الرئيسية / الآراء والمقالات / عبد الناصر شيخ العيد يكتب : قرار منظمه اوبك بلص تخفيض الانتاج

عبد الناصر شيخ العيد يكتب : قرار منظمه اوبك بلص تخفيض الانتاج

عبد الناصر شيخ العيد

قرار منظمه اوبك بلص تخفيض الانتاج

 بقلم عبد الناصر شيخ العيد 

في خطوه استفزازيه اتخذت منظمه اوبك بلص قرارا لخفض انتاج النفط بقيمه اثنين مليون برميل يوميا 

يعاني العالم من انخفاض انتاج النفط وان كان النفط بدا ينخفض سعره ولكن ليس لان كميات النفط كبيره ولكن بسبب الوضع العالمي الذي اثر على الصناعه في الغرب بسبب توقف الغاز الروسي الذي كان يمد الغرب فتتحرك عجله الانتاج ان ارتفاع اسعار الغاز ادى الى اغلاق الكثير من الشركات في الغرب لانها لا تستطيع ان توفر الغاز وارتفاع اسعار الغاز جعل من غير الممكن الحصول عليه وهذا انعكس على الاسعار فادى الى ان اتخذت الشركات قرار وقف الانتاج فالعكس ذلك على سوق النفط فانخفض سعر النفط قليلا فقامت منظمه وبك بلس باتحاد بتخفيض الانتاج لكي يرتفع سعر البرميل لكي يلامس 100 دولار او اكثر ان هذا اغضب امريكا ضد دول اوبك بلس وخصوصا الدول العربيه وفي المقدمه المملكه العربيه السعوديه لقد اظهرت السعوديه اكثر من موقف انها تعمل لمصلحتها وان كانت تتعارض مع مصالح امريكا كان البعض يظن ان العرب مسيطر عليهم من امريكا ويفعلون ما تريد امريكا قد يكون ذلك في فتره سابقه لكن الشعوب تتقدم وتتعرف في اي جهه تكون نتيجه المواقف التي تتخذ لتلك الشعوب ولقد كشفت المواقف امريكا ومدى صداقتها للعرب وخصوصا موقف امريكا بالنسبه لامداد السعوديه بالصواريخ التي تعمل في بطاريه الباتريوت والتي كانت السعوديه في امس الحاجه لها مما ادى الى ان الحوثيين يسددون ضربات الى السعوديه ان امريكا حليف لا يمكن الوثوق به ولهذا فان السعوديه ادركت انها تتعامل مع قوه تترك حليفها في اخطر الازمات ولهذا ارادت السعوديه ان تعطي القياده الامريكيه درسا بانها تستطيع ان تتعامل مع الاخرين بالمثل وهذا ما قامت به السعوديه عندما استقبلت الرئيس الامريكي بايدن بكل فتور والذي يحمل كل العداوه للقياده السعوديه واظهر ذلك من تصريحاته وكانت الضربه الثانيه في قرار اوبك بلس تخفيض الانتاج وكانت تخفيض ضخم جدا حيث سيبلغ اثنين مليون برميل يوميا وهذا يعني ان النفط قد يتخطى المئه دولار للبرميل هذا لن يؤثر كثيرا على امريكا التي تنتج النفط لكن الدول الاخرى المستهلكه للنفط هي من سيدفع الثمن وسيرتفع النفط ومشتقاته في امريكا وهذا ضد طموحات القياده الامريكيه التي تنتظر الانتخابات النصفيه للكونجرس وقد يخسر الحزب الديمقراطي الاغلبيه وبذلك تصبح القياده الامريكيه كالبطه العرجاء لا تستطيع ان تتخذ قرارات مصيريه

 ان موقف السعوديه موقف تحدي لامريكا والغرب وهذا ما تشعر به تلك الدول وهذا يشكل خطر على السعوديه وكل العرب لان تلك الدول مجرمه ومحترفه الاجرام وقد تؤلب الشعب السعودي تحت اي حجه ضد القياده السعوديه وهناك طرق مخابراتيه احترفها هؤلاء المجرمون لاسقاط الحكومات وتدمير الشعوب ولهذا فان المطلوب ان يتحرك الكل العربي لكي نوحد الصف العربي ولكي ننقذ دول الخليج من ان تقع بسبب مؤامرات ستحيكها القوى المعاديه للكل العربي

 ان اي حدث ضد السعوديه يعني المساس باهم الاماكن المقدسه وهذا سيفرض على الكل العربي ان يتحرك لكي يصد اي اعتداء على السعوديه وان ورقه ايران لا زالت في يد امريكا كل ما يذاع من خلافات امريكيه ايرانيه كذب فايران حليف استراتيجي لامريكا وسينفضح امرها عندما تستعملها امريكا ضد السعوديه والخليج العربي

 ان فتره الحكم المتبقيه للقياده الامريكيه الحاليه ستكون فتره مليئه بالفتن والمؤامرات ضد العرب وخصوصا بعد ان شعرت امريكا والغرب ان العرب يقفون موقفا محايدا ويحمل الود لروسيا وهذا يظهر في التعاون العربي الروسي ولهذا فان امريكا التي تملك الاعلام ولديها الكثير من الماجورين سيبقون يضخون الاكاذيب حتى تحين الفرصه للانقضاض على العرب وخصوصا مصر والسعوديه لان اسقاط اي قوه من هاتين سيسقط الاخرى لان اعداء العرب يعرفون ان مصر قوه عسكريه والسعوديه قوه اقتصاديه ولهذا فان اسقاط اي قوه سيترتب عليه اسقاط الاخرى ان الاعداء يشكل قوه ضخمه ولهذا لكي نقف في مواجهتهم لابد ان نكون قوه يحسب لها الف حساب لكي نبني القوه لابد من توحيد الصف العربي

 ان العالم مشغول في ما يدور في اوروبا وهذه فرصه لكي نبني اتحاد عربي يصرف انظار الغرب وامريكا عن الوطن العربي لانه في ظل الاتحاد العربي يعني ان العرب اصبحوا قوه عالميه ولن يستطيع الغرب فتح جبهه اخرى عليهم وخاصه ان العرب يتحكمون في شرايين عالميه هذا سيجعل اوروبا وامريكا تحجم عن اي احتكاكات مع العرب

2022/10/7

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

كاتب متخصص بالعلاقات الدولية

أحمد المالكي يكتب : زيارة ماكرون إلى واشنطن والتوافق الامريكي الفرنسي

زيارة ماكرون إلى واشنطن والتوافق الامريكي الفرنسي  بقلم :أحمد المالكي  كاتب متخصص في الشؤون الامريكية …