الرئيسية / الآراء والمقالات / عبد الناصر شيخ العيد يكتب : ربط العملات الدوليه بالذهب

عبد الناصر شيخ العيد يكتب : ربط العملات الدوليه بالذهب

عبد الناصر شيخ العيد

ربط العملات الدوليه بالذهب 

بقلم عبد الناصر شيخ العيد 

لقد اصبحت المنافسه شديده بين العملات في العالم وخصوصا ضد الدولار الذي هيمن على العملات العالميه في الفتره السابقه الان انطلقت الدول في الاعتماد على عملاتها المحليه واطلاق عملات جديده لكي تتخلص من هيمنه الدولار الذي قامت امريكا بصكه بدون اي احتياطي من الذهب واستطاعت امريكا في ظل ذلك من نهب ثروات العالم مقابل اوراق قيمتها الورقه التي طبعت بها والان استيقظ العالم على ذلك بعد الحرب الروسيه الاوكرانيه وتشكلت مجموعات اعلنت عن انها ستصك عملات فيما بينها وهي دول البريكس التي اتفقت على اعتماد عملاتها المحليه في التعامل فيما بينها وتخلت عن الدولار فيما بينها وهناك دول ايضا تعمل على صك عمله فيما بينها مثل البرازيل والارجنتين وقد تصبح تلك العمله تغطي كل قاره امريكا الجنوبيه اما العرب فقد تم الاتفاق على التعامل مع الدول الاخرى بعملاتها المحليه

 ان الفرصه امام العرب بعد ان انطلق قطار صك العملات بعيدا عن الدولار ان يعتمد العرب عمله واحده وتاخذ اسمها من القران الكريم الدينار والدرهم وان يتم صك تلك العمله مقابلها من الذهب ويكون سعر العمله يتوازي مع احتياط الذهب في الوطن العربي وهناك اخبار مبشره من امتلاك الدول العربيه لكميات ضخمه من الذهب ان صك عمله عربيه واحده الدينار مع بقاء العملات المحليه حتى يترسخ الدينار العربي ويصبح له وزنه عالميا وبذلك يستغني العرب عن الدولار الى اقصى درجه ويعود الدولار الى امريكا التي صكت منه المليارات بدون اي رصيد وبذلك يتم ضرب الدولار في مقتل لان بقاء الدولار هو المهيمن على الساحه العربيه في حين ان اغلب دول العالم سيستغني عنه سيؤدي الى ضرب اقتصاديه ساحقه للعرب لان الدولار سينهار بشكل ساحق امام التجمعات الدوليه التي ستستغني عن الدولار في التعامل مع امريكا التي يوجد تنافس لها في دول اخرى باقل من الاسعار الامريكيه وبذلك سيتم تحجيم التعامل مع امريكا من كل دول العالم الى اقصى مدى وهذا سينعكس على الاقتصاد الامريكي وسيؤدي الى انهيار الدولار 

ان العالم اكتشف ما كانت تخطط له امريكا من ضرب الاقتصاد العالمي لكي تبقى لها السيطره على العالم حتى مع اقرب حلفائها ولهذا فان العالم سيبحث عن اسواق بعيدا عن امريكا والاخطر في ذلك اذا ما استردت الدول ديونها التي تشكل تريليونات الدولارات على امريكا بل تستورد البضائع والثروات من امريكا بذلك تعود الاوراق التي طبعتها امريكا الى امريكا وهذا سيشكل ضربة اقتصاديه هائله ضد امريكا

 لقد قامت امريكا بنهب الكثير من الثروات في العالم وخاصه الوطن العربي الذي ضخ مليارات البراميل من النفط مقابل اوراق لا قيمه لها والان سيتم اعاده تلك الاوراق الى امريكا بعد ان استطاعت الدول العربيه ان توجد بديل عن امريكا وايضا في حال صك العرب الدينار والدرهم العربي فان سعر تلك العملات الدوليه التي ستكون منافسه للدولار مثل اليورو وعمله البريكس وكذلك الدينار العربي ستكون منافسا قويا جدا في الاسواق وسيحدد سعر تلك العمله بحجم التداول في الاسواق وبسبب مواقف امريكا السابقه من الوطن العربي وما ظهر لاوروبا من ضغوط اوصلت اوروبا الى ما هي عليه الان من اضطرابات داخليه وانهيار اقتصادي وما تحيكه من مؤامرات ضد روسيا والصين وتاليب بعض الدول لكي تشتعل نار الحروب بين دول مزقتها امريكا وجعلت من الشعب الواحد شعبين لكي يدمروا بعضهم البعض كل هذا سيؤدي الى تحجيم التعامل مع امريكا الى اقصى درجه وفي حال انهار الاقتصاد الامريكي سيؤدي ذلك الى اشعال الاضطرابات في امريكا ونتيجه العنصريه في الداخل الامريكي وما يقوم به بعض عناصر الشرطه من قتل السود سيؤدي ذلك حتما لتمزيق امريكا بحروب اهليه خطيره

 ان العالم كله الان يشن حرب اقتصاديه ضد امريكا والاقتصاد هو اخطر ما يواجه الدول والاتحاد السوفيتى تمزق بسبب الاوضاع الاقتصادية وستكون الهجمه الاقتصاديه ضد الدولار هي الضربه القاضيه التي ستؤدي الى انهيار امريكا قريبا بعد ان تظهر العملات المنافسه على الساحه الدوليه 

2023/2/3

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

علي ابوحبله يكتب : تجديد الشرعية الشعبية للمؤسسات الفلسطينية مطلب وطني

تجديد الشرعية الشعبية للمؤسسات الفلسطينية مطلب وطني  المحامي علي ابوحبله  أمام الخطر الذي يتهدد القضية …