد/ سنقتلع الظلم من كل واد، ونجعل من صبرنا خير زاد/ فشعب وفيٌّ لماضٍ مجيد، وفي النائبات قويٌّ عنيد/ سيبقى على العهد يا ابن الوليد، وللأمة المجدَ سوف يُعيد!
كان الشاب السوري، يأمل في أن يلبي نداءه كل الجيش، ولم يكن يدري، أن من تربصوا لمعاني النشيد، قد توغلوا مبكراً في بُنية جيش الوطن، ليجعلوه جيش الأسرة، الذي يكون جاهزاً لأم المعارك ضد الأنشودة. لعله لم يقرأ واقعاً، ينم عن ترنح المعاني المضروبة على رؤوسها!
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com

             


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية