الرئيسية / الآراء والمقالات / عبد الناصر شيخ العيد يكتب : سقوط باخموت بدايه النهايه

عبد الناصر شيخ العيد يكتب : سقوط باخموت بدايه النهايه

عبد الناصر شيخ العيد

سقوط باخموت بدايه النهايه 

بقلم عبد الناصر شيخ العيد

 لقد كانت مدينه باخموت مقبره للقوات الاوكرانيه التي استماتت في الدفاع عنها ولكن كل المؤشرات كانت تشير الى ان اوكرانيا لن تنتصر على روسيا وستخسر باخموت ونصح الكثير من القاده قاده اوكرانيا الانسحاب من باخموت ولكن القياده الاوكرانيه صممت على الصمود في باخموت ودفعت عشرات الالاف من القتلى والجرحى 

 لا يقدر القاده الاوكرانيين انهم يحاربون روسيا وكانت النتيجه سقوط باخموت في ايد الروس تحاول القياده الاوكرانيه ان تقوم باي اختراق لباخموت وهذا انتحار عسكري 

منذ مده واوكرانيا يمنيها الناتو انه سيمدها باسلحه والطائرات اف 16 وبدات تستقبل اوكرانيا الاسلحه من الغرب وامريكا والتدريب على طائرات الاف 16 ولكن القوات الروسيه تدمر مخازن الاسلحه الاوكرانيه وقامت بتدمير كميات ضخمه من تلك الاسلحه وهذا ما اعاق الهجوم المضاد هذا ان استطاعت اوكرانيا ان تقوم بهجوم مضاد وفي ظل حصول اوكرانيا على طائرات الاف 16 ستستطيع روسيا تدمير الهجوم المضاد وستسحق اوكرانيا 

ان القياده الاوكرانيه لا تتعلم وتغرر بها امريكا والغرب وستفقد اوكرانيا ما تبقى من جنودها لان الهجوم محكوم عليه بالفشل من قبل ان يبدا وان المغامره التي قامت بها فرقه من القوات الاوكرانيه والدخول الى الحدود الروسيه ومن ثم صدها وتدميرها هذه للدعايه الاعلاميه التي يحاول الغرب امريكا ان يخدعوا بها القياده الاوكرانيه والتي يصورون لها انها تستطيع ان تهزم روسيا لو كانت اوكرانيا تستطيع ان تهزم روسيا لتدخل حلف الناتو مباشره ودمروا الجيش الروسي ومزقوا روسيا ولكن كل ما يحدث هو استدراج اوكرانيا لكي ترهق روسيا الى اقصى مدى والغرب لن يهتم كثيرا لاوكرانيا لانهم يعتبرون اوكرانيا جزء من الاتحاد السوفيتي السابق اي ضمن روسيا ولهذا فان الغرب لا يعولون على اوكرانيا كثيرا لانهم يعتقدون ان اوكرانيا قد تعود الى روسيا اما بالحرب او ان يتم انتخاب قياده مواليه لروسيا وتصبح ضمن التحالف مع روسيا لهذا استغلوا وصول رئيس صهيوني الى اوكرانيا لكي يدمروا اوكرانيا ويتخلصوا منها ويوجدوا عداوه شديده بين الشعب الروسي والشعب الاوكراني فلا يفكرون في التحالف مع بعضهم البعض

 ان سقوط ماخموت يجب ان يكون ناقوس خطر يدق فوق راس القياده الاوكرانيه التي عليها ان تدرك المستنقع الذي غاصت فيه ولمصلحه من يتم تدمير اوكرانيا وهلاك الشعب الاوكراني وهناك دول من حلف الناتو تتربص باوكرانيا وتريد ان تقتطع اجزاء من اوكرانيا تم في السابق اقتطاعها من تلك الدول واضافتها لاوكرانيا 

ان انهيار اوكرانيا سيؤدي الى تمزيقها وتستطيع ان تنقذ نفسها قبل فوات الاوان لان الارض التي سيطرت عليها روسيا لن تعود حتى لو ضخ الناتو كل اسلحته في اوكرانيا وارسل جيوشه لان الروس بنى خطوط دفاعيه قويه ويقف خلفها جيش شرس واسلحه فتاكه ومصممين على عدم الخروج من تلك الاراضي وخصوصا بعد الاستفتاء فيها وموافقه شعبها على الانضمام الى روسيا

 ان الكره الان في الملعب الاوكراني اما ان ينقذوا ما يمكن انقاذه وان يتم الجلوس الى مفاوضات سلام او ان تسير القياده الاوكرانيه خلف الوعود الامريكيه والتي ستؤدي الى ذوبان اوكرانيا من الخريطه العالميه ان الهجوم المضاد لن يكتب له النجاح ولهذا فان اعتمدت القياده الاوكرانيه الحكمه عليها ان تاخذ الاسلحه وان توافق على الجلوس الى مفاوضات قبل ان تبدا الهجوم المضاد وبذلك ستكون في موقف معقول اما اذا ما شنت الهجوم المضاد وفشلت فانه لن يكون امامها لا الاستسلام وبعد ذلك ستظهر حقيقه الناتو الذي سيمزق ما تبقى من دوله اوكرانيا 

هل تتحلى القياده الاوكرانيه بالحكمه ام انها ستكابر وتخسر كيانها وشعبها؟؟؟

 ان القياده الحكيمه هي التي في حال الهزيمه ان تحافظ على وجودها لكي تتحسن الظروف وكثيرا من الدول تستطيع ان تحصل على حقوقها بالسلم وبالسياسه افضل بكثير من الحرب خصوصا مع قوه عظمى مثل روسيا واوكرانيا تقف شبه وحيده امام روسيا

 ان الاسلحه الدفاعيه لا تحقق اي نصر وهذا ما تم استخدامه من جانب الدول الداعمه للدول العربيه في مواجهه الكيان الصهيوني كانت اسلحه العرب دفاعيه لهذا لم يستطيع العرب تحقيق نصرا حاسما على الصهاينه وهذا دليل على ان الناتو يعمل على استنزاف اوكرانيا الى اقصى مدى .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عرابي كلوب

لواء ركن عرابي كلوب يكتب : هل بدأ الفلتان الأمني يطل برأسه من جديد

هل بدأ الفلتان الأمني يطل برأسه من جديد الفلتان الأمني في قطاع غزة والضفة الغربية …