جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 197 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : البحث العلمي وأسئلة الفاجعة السورية
بتاريخ الثلاثاء 01 مايو 2012 الموضوع: قضايا وآراء


البحث العلمي
وأسئلة الفاجعة السورية
عدلي صادق
ربما تجد الأسئلة الحائرة،



البحث العلمي

وأسئلة الفاجعة السورية
عدلي صادق
ربما تجد الأسئلة الحائرة، حول هذا الاستكلاب الوحشي، من قبل جيش النظام السوري على الشعب؛ أجوبة شافية في أطروحات دكتوراة قديمة،  أنجزها باحثون في جامعات عالمية مرموقة، وتناولت بُنية النظام السوري وسيسيولوجية مؤسسة الجيش منذ أن بدأت التحولات الطائفية فيها، في الربع الأول من العام 1963. ويصح في هذا السياق، التذكير بانحطاط فاجع، في مستوى البحث التاريخي والسياسي، في جامعات المركز الجغرافي العربي، وهي الجامعات نفسها، التي كان البحث العلمي فيها، قبل نحو ثلاثين سنة وما فوق، يُعد تطوراً واختراقاً على صعيد معارف الحقل البحثي، يُسجل لصالح القسم والجامعة والباحث والمُشرف ولجنة المناقشة. فقبل إصدار كتابي عن "الثورة السورية" كان ضرورياً أن يشتمل الفصل الأول، على الرواية التاريخية لتشكيل بُنية النظام السوري، التي جاءت على هذا القدر من التشوّه والقسوة، وانعدام الضمير، وإدمان الكذب، والبراعة في أداء مسرحيات دامية، كالتفجيرات والاغتيالات التي ينسبها الى خصومة، وغير ذلك من الألاعيب والمفاسد. ولكي أحصل على المادة التاريخية العلمية عن كل مرحلة من أطوار تشكّل النظام الأسدي، لم أجد باللغة العربية إلا مذكرات متناثرة لساسة وضباط وقادة حزبيين، سجلوا شهاداتهم للتاريخ، من مواقعهم ومن منظورهم. وكانت مذكراتهم مفيدة بالطبع، للباحثين الأجانب، باعتبارها مادة خاماً، يمكن مقابلة بعضها ببعض، وفرز المتطابق منها عن المتعارض، وقياس الأرجحية بين المتعارضات، لهذه الرواية أو تلك. هذا فضلاً عن السياق البحثي ذاته، الذي يحلل الرواية والجملة والرقم الإحصائي، على أسس علمية!
ومثلما ذكرت سابقاً، في هذا المكان؛ لم يتجرأ باحثون عرب، على إنجاز أطروحات علمية حول بُنية أي نظام وبخاصة عندما يكون قمعياً وقاتلاً بذراع المخابرات. بالتالي لم تتعرف أوساط الساسة والمثقفين على حقائق الأنظمة وإن ذاق الكثيرون الأمرين وماتوا في صمت. كان الخوف طاغياً، إما من المسدس كاتم الصوت والعبوة الناسفة، أو من التشهير باختلاق ارتباطات مشبوهة للباحث. كذلك لم تتجرأ الجامعات على التصدي لدراسة أسباب الظواهر المقرفة في ممارسات الأنظمة. لذا فإن بُنية النظام السوري، لم توضع إلا على طاولة التحليل العلمي في الجامعات الأجنبية ومنها الإسرائيلية. وبسبب مصلحة العدو الكبيرة في دقة البحث، وفي جعل الدراسات العلمية، ذات صدقية عالية؛ اضطر الباحثون المستشرقون، من أصدقاء العرب، الى الاستعانة ببحوث إسرائيلية وضعها متخصصون في سيسيولوجيا السلطة في المشرق العربي، مثل اتمار رابينوفيتش وموشي ماعوز وغيرهما ممن عملوا كمستشارين للشؤون العربية وخبراء في شؤون الحكم وسيكولوجياته، إما لدى وزارة الحرب أو مع أطقم المفاوضات!     
