انفجار تركيا
الرئيسية / متابعات اعلامية / ما هي الأسئلة التي لا تزال قائمة بعد هجوم إسطنبول؟

ما هي الأسئلة التي لا تزال قائمة بعد هجوم إسطنبول؟

انفجار تركيا

ما هي الأسئلة التي لا تزال قائمة بعد هجوم إسطنبول؟

رأي وتحليل: سيث فرنتزمان -صحيفة الجروزولوم بوست الإسرائيلية 15/11/2022

هالة ابو سليم

ترجمة: هالة أبو سليم/غزة. 

بينما تدعي تركيا أنها جمعت التفاصيل وراء الهجوم الأرهابي الذى وقع في اسطنبول يوم الأحد الماضي، الا انه ما يزال هناك العديد من الأسئلة حول ما حدث و من هي الجهة التي تقف وراء الحادث. 

كانت السلطات التركية متحفظة في البداية على وصف التفجير بالإرهاب وأشارت إليه بأنه «انفجار»، وقالت لاحقًا فقط إنه كان يمكن أن يكون هجومًا إرهابيًا. بينما قيدت أنقرة البث الإعلامي حول الهجوم، الذي وقع في الساعة 4 مساءً، وحاولت الحكومة أيضًا إغلاق شبكات التواصل الاجتماعي خشية تبادل للمعلومات وبحلول صباح يوم الاثنين، زعمت السلطات أنها توصلت إلى الفاعل وزعمت تركيا أنها اعتقلت 46 شخصا بعد ظهر يوم الاثنين من المشتبه بهم، ومن غير الواضح كيف تمكنت أنقرة من التعرف عليهم جميعًا بهذه السرعة هل كانت بالفعل تراقبهم؟ إذا لم تكن تراقبهم بالفعل، فكيف وجدت فجأة 46 شخصًا مرتبطين بهذا التفجير بهذه السرعة؟

وقالت تركيا يوم الثلاثاء إن هناك 50 مشتبها بهم محتجزين ولم يتضح من هم هؤلاء المشتبه بهم وماذا فعلوا في الوقت نفسه، واصلت وسائل الإعلام الحكومية في أنقرة إلقاء جزء من اللوم على الولايات المتحدة في الهجوم، زاعمة أن الولايات المتحدة تدعم حزب العمال الكردستاني من خلال العمل مع القوات المناهضة لداعش في سوريا. وترى أنقرة أن القوات المناهضة لداعش التابعة لقوات سوريا الديمقراطية مرتبطة بوحدات حماية الشعب وحزب العمال الكردستاني. كما اتهمت أنقرة الدول الأوروبية بـ «التساهل» تجاه حزب العمال الكردستاني. ماذا اكتشفت السلطات التركية بعد حملة الاعتقالات؟

تزعم أنقرة أن امرأة سورية تدعى أحلام البشير وضعت القنبلة. تظهر الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي أنها محتجزة. يبدو وجهها وكأنها تعرضت للضرب، وظهرت وهي مختنقة ووجهها مثبت أمام الكاميرات ثم نُشر مقطع فيديو يظهر مداهمة مزعومة لشقتها، حيث شوهدت مكبلة اليدين في كل صورة، تظهر في محنة وخائفة و في حالة من الصدمة. 

وقد عثرت السلطات على أكوام من الأموال النظيفة في شقتها كما لو كانت مسحوبة مؤخرًا من أحد البنوك. لم تنشر تركيا أي بطاقة هوية مرتبطة بالمرأة، ولم يتضح من أين هي حقًا.

وزعمت وسائل الإعلام والسلطات الحكومية في أنقرة أن الجاني تم تدريبه من قبل «إرهابيي حزب العمال الكردستاني/وحدات حماية الشعب/حزب الاتحاد الديمقراطي في سوريا». وذكرت التقارير أنها تدربت على أنها «ضابطة مخابرات خاصة» من قبل جماعة إرهابية

ومع ذلك، فإن ظهورها وادعاء وسائل الإعلام في أنقرة بأنها كشفت عن خلفيتها الدرامية بالكامل يبدو أنها تكذب الادعاءات بأنها كانت عميلة مدربة. ولم يتضح متى تم تجنيدها، أو من أين هي في سوريا، أو أي شيء آخر عن خلفيتها الجماعات التي تزعم أنقرة أنها «دربتها» كردية، لكن لم يتضح ما إذا كان الجاني كرديًا.

تزعم السلطات أنها عثرت على هاتف يربط المشتبه به بكوباني، ومن المفترض أن يكون هذا الهاتف رابطًا للجماعات التي تتهمها أنقرة بالوقوف وراء الهجوم. كما تدعي أنقرة أنها احتجزت شخصًا أرسل «لقتلها» بعد الهجوم.

هذا الادعاء سيجعل من الواضح أن الجماعات «الإرهابية» دربت شخصًا ما على تنفيذ هجوم، لكنها بعد ذلك دربت شخصًا ما على قتل الجاني.

وأظهرت وسائل إعلام تركية مسدسا عثر عليه في شقة الجاني أثناء المداهمة. ومع ذلك، لم يتضح من أين حصلت عليه أو لماذا ستعطيها الجماعة الإرهابية سلاحًا ناريًا وترتيب شخص ما لقتلها.

تزعم وسائل الإعلام الموالية للحكومة في تركيا أن المشتبه به كان سيفر من تركيا إلى اليونان بعد التفجير ولكن تم القبض عليه مسبقًا. لماذا تخطط جماعة إرهابية لقتل ولكن أيضًا ترتيب لها للذهاب إلى اليونان ؟

وبحسب التقارير، انفجرت القنبلة الساعة 4 مساءً. بالقرب من متجر مانجو في شارع الاستقلال في اسطنبول، وهو شارع شهير للمشاة. تم اعتقالها في الساعة 2:50 صباحًا، بعد حوالي 10 ساعات من التفجير.

قالت السلطات إنها دخلت تركيا بشكل غير قانوني، على ما يبدو من عفرين حيث تسيطر الجماعات المدعومة من تركيا وهيئة تحرير الشام المرتبطة بالقاعدة على عفرين. من ناحية أخري ، قالت وسائل الإعلام الموالية للحكومة إنها انتقلت من الحسكة إلى كوباني ثم عفرين قبل دخول تركيا، لكنهم زعموا أيضًا أنها كانت في تركيا لفترة من الوقت .

وزعمت وسائل الإعلام الرسمية في أنقرة أنها كشفت عن معظم هذه التفاصيل بعد وقت قصير من القبض على الجاني ومع ذلك، منذ ذلك الوقت، لم يتم الكشف عن الكثير من التفاصيل هذا يترك العديد من الأسئلة حول هوية المرأة وما هي أصولها الحقيقية.

كما لم يتضح سبب اعتقال 50 شخصًا آخر وما هي علاقتهم ادعى المعلقون الموالون للحكومة أن أنقرة لديها الكثير من أجهزة المراقبة، مما يجعل من السهل على الشرطة احتجاز الشبكة الإرهابية ومع ذلك، لم يتم نشر المزيد من مقاطع الفيديو للمرأة المشتبه بها، ولا تشير مقاطع الفيديو من يوم الهجوم بوضوح إلى أن المرأة المصورة في لقطات الشاشة هي نفس المرأة

على سبيل المثال، كانت المرأة التي كانت في لقطات الشاشة من لقطات أمنية في يوم الهجوم ترتدي بنطال كامو. لماذا يحاول إرهابي الاندماج في حشد يرتدي زي إرهابي، مع سروال كامو وسترة سوداء؟

الخاتمة: 

عدم وجود أدلة فيديو جديدة ومزيد من الوضوح حول كيفية دخول الجاني إلى تركيا، ومن استأجر لها الشقة وكيف حصلت على القنبلة يعني أنه لا تزال هناك أسئلة حول الهجوم توضح الادعاءات بأن أنقرة تعتقد أن شخصًا ما قد تم إرساله لاغتيال المشتبه به المؤامرة أكثر تعقيدًا. ومع ذلك، لم يتضح ما إذا كان الجاني المزعوم قد استخدمته مجموعة لتنفيذ الهجوم ستحتاج أنقرة إلى الإجابة على المزيد من هذه الأسئلة إذا أرادت مواصلة مزاعمها بأن الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي لا يفعلان ما يكفي ضد المؤامرات الإرهابية.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

تونس وفلسطين

تونس تعبر عن تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني

تونس تعبر عن تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني   تونس / الصباح /  أعربت تونس …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *