جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 177 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبدالحكيم سليمان وادي : الفوضي الجديدة في المجتمع الدولي
بتاريخ الخميس 10 مايو 2012 الموضوع: قضايا وآراء

الفوضي الجديدة في المجتمع الدولي

تاريخ الفوضي الجديدة في المجتمع الدولي
مركز راشيل كوري الفلسطيني لمتابعة العدالة الدولية.المختصص في الابحاث القانونية يناقش تاريخ موضوع الفوضي الجديدة في المجتمع الدولي.


الفوضي الجديدة في المجتمع الدولي

تاريخ الفوضي الجديدة في المجتمع الدولي
مركز راشيل كوري الفلسطيني لمتابعة العدالة الدولية.المختصص في الابحاث القانونية يناقش تاريخ موضوع الفوضي الجديدة في المجتمع الدولي.
كثيرا مااختلف الباحثون والمفكرون في شتى انواع العلوم حول تعريفات النظرية,وقد عرفها البعض بانها مجموعة من المفاهيم والفرضيات والقوانين المرتبطة عضويا ومنطقيا ببعضها والتي تستطيع من خلال هذا الترابط ان تقدم تفسيرا مقنعا ومحددا للظاهرة التي تتناولها بالتحليل,كما ان بمقدورها ان تجعل من الممكن التنبؤ بما يحتمل ان يؤول تطور مثل هذه الظواهر.وتشمل النظرية على عدة عناصر وهي: التعريفات – الفرضيات-الوصف-التحليل-التركيب.وهناك اختلاف بين الباحثين حول وظيفة النظرية حيث يقول البعض أنها تكتفي بالوصف والتصنيف والتحليل والفهم والتفسير في حين يعتبر البعض الاخر انها تتجاوز ذلك الى بناء فرضيات للوصول الى حقائق وقوانين تستخدمها للوصول الى التنبؤ والتوقع
ويمكن تعريف النظرية في العلاقات الدولية بانها مجموعة من الافتراضات حول ظواهر السياسة الدولية مثل الحروب والازمات .ويعرف التنظير مجموعة من الصعوبات يكمن في مشكلة ترتيب الاولويات والتى تتلخص في النقاط التالية:
دينامية العلاقات الدولية 1
صعوبة التنبؤ 2
تعدد المجالات وتداخلها اقتصاد, سياسة ,ثقافية. .3
.افكار مسبقة نتيجة اختلاف منظومة القيم .4
.مشكلة العلاقة بين النظرية والواقع.5
الا انه رغم كل هده الصعوبات, حاول بعض المفكرين والباحثين في حقل العلاقات الدولية صياغة مجموعة من النظريات والاطروحات, التي حاولوا من خلالها فهم وتفسير طبيعة المجتمع الدولي ودلك بمقارنته مع المجتمع الوطني, فاعتبره البعض بأنه مجتمع منظم في حين اعتبره البعض الأخر بأنه مجتمع فوضوي
ان الفوضي الجديدة في المجتمع الدولي قد سادت منذ القدم في رؤيا تشاؤمية لطبيعة المجتمع الدولي و للعلاقات الدولية. ووجدت هذه الرؤيا امتدادا فكريا في القرن العشرين عبرت عنه كتابات ممثلي المدرسة الواقعية أو البراديغم الواقعي
وتقوم هذه الرؤيا على التمييز بين خصائص المجتمع الوطني وخصائص المجتمع الدولي للقول بتنظيمية الأول وبفوضوية الثاني
فقبل ظهور الدولة –الأمة في القرن السادس عشر, نجد أثرا لهذه الرؤيا التشاؤمية لطبيعة المجتمع الدولي والعلاقات الدولية السائدة بين الوحدات السياسية المكونة له, فالمؤرخ اليوناني "تيوسيديد", لاحظ في القرن الخامس قبل الميلاد أن العلاقات بين المدن اليونانية المنظمة في شكل دويلات(أثينا,اسبرطة,أركوس...) لم تكن داائما علاقات سلمية أو تعاونية . بل كانت في الغالب علاقات تصارعية يحكمها منطق القوة وارادة المدن القوية (أثينا,مثلا) في التوسع على حساب الأخرين والتحكم في مصير المدن المنافسة لها أو الأقل قوة منها
اذا ساهم ظهور الدولية-الأمية في القرن السادس عشر في استقرار وضبط العلاقات الاجتماعية السائدة داخل المجتمع الوطني,فان المجتمع الدولي ظل يعيش في حالة دائمة من اللاستقرار والاضطراب...الخ
