جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 652 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: ذكريات السنين الهنيّة
بتاريخ السبت 28 يوليو 2012 الموضوع: قضايا وآراء


ذكريات السنين "الهنيّة"!
عدلي صادق

باعتبار أن لا شيء سياسياً، يستحق الكتابة،



ذكريات السنين "الهنيّة"!
عدلي صادق
باعتبار أن لا شيء سياسياً، يستحق الكتابة، في شأن اللقاء بين اسماعيل هنية رئيس حكومة الأمر الواقع في غزة، والرئيس محمد مرسي؛ فإن نمط أو أنموذج ابتسامة الظهور التقليدية، التي يرسمها هنيّة في كل مناسبة، تستحث التعليق، على الرغم من كونها،  على أية حال، مجرد لقطة تحتشد بالمفارقات!
 وللإنصاف، هناك لقطات أخرى مغايرة وذات مفارقات، تستحق التعليق على الجانب الآخر من الخصومة، أي على جانبنا. لكن رموز جماعتنا، مهما تعددت لقطاتهم، لا يعطلون صلحاً، ولا يستحثون شيئاً جللاً (اللهم إلا ما تستحثه القضية بنفسها ولنفسها) ولا يكبحون مقاومة ويزعمونها في الوقت نفسه، ولا يؤججون المكوس والجبايات، ولا يدّعون أنهم ينوبون عن الإسلام أو عن أية أيديولوجيا، ولا يسرقون سيارات الأشقاء، ولا ضربت قواتهم بيوتاً فلسطينية بـ "البتّار". بالتالي يصح أن نعفيهم من التعليق على اللقطات، الى أجل غير مُسمى!
*   *   *
اعترف أن ابتسامة الظهور العريضة، التي يرسمها هنية، وهي تقف عند حافة القهقهة، تستثيرني. ليس ذلك لأنها لا تبشر بأي نصر أو فلاح وطني وحسب؛ بل لكونها تذكرني بشبيهتها، التي رسمها الرجل نفسه، راضياً سعيداً،  قبل بدء شعائر صلاة الجمعة في اليوم الثاني للانقلاب الدموي في غزة. يومها كان هناك على الأقل ثلاثمئة أم فلسطينية، ثكلت إبنها، ومئات الأطفال الذين فقدوا آباءهم، والرجل يضحك. بعد ذلك، باتت الابتسامة في كل ظهور، تستثيرني، بخاصة وأنها كانت تزداد على مر الوقت اتساعاً، كلما ازداد وضع غزة بؤساً واختناقاً واستبداداً وفقداناً للعدالة. فماذا عسى هنيّة أن يقول في القصر الجمهوري المصري؟!
معلوم أنه لن يؤكد للرئيس مرسي على أن "الموت في سبيل الله أسمى أمانينا" وأنه لن يطلب نفيراً، ولا مقوّمات أقوى لجهاد أشد زخماً، بحكم أن لكل مُقام مقال، إذ لا يحتمل موضع الرئاسة المصرية، ما لا يحتمله على هذا الصعيد، حتى موضع "الجماعة" في المقطم، ولا مجلس الشورى "حماس" في غزة والشتات.
وهل يا ترى كانت الابتسامة عند مدخل القصر، تحمل البشرى لجمهور المسروقة سياراتهم من المواطنين المصريين، بأن رجوع الحقوق لأصحابها بات وشيكاً؟!
هل يخصص هنية لقاءه الأول في القصر الجمهوري، للتذكير بملامح الحياة في غزة، منذ بدايات القرن العشرين؟ نستبعد أن يكون حمل معه نسخة من كتاب ذي عنوان قد يلتبس على الآخرين، أصدره الوجيه الغزاوي المرحوم بهجت سكيك، في السبعينيات، سجل فيه مشاهداته بدءاً من الطفولة حتى الشيخوخة: ذكريات السنين "الهنيّة" في غزة الهاشمية؟!
*   *   *
لا شيء سياسياً يمكن أن نتوقعه. موضوع المعبر، هو مسألة تتفرع عن السياسة ولا تبدأ السياسة بها. في المرة الأخيرة، التي التقيت فيها بإسماعيل هنية وتحادثنا، كنا معاً في احتفال جرى في المعبر نفسه، ألقى فيه المرحوم عمر سليمان كلمة مصر، لمناسبة توقيع اتفاقية المعبر مع الطرفين الأوروبي والاحتلالي، وكان هنية سعيداً بالاتفاق وبحضور الاحتفال!
هل يجازف هنية بالحديث عن استعداد للمصالحة، وهو يعرف أن بُنية سلطة "حماس" التي يقف على رأس حكومتها في غزة؛ تعارض الوفاق الوطني والمصالحة؟ وهل يتجرأ في السياسة، على الإعراب عن استعداد حكومته للمجاهرة بالموقف "الإخواني" من الثورة السورية مثلاً؟!
هل ثمة شيء آخر، يستحق الابتسامة التي تلامس الضحك؟ ولماذا يتجّهم مرافقوه دائماً فيما هم لو اقتسموا معه حبوره، لباتت ابتساماتهم جميعاً معقولة؟!
إنها، على أية حال، مجرد لقطة. لعلها واحدة من مشاهد وسطور، تصلح للتضمين في الجزء الثاني من كتاب المرحوم الحاج بهجت سكيك مع تغيير طفيف في العنوان: ذكريات السنين الحمساوية في غزة "الهنيّة"!
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com
              

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.24 ثانية