الرئيسية / الآراء والمقالات / د صالح الشقباوي يكتب : احتراق الجدل الوجودي الاسرائيلي على صفحات الهزيمة

د صالح الشقباوي يكتب : احتراق الجدل الوجودي الاسرائيلي على صفحات الهزيمة

اكاديمي فلسطيني واستاذ محاضر  في الجامعات الجزائرية
اكاديمي فلسطيني واستاذ محاضر في الجامعات الجزائرية

احتراق الجدل الوجودي الاسرائيلي على صفحات الهزيمة

د.صالح الشقباوي

اسرائيل في مأزق وجودي .سياسة التطهير العرقي فشلت .هواجس القلق والمصير برزت الى العلن.عجز الجيش الاسرائيلي الحقيقي وفقدانه لقوة الردع فلا استطاع ان يحقق الاحلام ولاالاهداف ..ضاعت زمام المبادرة التي امتلكها لسنوات طويلة، اسرائيل تبدد مشروعها الصهيوني التاريخي بعد فقدانها لشروط بقائها التلاث: السيطرة القوة والحسم.تدفع الى احضان الهزيمة بعد فقدان جيشها كما اسلفنا منابع قوتها مما يجعلها تقاتل على جبهة الوجود وتسيتقظ على بدايات نهاياتها وزوال اسرائيل.

من هنا اجزم في قولي الفلسفي ان المصير القادم لدولة القلق تسابق التنبؤات فاقتراب نهاية اسرائيل تلوح في الافق وكذلك انهيار الصهيونية فقد اصبح وجود اسرائيل مفتوح للجدل والتفكيك الاستراتيجي فلأول مرة تهزم اسرائيل عسكريا مما يعني انها لم تعد تشكل ملاذا امنا قويا مصانا ليهود العالم بل ان الشعب الاسرائيلي والفرد بذاته أعرب عن ثقته المطلقة في انعدام الامن وقدرة اسرائيل وجيشها في الدفاع عن وجودهم ووجودها..هذا مايجعلنا نتسائل عن مستقبل اسرائيل وحاضر المشروع الصهيوني بل ومستقبل السبعة مليون يهودي أمريكي.

نعلم ان القضية الفلسطينية تعيش تحولات بنيوية واستراتيحية وخاصة ان اسرائيل ينتظرها عواصف وقلاقل داخلية وخارجية قادمو مما يجعلنا ننتنبىء بمستقبل مظلم لاسرائيل حيث اتوقع كمفكر واستاذ للفلسفة ان تحدث تطورات بنيوية في للصراع القادم في غزة وشمال فلسطين تشكل تهديدا وجوديا لمستقبل اسرائيل خاصة وان مايحدث في غزة من مقاومة بطولية فائقة للعادة لم يأتي في حسابات الاجهزة الاستخبارتية الامريكيه والاسرائيلية والعربية مما يثير القلق والخوف الاسرائيلي الصهيوني الامريكي عاى الاصعدة التلاث الامني العسكري والاقتصادي والاهم والاخطر على صعيد بنية الوجود الاستيراتبجي لاسرائيل فلأول مرة في تاريخ الصراع نعيش تحولات استيراتيجية في معادلة الصراع والمواجهة شكلت تهديدا حقيقيا لوجود اسرائيل بعد ان فشل الجيش في حمايتها وسيق بعد سبعة اكتوبر بعصا الهزيمة الغزاوية .بعصا الهزيمة الحمساوية مما أدى الى خلق واقع اسرائيلي جديد لم يتعامل معه العقل الصهيوني منذ عشرات السنين الفائتة مستجد في معادلة الصراع وبنيتعا العسكرية والأمنية واللوجيستية.

وهذا مايجعلني اضع تنبؤاتي التالية :

1- قبول اسرائيل بحل الدولتين

2- تآكل قوة الردع وفلسفة الانتصار واستبدالها بفلسفة الهزيمه للجيش الاسرائيلي

3- تفكيك الشعب الذي تجمع بتقافات مختلفة ، لغات مختلفة قيم وعادات مختلفة.

4- اختفاء الرموز الحماعية المقدسة ووحدة المشترك. الدين .حائط المبكى وجبل صهيون جميعها هدمت في المخيال الجمعي اليهودي 

من هنا اقول ان امن اسرائيل يتفكك والجيش الاسرائيلي لن يصمد طويلا ..نترقب اعلان الهزيمة.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

علي ابوحبله يكتب : نحذر من ظاهرة انتشار الجريمه المنظمه

نحذر من ظاهرة انتشار الجريمه المنظمه المحامي علي ابوحبله لا تزال جرائم السرقه وتجارة المخدرات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *