جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 187 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : شركة كهرباء القدس: مَعْلم وطني تاريخي
بتاريخ الأثنين 13 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء


شركة كهرباء القدس: مَعْلم وطني تاريخي
عدلي صادق
يأثم من يتعاطى مع محنة شركة "كهرباء محافظة القدس" باعتبارها    

شركة كهرباء القدس: مَعْلم وطني تاريخي
عدلي صادق
يأثم من يتعاطى مع محنة شركة "كهرباء محافظة القدس" باعتبارها مجرد مشروع أوصلته الدروب الشائكة، في زمن الاحتلال، الى حال التعثر. فلا بد من تسوية، تنتشل هذه الشركة الأهلية الفلسطينية من عثرتها، وتُبقي عليها معْلماً يحكي قصة استحواذ المجتمع الفلسطيني، على مشروع مبكر، لتوليد الطاقة الكهربائية، بدأ بمستثمر يوناني في أواخر العهد العثماني، ومر بمراحل سجال، حتى جرى تعريبه في العهد الأردني، برعاية بلديات القدس الشرقية ورام الله والبيرة وبيت لحم وبيت ساحور. فمنذ العام 1957 كانت شركة كهرباء محافظة القدس، أيقونة الاستثمار على خط التنمية والنهوض الحضاري للمجتمع الفلسطيني. وأذكر ونحن في سجن بئر السبع، في أواسط السبعينيات، أن صديقي الأسير (والشهيد فيما بعد) خليل أبو خديجة، من الجبهة الشعبية، كان يُباهي بامتلاكه بضعة أسهم في شركة كهرباء القدس. منذ ذلك التاريخ، أصبح أمرها لافتاً للعبد الفقير الى الله. وعلمت فيما بعد، أن المُنشيء الأول للشركة، في العام 1914 هو مستثمر يوناني ومتدين مسيحي، اسمه مفروماتس، حصل على الترخيص وابتهج به ليس توخياً للربح، وإنما تبركاً بعمل يضيء زهرة المدائن، وتصبح له رمزية جعلت بلده، اليونان، فيما بعد، ينازع حكومة الانتداب وهربرت صموئيل، على الحق في الترخيص، فيما كان هذا الصهيوني الذي ولّته بريطانيا على بلادنا، فبات مندوباً "سامياً"؛ يميل الى تمليك المشروع للزعيم الصهيوني المتطرف، من أصل روسي، المهندس بنحاس روتنبرغ. وهذا الأخير، هو مؤسس الفيلق اليهودي في الجيش البريطاني كأول خازوق عسكري صهيوني في بلادنا. اليونانيون أيامها ـ يا من تهملون شركة كهرباء القدس ـ ذهبوا بالمنازعة الى محكمة العدل الدولية، لانتزاع ملكية المشروع لصالح المستثمر المسيحي. خسر صموئيل الصهيوني الدعوة، واضطر الى دفع أكلاف القضية، مع إرجاع الترخيص العثماني لصاحبه، مع رفع سقف طاقة التوليد، بينما افتتح روتنبرغ شركة منافسة شاركت في الإضاءة وتزويد المستوطنين بالطاقة. ثم انتقلت الملكية بالتراضي، الى شركة مساهمة محدودة،  أسستها البلديات الفلسطينية المذكورة، ليتحقق تعريب الشركة التي نشأت على أرضنا وفي مدينتنا الخالدة. وضم مجلس إدارة الشركة، أسماء أعلام وطنية دخلت التاريخ الاجتماعي ـ الاقتصادي الفلسطيني، كرواد عملية استحواذ على أحد دعائم التنمية في البلاد. ومن بين هذه الأعلام قوميون وإسلاميون ومسيحيون، فلسطينيون وأردنيون، منهم المرحوم حمد الفرحان، مؤسس فرع حركة القوميين العرب في الأردن، وعبد المحسن أبو ميزر، عضو تنفيذية منظمة التحرير الفلسطينية الأسبق، ونهاد أبو غربية وإلياس البندك وروحي الخطيب وسواهم. وباتت الشركة تغذي بالطاقة الكهربائية، مدينة القدس الشرقية ونحو مئة وخمسين قرية في مناطق رام الله وبيت لحم وصولاً الى أريحا. وقد تتابعت الحكاية والعهود، وتقلبت الأيام، لكن شركة كهرباء القدس، ظلت قائمة تذكّر بتاريخ وتحافظ على رمزية عمل أهلي فلسطيني جماعي مستنير.
اليوم، في المؤتمر الإسلامي، يُعاد طرح موضوع القدس. ويصح القول إن شركة بهذا التاريخ، وبهذه الحكاية، تستحق الإغاثة الفلسطينية والعربية والإسلامية، لكي تستمر ولكي لا تُحال الى قائمة العلائم التي قُطعت عنها شرايين الحياة، وتُركت لكي يخنقها الاحتلال ويصفي وجودها. فمثلما أضاءت للناس، قبل أن تُضاء بالكهرباء معظم الأماكن المأهولة في المنطقة العربية؛ لا بد من إضاءة النفق المعتم الذي وُضعت فيه، لتتلمس طريقها الى النور وتبقى!
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com   

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية