الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / ذكرى رحيل الرفيق محمود سعد عيد الضميري

ذكرى رحيل الرفيق محمود سعد عيد الضميري

FB_IMG_1678795252216

ذكرى رحيل الرفيق

محمود سعد عيد الضميري (أبو ثائر)

(1943م – 2003م)

بقلم لواء ركن / عرابي كلوب 14/3/2023م

المناضل / محمود سعد عيد الضميري من مواليد بلدة شويكة قضاء طولكرم بتاريخ 5/6/1943م، أنهى المرحلة الابتدائية والإعدادية ومن ثم ترك دراسته بسبب أوضاع ذويه المعيشية الصعبة، سافر إلى الكويت وعمل هناك مع خاله في محل لغسيل وكوي الملابس في منطقة الشرق من الكويت.

كان يهتم بأي نشاط حول فلسطين ويتابع جميع الأخبار وكان يتردد باستمرار على مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في الكويت بعد إنشاء منظمة التحرير وتشكيل جيش التحرير الفلسطيني في العراق سافر إلى العراق والتحق بالجيش هناك أواخر عام 1965م، شارك في العديد من الدورات العسكرية في منطقة المنصورية ودورة ضباط صف ودورة صاعقة ومظلين إضافة إلى دورة الأسلحة المختلفة في معسكر الرشيد ببغداد.

كان مثالاً للعسكري الملتزم والغيور، فحياة المخيمات صقلته وعلمته القدرة على التحمل والصبر، وكيف يحترم الأخرين، فكانت شخصيته هادئة وكان محبوباً ممن حوله من الضباط وصف الضباط والجنود.

خلال حرب حزيران عام 1967م شارك ضمن القوات التي قدمت من العراق وكان من ضمن المجموعة التي أسقطت طائرة ميراج في الحرب.

بعد انتهاء الحرب ترك جيش التحرير الفلسطيني والتحق بصفوف ابط/ال الع/ودة وشباب الثا/ئر ومن ثم أنضم إلى صفوف الجب/هة الشع/بية وكان من أوائل الفدائيين المشاركين في دورية عسكرية للداخل كانت مهمتها إيصال السلاح إلى الأرض المحتلة والعودة.

خلال قيامهم بالدورية بالداخل تم نصب كمين لهم من قبل جيش الاحتلال وتم تبادل إطلاق النار بين الطرفين حيث أست/شهد أثنين من أفراد الدورية الفدائية وعاد الباقي إلى قاعدتهم في الأردن.

نزل دورية مرة ثانية وذلك للقيام بتشكيل خلايا داخل الأرض المحتلة قادرة على مقاومة قوات الاحتلال، حيث توجهت الدورية إلى جبال مدينة طولكرم كونهم يعرفون الأماكن جيداً.

بعد شهر من تواجدهم في الجبال والكهوف صدرت لهم التعليمات بالنزول إلى المدينة، ألا أن أعين العملاء في المدينة كانت تراقب كل غريب أو من يأتي إلى المدينة حيث تم مراقبة تحركهم وتم محاصرة البيت الذي يتواجدون فيه وحصل اشتباك بين دورية للجيش الإسرائيلي والمحاصر للبيت حيث تم إلقاء القبض على أربعة من أفراد المجموعة وهم :-

– محمود الضميري

– خالد الزبدة

– محمد كمال

– وليد الحسني

وذلك بتاريخ 14/12/1967م وحكمت عليهم المحكمة العسكرية الإسرائيلية بالسجن لمدة (30) عام.

في السجن كان المناضل / محمود الضميري له دوراً إيجابياً في تطوير الحياة الاعتقالية رغم أن المجموعة التي دخل معهم الأرض المحتلة قد انقسموا على أثر الانقسام في الجب/هة الشع/بية وبقى محمود الضميري ضمن مرتب الج/بهة.

كان المناضل / محمود الضميري مثالاً للإنسان الوطني الطموح إلى وحدة المناضلين الأسرى داخل السجون الإسرائيلية وأستمر بعلاقاته مع رفاقه بشكل ممتاز.

تحرر بتاريخ 20/5/1985م ضمن صفقة تبادل الأسرى (عملية الجليل) وأبعد إلى ليبيا ومنها حضر إلى الأردن للإقامة.

في مخيم البقعة أفتتح مطعماً ليسترزق منه وعائلته.

بتاريخ 14/3/2003م فاضت روحه إلى بارئها وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر ومن ثم شيع إلى مأواه الأخير في مقبرة مخيم البقعة.

رحم الله الرفيق / محمود سعد عيد الضميري (أبو ثائر) وأسكنه فسيح جناته.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

FB_IMG_1718036297110

رحيل العميد طبيب متقاعد حسين عطية محمد أبو خوصة

رحيل العميد طبيب متقاعد حسين عطية محمد أبو خوصة (1947م – 2024م) بقلم لواء ركن …