الرئيسية / الآراء والمقالات / احمد المالكي يكتب: طلعت شمس النهاردة

احمد المالكي يكتب: طلعت شمس النهاردة

احمد المالكي

طلعت شمس النهاردة 

بقلم :احمد المالكي 

تمر وسائل الإعلام بتغييرات كبيرة في عصر التكنولوجيا ومنصات التواصل الاجتماعي لكن يظل الإعلام التقليدي محط انظار متابعي هذه الوسائل خاصة انهم ارتبطوا بها طوال سنوات عمرهم ولهم ذكريات كثيرة مع الراديو والصحف في الصباح مع فنجان القهوة .

الزمن اختلف كثيرا في عصر السوشيال ميديا والفيديوهات والترتد لكن سوف تظل وسائل الإعلام التقليدية موجودة بل لها متابعيها ويحرصون على المشاركة وابداء الرأي في نقاشات هذه الوسائل والتي مازالت لها وجود بقوة في زحمة الإعلام الجديد.

راديو مصر من الإذاعات التي نجحت في إثبات نفسها وذلك بفضل القائمين عليها والعاملين فيها وتهتم بكل المجالات وتقدم الخبر وتواكب الحدث باستمرار بالإضافة إلى المحتوى وهذا ما جعلها لها شعبية عند الناس من اسكندرية إلى اسوان .

اجيال كثيرة عاشت على صوت الراديو في الصباح وهم في طريقهم إلى المدرسة لكن في عصرنا يستيقظ الناس على الهواتف المحمولة لمتابعة اشعارات منصات التواصل ورغم ذلك نجحت الإعلامية دينا صلاح الدين في إعادة المستمعين إلى الراديو كل صباح واصبح موعد السابعة صباحا في راديو مصر من الاحد الى الخميس موعد لقاء المستمعين مع برنامج طلعت شمس النهاردة والذي تقدمه دينا صلاح الدين التي تتمتع بكاريزما على طريقة الكبار في الإذاعة امام الميكرفون وقوة صوتها الذي يتمتع ببث الامل في نفوس الناس كل صباح ولما لا وهي تناقش مشاكلهم وتحاول حلها وتقدم البسمة والضحكة كل صباح وهذا البرنامج نجح في جذب عدد كبير من المستمعين إلى الراديو لانه يقدم محتوى مختلف بعيدا عن مناقشات منصات التواصل التي تعتمد على الترند .

دينا صلاح الدين تتمتع بالذكاء المهني وهي إعلامية ناجحة وتستحق تولي منصب في ماسبيرو خاصة ان الرئيس يشجع على تولي الشباب مناصب قيادية وهي تستحق ذلك بفضل تفوقها وتميزها في مجال عملها واعتقد اننا بعد سنوات سوف نعرف قيمة هذه الإعلامية ونقول دينا صلاح الدين زمن الراديو الجميل وهي إعلامية من المؤثرين في مجال الإعلام وراديو مصر بالتحديد .

نفتقد في هذا الزمان من يجمع الناس امام إذاعة معينة للاستماع إليها لكن الاستاذة دينا صلاح الدين اعادت الاسرة الى الاستماع للراديو كل صباح قبل الانطلاق إلى عملهم .

الراديو من اهم وسائل الإعلام وله دور لايقل عن اي وسيلة إعلامية واعتقد ان الإعلامية دينا صلاح الدين بنت ماسبيرو المصرية الاصيلة نجحت في توعية وتثقيف الناس من خلال برنامجها طلعت شمس النهاردة وهي تخوض معركة الوعي بكل حماس وثقة وهي تحملت المسؤولية الإعلامية وتقدم للناس عملها بكل مهنية وحيادية ملتزمة بميثاق الشرف الإعلامي ولذلك احبها الناس واصبحت تدخل بيوت المصريين كل صباح .

الإعلامية دينا صلاح الدين نموذج البنت المصرية الناجحة ونتمنى ان يكون لدينا نماذج ناجحة في الاعلام مثلها ومثل كل الناجحين في بلدنا الجميلة مصر .

ورسالتي إلى الإعلامية دينا صلاح الدين سوف نستمر في الاستماع الى برنامجك وصوتك كل صباح وتستحقين التحية والتقدير ومن نجاح الى نجاح افضل دائما ياصوت وشمس المصريين كل صباح .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : خلفية اميركا من البراق

خلفية اميركا من البراق عمر حلمي الغول في اعقاب تعقيب الخارجية الأميركية على نشر وزارة …