الرئيسية / الآراء والمقالات / سليم الوادية يكتب : روسيا واسرائيل علاقات في مهب الريح

سليم الوادية يكتب : روسيا واسرائيل علاقات في مهب الريح

سليم الوادية

يا سامعين الصوت ،،

اللواء سليم الوادية 

روسيا واسرائيل علاقات في مهب الريح ،،

مدفيدف الرئيس الروسي سابقاً ورئيس وزرائها لاحقاً ونائب رئيس مجلس الامن القومي الروسي حالياً يحذر اسرائيل من دعمها العسكري لاوكرانيا الذي سيقابل برد قوي ويؤثر على العلاقات الدبلوماسيه بين روسيا ودولة الاحتلال الاسرائيليه ،

ذلك التصريح يبدو ان روسيا تأكدت من تزويد اسرائيل اوكرانيا بالاسلحه واكثر من ذلك ان الاقمار الصناعيه الاسرائيليه تغذي الجيش الاوكراني بالمعلومات الدقيقه عن المواقع العسكريه الروسيه في اوكرانيا ومن الممكن ان تكون الاستخبارات تأكدت من الدعم اللوجستي العسكري بما في ذلك مجموعات الصواريخ المضادة للطائرات والصواريخ من تراز القبه الحديديه وغيرها من الطائرات المسيره بدون طيار ،

روسيا حذرت اسرائيل بناء على معلومات دقيقه رغم ان اسرائيل اعلنت انها لن تتدخل في الحرب بين روسيا واوكرانيا وان الرئيس الاوكراني زيلينسكي عاتب اسرائيل على الهواء بعدم تقديم السلاح لذر الرماد في العيون ، 

روسيا لم تقتنع بالاقوال من الطرفين ولم تترك الامر بسذاجه ، استخباراتها وقنواتها الامنيه يبدوا علمت بان اوكرانيا واسرائيل تناوران للتعميه على الحقيقه فاتخذت قرارها باغلاق الوكاله اليهوديه في روسيا التي ساهمت في وصول مليون يهودي روسي الى اسرئيل من روسيا منذ عام ١٩٤٨ 

وبعد ان تأكدت بشكل قاطع ويقين امني ان اسرائيل زودت اوكرانيا بالسلاح والمرتزقه والتجسس هددت على لسان نائب ىرئيس مجلس الامن القومي الروسي السيد مدفيدف بان الموقف الاسرائيلي سيضر بشكل كبير على العلاقات الروسيه الاسرائيليه ،

اسرائيل كعادتها المصلحيه للحفاظ على بقائها تتجه الى الانحياز الوقوف الى جانب من يدعم وجودها الاستعماري لفلسطين وذلك يعيدنا على اعتمادها على الدوله الاستعماريه الكبرى بريطانيا صاحبة قرار وعد بلفور باقامتها على ارض فلسطين وانتقلت الى امريكا بعد ان اصبحت الحاميه للكيان الصهيوني بعد فلول وهج بريطانيا ،

ان كلمة المندوب الروسي الدائم في مجلس الامن (فاسيلي نيبينزيا) في رده على المندوبه الامريكيه في مجلس الامن حيث قال في كلمته ، 

سلبتم فلسطين من اهلها انتم وحلفائكم وسلمتموها الى اشتات الارض وقتلتم اهلها ظلماً وعدواناً،يمكنكم الاطلاع على الكلمه كامله على صفحتي ، هذا القول لاول مره يخرج من الاتحاد السوفيتي سابقاً وروسيا الاتحاديه حالياًرغم ان الاتحاد السوفيتي كان اول المعترفين بقيام دولة الاحتلال الاسرائيلي على ارض فلسطين عام ١٩٤٧ (قرار التقسيم)،

نأمل ان يستمر ويتصاعد الصراع بين اسرائيل وروسيا لانه سيغير موازين الصراع وستعمل روسيا على حماية الارض السوريه من الهجمات الاسرائيليه الجويه والصاروخية وستنتهي اتفاقيات التعاون والتواصل بتشغيل بطاريات الصواريخ إس ٣٠٠ وإس ٤٠٠ الروسيه المنتشره على الاراضي السوريه وسيتعزز موقف روسيا في زيادة الدعم للقضيه الفلسطينيه في المحافل الدوليه وكذلك التأثير على الناخب الروسي في اختيار المرشح للكنيست الصهيوني ولرئاسة الحكومه مستقبلاً ،

كذلك الانقطاع في العلاقات سيعزز العلاقه الروسيه الايرانيه وسيجعل من ايران مساعد لروسيا في كسر الحصار عن روسيا في كثير من المجالات التي يشملها الحصار

 

 وسيكون التعاون بين الدولتين في المجال العسكري والاقتصادي واهمها النفط والغاز والتعامل بالعملات المحليه للبلدين بعيداً عن الدولار والنظام البنكي الامريكي المهيمن والمتحكم حسب نظام ( سويفت ) ،

وعليه ستتغير الكثير من العلاقات الدوليه على الجبهه الاوكرانيه وعلى الساحه السياسيه الدوليه في وجود التكتلات الدوليه لمواجهة النفوذ الامريكي وانهاء احاديته في الساحه الدوليه وستخرج دول حلف الناتو الاوروبيه مرهقه اقتصادياً مما يؤثر على الحياة الاجتماعيه التي ستزداد غلاءً ونقصاً في الطاقه البتروليه والغاز الطبيعي مما سيحرك الاحتجاجات الشعبيه على انظمتها بسبب عدم قدرتها الماليه على تأمين الحد الادنى لاحتياجاتها المعيشيه وعدم قدرتها على تأمين الغاز والمحروقات النفطيه والطاقه الكهربائيه وخاصة مع دخول الشتاء والبرد القارص ،،

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

خالد غنام

خالد غنام يكتب : اسم ألورا : اسم فلسطيني غزا بلاد الاغريق

اسم ألورا : اسم فلسطيني غزا بلاد الاغريق  بقلم خالد غنام- استراليا  اسم للبنات في …