الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / رحيل العقيد المتقاعد ماجد عبدالله حسين الجراح

رحيل العقيد المتقاعد ماجد عبدالله حسين الجراح

FB_IMG_1679327668735

  • رحيل العقيد المتقاعد
    ماجد عبدالله حسين الجراح (أبو خالد)
    (1955م – 2023م)
    بقلم لواء ركن / عرابي كلوب 19/3/2023م
    المناضل / ماجد عبدالله حسين الجراح من مواليد مخيم رفح للاجئين بتاريخ 24/10/1955م تعود جذور عائلته الى مدينة يافا المحتلة عام 1948م والتي هاجرت منها قسراً الى مخيمات اللجوء والشتات.
    فقد والده وهو بعمر الخمس سنوات فعاش عصامياً مكافحاً يرعى أمه وإخوته الصغار.
    أنهى دراسته الأساسية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث للاجئين (الأونروا) وحصل على الثانوية العامة من مدرسة بئر السبع الثانوية للبنين برفح.
    غادر القطاع الى الأردن عام 1978م وحصل على دبلوم مساحة.
    خلال وجوده في الأردن تم تنظيمه في صفوف حركة فتح، عاد الى القطاع يعد انتهاء دراسته حيث كلف بالعمل النضالي في الداخل وأن يقوم بتنظيم بعض الشباب وكذلك كان حلقة اتصال مع الخارج بالأردن.
    قام بتنظيم مجموعة من المناضلين الذين قاموا بالعديد من العمليات العسكرية ضد مواقع الجيش الإسرائيلي.
    تم اعتقاله عام 1986م من قبل السلطات الإسرائيلية علي خليفة انتمائه الى مجموعة عسكرية تابعة لحركة فتح وحكمت عليه المحكمة العسكرية الإسرائيلية بالسجن لمدة (17) عام حيث اعتقل معه أحد أفراد المجموعة وهو المرحوم / جمال غطاس أبو زاهر.
    في رحلة الكفاح في الأسر كان أحد رموز الحركة الأسيرة ونشطائها وتقلد مواقع تنظيمية عديدة في المعتقل.
    أرتبط المناضل / ماجد الجراح بعلاقة نضالية أثناء أسرة مع الشه/يد / أحمد أبو ابطيحان، كما ربطته علاقات مع الكثير من رموز الحركة الأسيرة وكوادر حركة فتح في السجن.
    تم الإفراج عنه بعد أن أمضى ما يقارب العشر سنوات إثر أتفاق أوسلو.
    مع عودة قوات الأمن الوطني الفلسطيني الى أرض الوطن عام 1994م وإنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية التحق بجهاز المخابرات العامة المحافظات الجنوبية واجتاز دورة عسكرية مؤهلة.
    عرف عن المناضل / ماجد الجراح دماثة خلقه وتواضعه، كان محباً لكل الناس ويحظى بعلاقات طيبة مع الجميع، أمن بحركة فتح باعتبارها سبيلاً الى التحرير وأمن بالبندقية والكفاح المسلح كخيار تفرضه ضرورات المواجهة فهم أدبيات حركة فتح كما ينبغي أن تكون، كان هادئاً وعقلانياً وذكياً وكان واعياً متفهماً لصراعنا مع إسرائيل وتجاوز الاختلافات التي تقود للتوتر والكراهية والتعصب.
    تقاعد بتاريخ 1/3/2008م برتبة العقيد.
    العقيد / ماجد الجراح متزوج من امرأتين وله من الأبناء (11) فرد.
    أمضى سنواته الأخيرة مريضاً حتى أفقده المرض عن الحركة تماماً لمدة تزيد عن ثلاث سنوات، تحمل مرضه بصبر وثبات وإيمان بالله حيث كان يعالج في المستشفى الأوروبي.
    صباح يوم الجمعة الموافق 10/3/2023م فاضت روحه الى بارئها بعد أن أعياه المرض وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر في مسجد السلام بجوار المستشفى الكويتي ومن ثم شيع الى مأواه الأخير في مقبرة تل السلطان برفح الغربية.
    لقد فقدت مدينة رفح علماً من أعلامها والأسير المحرر وأحد كوادر حركة فتح وجهاز المخابرات العامة بعد صراع مع المرض.
    رحم الله العقيد المتقاعد / ماجد عبدالله حسين الجراح (أبو خالد) وأسكنه فسيح جناته.
    ونعت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين فقيدهم العقيد المتقاعد / ماجد الجراح أحد كوادر حركة فتح وأبن جهاز المخابرات العامة سابقاً والذي وافته المنية صباح يوم الجمعة الموافق 10/3/2023م بعد صراع طويل مع المرض وتقدمت الهيئة الوطنية بخالص العزاء والمواساة لعائلة الجراح في الوطن والشتات سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان وحسن العزاء.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

FB_IMG_1712571671683

ذكرى رحيل الرائد المتقاعد توفيق محمود أبو لبده

ذكرى رحيل الرائد المتقاعد توفيق محمود أبو لبده (1934م – 2013م) بقلم لواء ركن / …