المستشرق الهولندي، نيقولاوس فان دام، وضع أطروحة عن النظام السوري في العام 1977 وناقشها في جامعة أمستردام. نيقولاوس هذا، هو نجل المستشرق الهولندي هيرغروني، الذي سافر الى مكة في ثمانينيات القرن التاسع عشر، وأشهر إسلامه واسمى نفسه الحاج عبد الغفار،  وكان ضليعاً في اللغة العربية والتفسير، وإن كان بعدئذٍ قدم قراءات مارقة لمسألة الوحي والرسالة المحمدية. المهم، قبل أن يُنجز نيقولاوس، ابن ذاك المستشرق، الصيغة النهائية للأطروحة، عرض المخطوطة على خبير في جامعة بون، كما عرض نسخة منها بالإنجليزية، على برفيسور متخصص في جامعة لايدن بجنوبي هولندا. وبعد المناقشة، وأثناء عمله الديبلوماسي في منطقتنا، قام بطباعة ملخص للبحث عند "مدبولي" بعنوان "الصراع على السلطة في سوريا". والكتاب مثير للإعجاب في استشرافه للمستقبل، وفي تأكيده على أهمية وضرورة البحث العلمي، الذي يتناول بُنية السلطة ترقباً ورصداً لسلوكها. وفي مقدوري أن أقول إن الباحث الهولندي، يُثبت بالتحليل العلمي، أن جيش النظام في سوريا، سيكون على أتم الاستعداد  لذبح شعبه ولو بعد 35 سنة من إنجاز البحث. ولا يتسع المقام للشرح، ولكن هذه هي مختصرات العناوين الفرعية: ظهور وأسباب ظهور الطائفية في القوات المسلحة السورية وفي حزب البعث. الاستقطاب بين الأقليات والسنّة. تصفية الضباط الدروز ككتلة. صراع السلطة داخل الطائفة العلوية. الانشقاق الحزبي الطائفي والمناطقي في نخبة السياسيين السوريين. التحريض بالمفردات الطائفية ومن ثم المواجهة. القضاء على "الإخوان المسلمين". نخبة السلطة في عهد حافظ الاسد، ونوايا النظام والعُقد التاريخية للعلويين، ونزعات التسلط والكراهية.
من يقرأ ملخص البحث، الذي أعده د. نيقولاس فان دان، في العام 1977 واستند لكي ينجزه، الى مئات المراجع من مذكرات وشهادات القادة العسكريين والساسة، ووثائق وبحوث وأطروحات علمية؛ يعرف كيف أعد النظام السوري جيشه للحظة الاستكلاب الوحشي على الشعب في حال تجرأ هذا الشعب وطلب العدالة والحرية. إن ملخص المعادلة الذي أعدها حافظ الأسد:  إما هو وذريته من بعده، أو الجحيم للسوريين حتى يطلبوا الرحمة!          
إن تشخيص المسائل بوضوح وبخلفياتها السوسيولوجية، ما زال غائباً عن تقاليد البحث العربي، لأن للكلام عندنا عورات، ومستورات ومحظورات، وعندما تقع الفأس في الرأس، لا نعلم كيف جاءت الأمور على هذا النحو. الآن يحيّرنا السؤال: كيف يهجم على الشعب، جيش يُفترض أنه أعد لقتال الأعداء، فيغرق في دم الناس الذين دفعوا أكلاف سلاحه ومعاشه، من خبزهم ومن عرق أبنائهم؟
كثيرون من النخب اليسارية والقومية، يعومون الآن على شبر ماء ولا يستحون. سعداء هم بسذاجتهم. ما زالوا حتى الآن يتحدثون عن مؤامرة وعن مستعمر يقف وراء الشعب ويُنتج عصابات. أحرار الجيش وأبرياؤه، الذين ينشقون ويفلتون من المشاركة في المجازر؛ يتحولون في لغة هؤلاء التافهين، الى عصابات ومنهم العميد والعقيد والفني. بينما النظام صاحب العائمين معه، ماضٍ في تبييض صفحة الإمبريالية والصهيونية وفي تبرئتهما من خلال أفاعيله. فهما تستحيان أو تخشيان على سمعتيهما الرديئة، من قتل الطفل بعد الطفل، ومن حرق البيت بعد البيت، ومن قصف الجنازة بعد الجنازة، ومن إطاحة المئذنة بعد الأخرى. اللهم اهدِ البلهاء المرتهنين من قومي، فإنهم لا يبحثون ولا يعلمون!
www.adlusadek.net
adlishaban@hotmail.com
     


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.22 ثانية