جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 217 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : عمر سليمان في ذمة الله
بتاريخ الجمعة 20 يوليو 2012 الموضوع: قضايا وآراء


عمر سليمان في ذمة الله
عدلي صادق
رحم الله عمر سليمان، فقد غيّبه الموت في لحظة مصرية فارقة،



عمر سليمان في ذمة الله
عدلي صادق
رحم الله عمر سليمان، فقد غيّبه الموت في لحظة مصرية فارقة، كأنما أثقلت على قلبه فكرة النطق السياسي، حيال ما سيأتي في مقبل الأيام. ففي ذروة الصخب الذي رافق معركة انتخابات الرئاسة، وجد الرجل الصامت الرزين نفسه، مضطراً للأخذ بناصية الكلام، وهو العارف بأسرار ومسالك الطريق الى الاستقرار. احبطه انسداد الطريق الى سباق الرئاسة، وهو الذي كان أمل الصامتين جميعاً لتلافي توريث الحكم الى الإبن من الأب. يومها، بدا واضحاً أن الرجل، يقف على الطرف النقيض من تيار سلطوي يحاول تكريس منطق الوراثة في الجمهورية، على غرار ما فعلته الأسرة التي حكمت سوريا. وعندما تركزت العيون عليه، لوحظت على عمر سليمان رجاحة عقله، مع سمات عسكرية تمزج بين الانضباط في أداء مهام الدولة، وتحاشي الغرور والنرجسية، والظهور الإعلامي، والمنحى الخطابي العاطفي.
في مناسبة رحيل هذا الجندي الصارم الجاد، نستذكر معايشته للحال الفلسطينية في السنوات العشر الأخيرة من عمره. ونستذكر حكمته في مواجهة كل التخرضات التي استهدفت شخصه، فلم يذهب به الاعتداد بنفسه وبتجربته، الى الخفة في الرد على مهاجميه، وهو الذي بدأ عمله في القوات المسلحة في خضم المواجهة مع إسرائيل في النصف الأول من الخمسينيات، وتدرج في المناصب العسكرية بالغة الشرف، وثابر على التحصيل العلمي العسكري والمدني، الى أن وصل الى منصب رئيس إدارة تخطيط العمليات في القوات المسلحة، ثم نُقل الى الاستخبارات العسكرية، قبل تعيينه على رأس جهاز المخابرات العامة، وهو من خارج الجهاز. فقد عاش الرجل حياته في المؤسسة العسكرية فيما هي تقاتل، ولم يستبد به الغضب الذي استبد بكثيرين منا، عندما تنطح مستجدون طارئون على العمل الوطني، لممارسات تصنيف المحاربين القدامى وتخوينهم، بينما هم لم يكونوا في العير ولا في النفير. لكنه عندما أعرب عن رغبة متأخرة، في خوض انتخابات الرئاسة؛ كان هاجسه مختلفاً عن سواه ممن يريدون التمكين لتيارات وأحزاب. فقد أحس بأن واجبه هو خوض معركة الدفاع عن الدولة، وعن النظام الجمهوري، وعن التراث النضالي للشعب المصري ورموزه. وفي مرحلة العمل السياسي التي تمناها لنفسه، كان يرغب في أن يختتم حياته في العمل العام، بعد زلزال الثورة، بالتأكيد على مبدأ التداول الديموقراطي على السلطة، والمشاركة الفعلية للقوى الحية التي تحظى بثقة الشعب!
ليت الذين أخفقوا في استيعاب مقاصد الرجل حياً، أن لا تستبد بهم نزعات هائجة، فيتخلفون عن تشييعه بكل التكريم الذي يستحق. لقد فقدت مصر واحداً من محاربيها المرموقين، ومن شهود مرحلة المخاض. لم يكن عمر سليمان إلا منحازاً لمصر ولدورها ولتقاليدها الجمهورية، ضد مآرب الأسرة والحاشية وتربصات المتربصين بمصر، وبدورها راهناً ومستقبلاً.
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com
 
 

 

 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية