جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 755 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : أفق المصالحة وحسابات خاطئة
بتاريخ الأربعاء 13 يونيو 2012 الموضوع: قضايا وآراء


أفق المصالحة وحسابات خاطئة
عدلي صادق
تسربت بعض وقائع اجتماع المكتب السياسي لحماس في غزة.



أفق المصالحة وحسابات خاطئة
عدلي صادق
تسربت بعض وقائع اجتماع المكتب السياسي لحماس في غزة. وحسب هذه الوقائع التي سمعتها من قيادي في أحد الفصائل؛ ناقش المجتمعون مسألة الاتفاق الأخير على الشروع في عملية تشكيل الحكومة وعمل لجنة الانتخابات المركزية. وكان من بين خمسة عشر عضواً، الذين حضروا، آراء أحد عشر، يقولون إن جماعتهم في الخارج تسرعوا، لأن الأفق السياسي العربي الراهن "يبشر" بارتفاع مستوى التأييد والدعم الرسمي لحماس، باعتبارها أيقونة الحلقة الفلسطينية من تنظيم "الإخوان" في المنطقة، وكان الأجدر بـ "الإخوة" أن يتريثوا. ويبدو أن هؤلاء وجدوا في احتمالات هيمنة "الإخوان" على الحكم في مصر، تعويضاً عن افتضاح أمر معادلة الإسناد السابقة، التي ظلت حماس تزهو بها (سورية، إيران و"حزب الله") حيال ثورة الشعب السوري وتداعيات الذبح اليومي للناس. وكان أربعة من بين الخمسة عشر، هم الذين قدروا الدواعي الموجبة للمضي في الاتفاق، على قاعدة تخفيض سقف التوقعات من الوضع المصري وإدراك الحاجة الى المصالحة لأسباب وطنية واجتماعية!
غير أن الإجماع، كان متوافراً على ضرورة عدم المجاهرة بالاعتراض أو الرفض، إذ يمكن وضع العصي في الدواليب، عوضاً عن الرفض الصريح، باعتبار أن هناك مئات التفاصيل التي تتيح ذلك، حتى بعد موافقة حركة فتح على أن يبقى الوضع الأمني على حاله في غزة، وأن يظل الكيانان منفصلين عملياً، مع وجود السقف  أو الطربوش الحكومي، الذي يتبدى وكأنه صاحب الولاية الحصري، بينما في الواقع لا شىء جوهرياً يتغير!
إذاً، يصبح المتفائلون الفتحاويون متفائلين بالتكيف مع سقف منخفض، علماً بأن هذه هي الفرصة الأخيرة لحركة حماس لكي تتمكن من تطيير رسالة مهمة للمحيط "الإخواني" العربي وللرأي العام، مفادها أن "الجماعة" يمكنها أن تتشارك مع الآخرين، وأنها تؤمن بصيغة العمل الوطني، وأنها لا تتمسك بمنطق التمكين والسيطرة. إن هذه رسالة يحتاجها "الإخوان" المصريون، في ظل هجمة إعلامية كثيفة ومركزة، تشكك في نواياتهم وتحذر المجتمع المصري منهم، وتستذكر منطلقات وأفكار العمل التي وضعها سيد قطب، بل وتستشهد بآراء قديمة من أدبيات "الجماعة" جعلت الوطن صنماً لا يصح تبجيله، والوطنية وثنية، وقد زاد الطين بله، ما قاله صفوت حجازي، واعتبرته أوساط المثقفين ازدراء بالوطنية المصرية، ودليلا ً على أن "الجماعة" تتعمد في هذه الأيام، إخفاء قناعاتها بصدد طبيعة الحكم وأهدافه بالنسبة لها!
*   *   *
نقولها منذ الآن: إن حماس تخطىء حين ترفع سقف التوقعات في حال جرت الأمور بشكل طبيعي وفاز د. محمد مرسي. وسنذكّر بعضنا، لو أن هذا حدث سيكون مرسي، أكثر صرامة من سواه، حيال حماس، لأن التشدد مع هذه الأخيرة، سيكون فرصته المناسبة لتطيير الرسائل التي يريدها للداخل وللخارج. يتنازل فيها ولا يتنازل فيما يضمره هو و"الجماعة" لبناء دعائم التمكين المديد. ذلك على الأقل، لأن وضع مصر لا يحتمل أية ضغوط من الخارج ولا اقتراناً بأية "جهادية" في هذا الخارج، حتى ولو كانت عبارة عن "مقاومة" بمستوى حديث نظري وتعبوي عن مجرد برنامج!
معادلة حماس السورية الإيرانية، باتت كابوساً وفأل       شؤم. والتوقعات من الأفق المصري سقفها منخفض وحسبها أن تلتزم بالتراحم وبالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السياسي. لذا فإن الببت الفلسطيني أرحب وأضمن وأكرم! 
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com    باعتبارها بليقونةأأا


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية