جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 765 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عدلي صادق: عدلي صادق : حجب يتبرأ منه الحاجب
بتاريخ الجمعة 27 أبريل 2012 الموضوع: قضايا وآراء


حجب يتبرأ منه الحاجب
عدلي صادق

مسألة حجب بعض مواقع الإعلام الإلكتروني،



حجب يتبرأ منه الحاجب
عدلي صادق
مسألة حجب بعض مواقع الإعلام الإلكتروني، عن مجال الإنترنت الفلسطيني،  لكي لا يتصفحها الناس في الأراضي المحتلة؛ هي واحدة من الشواهد التي يُمكن الاستدلال على توصيفها، من خلال حرص أصحابها أو المسؤولين عنها، على التبرؤ منها ومدارة أنفسهم، وإحالة أمرها أو تلقيفه، من واحد لآخر. فلو كان الحجب وجيهاً ومنطقياً، لما حرص كل ذي صلة بشبكة العنكبوت، على نكرانه والتبرؤ منه. ويرى محسوبكم أن واقع الحجب، يعكس جانباً من الحال المائل، لمنظومة الاستشارة القاصرة، التي أحاطت  بأولي الأمر، فأوقعتهم في الخطأ، وأبعدتهم عن دروس التاريخ وعن استشرافات المستقبل. ومن المفارقات الطريفة، أن حجب الصحف على الشبكة، يجعلنا نتأخر ديموقراطياً وتطويلاً للسروال والبال، عن مرحلة حسني مبارك، الذي أشبعه ابراهيم عيسى وعبد الحليم قنديل وسواهما، ذماً هو وأهل بيته أيام سطوته وقوته، دون أن يضطر أي من هؤلاء الى طلب اللجوء في هولندا أو النرويج أو الطرد من الفردوس. ثم إن شبكة الانترنت، التي يحجبها الحاجب، بواحد من المفاتيح، كفيلة بتوفير المفتاح المضادة لمن يرغب في التصفح وكسر الحجب. فهي شبكة مقتدرة ولئيمة وغير مرتهنة، لا تحابي طرفاً، إذ تساير الحاجب والفاتح، والمستبد والضحية، والغبي والذكي. ومخطىء من يتعمد إدخال الناس في لعبة القط والفأر، بخاصة وأن كل محجوب مرغوب، يتقصى الناس أخباره ويتداولونها.
كان على المعنيين بالإعلام الإلكتروني عندنا، أن يمأسسوا الإعلام الفلسطيني على الشبكة، كأن يحددوا شخصية كل موقع ومسؤوليته، وأن يبذلو الجهد لكي تُتاح لكل الصفحات حرية نقد الشخصيات العامة، فيما هو عام من أدوارها، وستكون الجهات المسؤولة عن الصفحات، مستعدة تلقائياً لتحمل التبعات القانونية لأية تجريحات شخصية أو متجنيّة. أما النقد في المسائل العامة، فهو عرضة للرد والتفنيد، وإن لم يكن النقد موضوعياً؛ يُجاب عليه بما يُقنع، وهذه هي طبيعة اللعبة الإعلامية. كل طرف يعرض بضاعته، والناس هي التي تحكم!
*   *   *
لم يقم حتى الآن مجلس وطني فلسطيني أعلى للإعلام، على الرغم من مرور سنوات على الحديث عن هكذا مجلس. هو أحد الضرورات المعطلة. ففي حال قيام مجلس كهذا، يتوجب تخصيص سياق لخدمة إعلامنا الإلكتروني ومساعدته على الإرتقاء وعلى أداء دوره بمستوى مهني وقانوني رفيع. ولا نرغب في سرد ملاحظاتنا على المواقع الفتحاوية الإلكترونية، التي يتسم معظمها بمنحي تحريري مُشَخْصن، يُحابي ويُجافي، بالعنوان وبالصورة وفي الإخراج، ربما بسبب مأزق عدم ضمان التغطية المادية الزهيدة التي تحتاجها الصفحات، وضرورة الحفاظ على خط سد الرمق. مواقع "حماس" الإلكترونية، ليس فيها شخصنة. و"حماس" تتبدى في صفحاتها شخصاً واحداً ذا لغة واحدة. وعلى الرغم من ركاكتها وتناقضاتها في السياسة، وفشلها في الحكم، وانكشاف الفجوة بين خطابها الأيديولوجي وواقعها السلطوي؛ ظلت "حماس" حريصة على تحقيق الانسجام بين كل مكونات إعلامها. وتراعي مسائل الإخراج والغرافيك ودقة اللغة ونادراً ما تقع في فظاعات برفع المجرور وجر المرفوع في العناوين، أو الوقوع في الأخطاء الإملائية. ولكونها تعرف أهمية اللعبة الإعلامية، فإنها لن تتردد إن اقتضت الحاجة، في أن تنتقي معلم نحو لغة عربية جيد، من مدرسة ثانوية، بأجر زهيد، لكي يراقب أو يدقق المادة قبل أن تخدش عيون القراء بفظائع الأخطاء. إن الإعلام الوطني الإلكتروني في حاجة الى مأسسة. والإعلام الفتحاوي في حاجة الى تركيز والى رعاية والى متابعة للحث على إرساء تقاليد تعمق الموضوعية وترتقي بالممارسة الإعلاميّة. لكي تختفي ظواهر ومطولات لا مسوّغ لها، فيما أصبح آخر ما يحتاجه شعبنا، هو إقناعه بوجود قادة مظفرين مُلهمين، لا يُشق لهم غُبار، أو قادة موهوبين تلهج الجماهير بأسمائهم وتختلج القلوب!  
لا حاجة لاستعراض الجوانب التي أوجبت بذل جهد نوعي، لتطوير الصحافة الإلكترونية. وما يؤسف له، أنه بدلاً من الذهاب الى تأطير الفضاء الإعلامي الوطني، والتوافر على خدمته، وربطه بحبل سُري يضمن أداءً أمثل للرسالة الإعلامية؛ انشغل بعضنا في الحجب الذي يستدعي كسره، أو في  "الهاكر" الذي يستدعي مثيله في الاتجاه المضاد، وهذا كله أحد مظاهر التردي على هذا الصعيد. لترتفع الحُجب عن كافة المواقع وفق ما يُسمى الحقوق الرقمية، وليأخذ كل صاحب رأي حقه في النقد الموضوعي، وليتحمل كل راعٍ لصفحه الكترونية، التبعات القانونية لأي تجريح شخصي بلا قرائن، ولترتق الممارسة الإعلامية ولنصل على النبي!
www.adlisadek.net
adlishaban@hotmail.com                   

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.16 ثانية