ولعل من المفكرين البارزين الذين ساهمت كتاباتهم في بلورة مفهوم"العالم الفوضوي" او "نظرية اللاتنظيم"نجد الفيلسوف الانجليزي توماس هوبز(1588-1679). الذي أسس نظرية العقد الاجتماعي في مجال العلاقات بين الافراد داخل الدولة , ففي كتابه "اللفيتان"اعتبر هوبز أن هناك تناقضا جذريا بين المجتمع الدولي والمجتمع الوطني حيث أنه لاينبغي خلط السياسة الخارجية و الداخلية
فالعلاقات بين الدول ترتكز على علاقات القوة ,فهي تخضع للعبة المصالح, وتفتقر لذلك الميثاق الموقع بين الأفراد داخل دولة معينة لصالح سلطة عامة تحتكر سلطة القهر والقصر والاكراه مما يضمن لها أمنها الداخلي
وهكذا فالمجتمع الدولي عكس المجتمعات الوطنية فوضوي ومجزأ,وبالتالي فالمفروض في الدول المستقلة أن توقع عقدا اجتماعيا عالميا لخلق حكومة وحيدة وسيدة
وقد امتد هذا الفكر ذو النزعة الفوضوية الى عدة فلاسفة كأيمانويل كانط في كتابه "بحث حول السلام الدائم" وكذا الى فريديريك هيغل برغسون, وكذلك R.Aran الذي يعتبر بأن المجتمع الدولي يفتقد الى الجوهر الاجتماعي الذي يميز تماسك المجتمع الوطني
ويرى الواقعيون بأن الدول تتضارب في مصالحها الى درجة يقود بعضها للحرب
وتلعب الامكانيات المتوفرة للدولة دورا هاما في تحديد نتيجة الصراع الدولي وقدرة الدولة على التاثير على سلوكالأخرين, شريطة ادراك أن قدرات الدولة لاتقتصر على الاطلاق على الجانب العسكري بل تشمل كذلك مستوى التطور التقني والموارد البشرية والمصادر الطبيعية والعوامل الجغرافية وشكل الحكومة والقيادة السياسية الايديولوجية
وقد وجدت هذه النظرية صداها لدى دعاة السياسة الواقعية الجديدة أمثلة "هانز موركانتاو" في كتابه السياسة بين الامم.
لقد اعتبر الواقعيون مع R.Aran بأن "خصوصية العلاقات الدولية يمكن أن توجد في شرعية مشروعية اللجوء الى القوة المسلحة من قبل أطرافها مادام أنه في الحضارات السابقة , فان هذه العلاقات كانت الوحيدة –من كل العلاقات الاجتماعية-التي تقبل العنف والقوة كشيء عادي, فغياب المؤسسات و الإجراءات لحل النزاع في العلاقات الدولية,مقارنة بتلك الموجودة في النظام السياسي الداخلي, يجعل والقوة أكثر وضوحا على المستوى الدولي منه على المستوى الداخلي وحسب R.Aran الحرب لدي شرعية القانون واللجوء اليها كان مشروعا
وبصفة اجمالية, يمكن تلخيص الحجج التي استند عليها أنصار الطابع الفوضوي للمجتمع الدولي-القدامى والجدد- في النقط التالية:
1 .عدم وجود سلطة عليا فوق الدول تحتكر شرعيا وسائل الاكراه ووجود اختلاف جذري بين طبيعة المجتمع الدولي وطبيعة المجتمع الوطني
فان كانت المجتمعات الوطنية تتميز بوجود سلطة مركزية تحتكر سلطة الاقسار في حالة الاخلال بالنظام للقانوني الوطني, فان المجتمع الدولي مكون من دول تتمسك بسيادتها وتضع مصالحها فوق اعتبارات الحق والقانون
2 .محدودية فاعلية القواعد القانونية الدولية (الدول لاتتقيد الا بالقواعد التي تحظى بموافقتها) وتخلف الطابع المؤسساتي للمجتمع الدولي,عدم وجود سلطات منظمة ومتسلسلة, اي سلطة تشريعية وسلطة تنفيدية وسلطة قضائية.
3 .تحكم المصالح الوطنية في توجيه السياسة الخارجية للدول ومنطلق القوة في طبيعة العلاقات الدولية.
وخلاصة القول ان الفوضي الجديدة في المجتمع الدولي قد برزت منذ فترة طويلة وليس بجديد علينا مايحدث في تلك الدول بسبب ما يسمي بلربيع العربي او بالتدخلات الخارجية ...الخ
بقلم : عبدالحكيم سليمان وادي
رئيس مركز راشيل كوري الفلسطيني لمتابعة العدالة الدولية.المختصص في الابحاث القانونية.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية