الرئيسية / متابعات اعلامية / إسرائيل ستدفع ثمن تحقيق اليمين المتطرف لحلم الضم

إسرائيل ستدفع ثمن تحقيق اليمين المتطرف لحلم الضم

الاحتلال الاسرائيلي حزب الله

إسرائيل ستدفع ثمن تحقيق اليمين المتطرف لحلم الضم

 
رأي: عاموس جلعاد -صحيفة يديعوت أحرنوت -7/11/2022
 
هالة ابو سليم
ترجمة: هالة أبو سليم /غزة
أن قرار نقل الإدارة المدنية في الضفة الغربية وحرس الحدود ووحدات الشرطة من سلطة وزارة الدفاع والجيش وتسليمها كليا الى اليمين المتطرف في الحكومة الجديدة المرتقبة سيكون له تداعيات مستقبلية خطيرة على المدى البعيد.
كون الإدارة المدنية تُسهم في التصدي للعمليات الفلسطينية ولأن من مهامها تنسيق العلاقة المعقدة مع السكان الفلسطينيين واليهود على حد سواء فضلا عن التعاون مع السلطة الفلسطينية التي تًشرف على مسائل مثل الرعاية الصحية ة التعليم وغير ذلك.
ومهمتهم الأساسية، التي كانت ناجحة حتى الآن، هي ضمان عدم مواجهة السلطة الفلسطينية والسكان المدنيين الفلسطينيين مواجهة مباشرة مع قوات الأمن الإسرائيلية، مما يسمح لتلك القوات بالتركيز على تحديد العمليات العسكرية الفلسطينية.
على الساحة الدولية، فإن الاحتلال من جانب واحد للضفة الغربية غير مقبول على أقل تقدير، أولاً وقبل كل شيء في نظر أقرب حليف لإسرائيل – الولايات المتحدة.
إن علاقات إسرائيل المزدهرة مع أجزاء من العالم العربي، والموقف القانوني للمجتمع الدولي، الذي يعتبر الضفة الغربية تحت الاحتلال العسكري المؤقت، ستتعرض للخطر.
الوزيران المعينان في ائتلاف نتنياهو القادم، بيزاليل سموتريش وإيتامار بن غفير، يبذلون اقصى جهودهما لضم الضفة الغربية لأسباب دينية.
معظم حياتهم، كان السادة في صراع، مع أجهزة الأمن الإسرائيلية وإنفاذ القانون وسيكونان الآن مشرفين على كليهما. كوزراء، سيسيطرون على واحدة من أقوى القوات في المنطقة – شرطة الحدود، التي عند نشرها في الضفة الغربية، تستجيب للجيش على الرغم من كونها وحدة داخل الشرطةتحت قيادة سموتريتش، سيكون الطريق إلى الضم الكامل واضحًا.
وسيخدم الوزيران الجديدان مصالح المستوطنين اليهود، بما في ذلك ضم 60٪ من الأراضي المحددة على أنها المنطقة ج، وإضفاء الشرعية على الأنشطة غير القانونية للمستوطنين هناك، وفرض سياسة قاسية تجاه السكان الفلسطينيين.
 
مثل هذه الحقيقة ستؤدي إلى زوال بطيء للسلطة الفلسطينية، لأنه من غير المرجح أن توافق على مواصلة نشاطها في مكافحة الإرهاب، في خدمة الأشخاص الذين يروجون للضم، بدلاً من عملهم مع الأجهزة الأمنية، الذين يعتبرونهم شريكًا شرعيًا في مثل هذه الأمور.
سيتم جر إسرائيل أكثر إلى الضم الفعلي، وستكون التكلفة التقديرية لوفاة السلطة الفلسطينية بالمليارات بينما من المرجح أيضًا أن ينخفض الدعم المالي الأوروبي لمشاريع الضفة الغربية.
من هناك، ستكون المسافة إلى صراع أوسع قصيرة، مما يتطلب من جيش الدفاع الإسرائيلي التعامل مع الواقع المعقد على الأرض، بينما هناك حاجة إليه في ساحات أخرى مثل التهديد من إيران.
أثناء وجودها على المسرح العالمي، من المقرر أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة على قرار من المرجح أن يلقي بشرعية حكم إسرائيل على الضفة الغربية بمزيد من التساؤل.
وهذه الشرعية ضرورية لاستمرار التعاون الدولي، الذي يشكل حجر الزاوية في أمننا.
في واشنطن، هناك بالفعل نفاد صبر متزايد مع الحكومة الناشئة، واستنادًا إلى التجارب السابقة، قد يكون لهذا آثار سلبية على العلاقات الخاصة التي نشاركها الآن مع الولايات المتحدة.
عاموس جلعاد : جنرال احتياط بالجيش الإسرائيلي، تولى رئاسة الدائرة الأمنية والعسكرية في وزارة الدفاع الإسرائيلية، وشارك في مفاوضات التهدئة مع حركة حماس عدة مرات خلال اعتداءات إسرائيل على قطاع غزة. اتهمته منظمات ومواقع فلسطينية بالمشاركة في قتل عشرات الفلسطينيين خلال عمله بالاستخبارات العسكرية.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

نتنياهو

الفدائيون الجُدد يضعون حكومة نتنياهو امام تحدى كبير!!

الفدائيون الجُدد يضعون حكومة نتنياهو امام تحدى كبير!! رأى: رون بن يشاي -صحيفة يديعوت احرنوت …