جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 198 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : أسئلة يستحثها الموقف الإيراني
بتاريخ الخميس 09 أغسطس 2012 الموضوع: قضايا وآراء


أسئلة يستحثها الموقف الإيراني
عدلي صادق

موقف الحاكمين الإيرانيين، من الشعب السوري،



أسئلة يستحثها الموقف الإيراني
عدلي صادق
موقف الحاكمين الإيرانيين، من الشعب السوري، يسجل صفحة سوداء، فاضحة، في تاريخهم، لن يبقى بعدها لهم أي ود أو احترام، لدى الجماهير العربية، التي استقبلت بالترحاب "الثورة الإيرانية" في العام 1979. ومن العجيب، أن مصطلحات الموقف وحيثياته، غبية ومستهلكة، تنم عن عجز معيب، على المصارحة أو حتى على تغيير الذرائع أو تلطيف النصوص، ولو بكلمة انتقاد واحدة للنظام الفاشل القاتل، الذي أدمى حياة السوريين وسلبهم أبسط حقوقهم الآدمية.
هذا الموقف الإيراني، مغمس بالكذب الذي لا تخفى سياقاته على أي مواطن عربي أو إيراني. فأين هي المقاومة التي ينكسر محورها في حال سقوط النظام السوري؟ وإن كانت المقاومة النظرية الآن، والعملية سابقاً، هي التي يمثلها "حزب الله" فهل انفجر الشعب السوري سلمياً ـ قبل أن يمتشق الشباب السلاح أو يهربون بسلاحهم من الجيش ـ لكي يطالب بحريته من "حزب الله" ثم يطالب بإسقاطه، أم إن هناك نظاماً يتلطى بمقاومة المقاومين، لتسويق نفسه وتبرير استبداده وفساده المديدين؟!
معنى القول، بأن إيران الرسمية، لن تسمح بإسقاط النظام السوري، هو أن نظام الملالي الطائفيين؛ لن يسمحوا برفع السكين عن رقاب السوريين، ولن يسمحوا بأن يتوقف سفك دمائهم. فلا معنى للموقف غير هذا المعنى. بالطبع، سيخيب مسعى الحاكمين الإيرانيين، ولن تسعفهم هم وحليفهم نظام الأسرة العاجزة حتى عن أن تستوعب الطائفة، كل التخرصات والتقولات بحق مؤيدي الشعب السوري من الأنظمة العربية الملكية والأميرية المحافظة. فمثل هذه الأحداث في التاريخ، يُحكم عليها بمعايير الدم. فأين هو النظام العربي التقليدي الذي يقتل من شعبه، ومن الفئات العمرية البريئة، مئة إنسان خلال مئة سنة، لكي يكون الدفاع عن نظام يقتل مئتي إنسان في اليوم، بمنطق الإدانة لأنظمة لا تقتل أبرياء؟
من الأسئلة التي تطرح نفسها على الحاكمين الإيرانيين: ما هو معنى المقاومة إن لم تكن افتداء الناس بالروح، والدفاع عن كراماتها ومقدراتها وأرواحها؟ وإن لم يفتد النظام السوري الناس، فهل يصبح إطلاق يده لقتلهم بالجملة هو المعادل الإيراني الموضوعي، لتشجيع المقاومة والحفاظ عليها؟
الحاكمون الإيرانيون، ومعهم ببغاوات التأييد للنظام السوري، هل هم أدرى بطبيعة النظام من رئيس وزرائه حجاب، ومن الرتب العالية من كل الأسلحة والأجهزة الأمنية، الذين انضموا للثورة؟! وهل هؤلاء الذين خلعوا من النظام، من أعداء المقاومة التي يتحدث عنها نظام الملالي الإيرانيين؟!
إن الشعب السوري ذاهب الى النصر، وستحل الخيبة والخسارة بكل الذين أنكروا عليه حاجته للحرية وللشرف والكرامة. وسيكون نصر السوريين الأباة، علامة خزي دائمة، تلاحق النظام الإيراني، حتى يحين موعد خلاص الشعب الإيراني نفسه، من جبروت هؤلاء واستبدادهم وبغضائهم الطائفية!
www,adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com    

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية