الرئيسية / الآراء والمقالات / عبد الناصر شيخ العيد يكتب : قمه القمم

عبد الناصر شيخ العيد يكتب : قمه القمم

عبد الناصر شيخ العيد

قمه القمم

بقلم عبد الناصر شيخ العيد
كل الارهاصات تقول ان العرب يعدون الى قمه مميزه ولقد حان الوقت لكي تكون القمه القادمه بطعم مختلف عن كل القمم السابقه ويظهر ذلك في المصالحه العربيه التي تمت بين دول الخليج ومصر مع قطر والتقارب العربي مع القياده السوريه ووقف إطلاق النار في اليمن ودعوه الجزائر التى تستضاف القمه للقياده المغربيه وقبول الملك محمد السادس الحضور للقمه ان هذه الارهاصات تجعل كل مراقب للوضع العربي يستبشر خيرا من القاده العرب
ما هو المطلوب من القمه العربيه القادمه ؟؟؟؟
اولا العالم يتجه الى تشكيل تكتلات لكي يقود العالم اكثر من قوه لكي يتعادل ميزان الوضع العالمي والعرب يملكون كل المقومات التي تؤهلهم لكي يشكل قوه عالميه وهذا يتطلب تشكيل مجموعه الدول العربيه ومن يتم التوافق عليه من دول العالم لكي يشارك العرب في تلك المجموعه
ثانيا تشكيل لجنه عسكريه من القاده العرب تعمل على بناء قوه عسكريه عربيه ومن الدول المشاركه في المجموعه تكون على مستوى الدفاع عن المجموعه واي اعتداء على اي دوله في المجموعه هو اعتداء على الكل وان تملك القوه العسكريه لتلك المجموعه السلاح النووي للردع
ثالثا تشكيل لجنه اقتصاديه تقوم اللجنه بدراسه الاحتياجات اللازمه لتوفير المواد الاساسيه لدول المجموعه ومن ثم الانطلاق في منافسه الصناعات الحديثه لكي تتقدم المجموعه وتكون في المقدمه لكي تنعم شعوب المجموعه بالرفاهيه والتقدم ولا باس في ان تشارك المجموعه مع المجموعات الاخرى في العالم على قدم المساواه لكي ينهض العالم الى اعلى مستوى وتكون سياسه المجموعه مراعاه الانسانيه وان تقدم المساعدات لكل محتاج تعرض الى كوارث طبيعيه
رابعا اللجنه السياسيه تعمل على اقامه العلاقات الوديه بين جميع الدول العالم لكي يتم تجاوز اي خلافات علي مستوى المجموعه والمجموعات الاخرى او على مستوى الدول الاخرى وان تقف المجموعه مع الحق ولا تدعم اي معتدي ان العرب اغلبهم مسلمين وسيكون اخلاق الاسلام هو الطريق الذي سيسيرون عليها لقد حان الوقت لكي يخرج العرب من وضعهم المزري وما حدث ويحدث يجعلنا نرى الامل يتحقق لكي يوضع حد للحاله النفسيه العربيه التي ترى الاخرين يشكلون تحالفات ضخمه والعرب وكانه لا مكان لهم في هذا العالم ان الوضع العالمي لن يتكرر وكل من سيتحرك في اتجاه بناء قوة عالميه سيكون له الفرصه في ذلك في خضم المنافسه العالميه على تشكيل قوه لها تاثيرها في العالم وهذا قد يؤدي الى انهيار الامم المتحده وبناء كيان عالمي جديد تكون المجموعات الكبرى لها الكلمه في كل ما يتعلق في شؤون الدول الاخرى لقد راينا كيف شلت الامم المتحده ومجلس الامن بسبب تمتع بعض الدول بحق الفيتو الذي كان يشهر في وجه صاحب الحق ومساندين للباطل وهذا درس تعلم منه العالم ان الامم المتحده ومجلس الامن كان يتحكم فيه بعض الدول التي ادت مواقفها الى ايجاد حاله من الحقد والكراهيه وانتشار الارهاب والاجرام في العالم بسبب مواقف غير انسانيه وظالمه من دول تعرف الحقيقه ولكنها تناصر الظلم وهذا جعل اغلب دول العالم يحمل كل الحقد على تلك الحكومات المجرمه ان العالم يسير الى تحول جديد لن يكون للظلم مكان فيه وسيتم في ظله ظهور اكثر من مجموعه الى عقد معاهدات دوليه يتم خلالها التخلي عن الحروب والتوجه الى صناعه السلام والتقدم الذي يتعطش له البشريه بعد ان شعرت بحجم الدمار والخسائر التي ترتب عليها حرب بين دولتين ووقوف العالم منقسم الى فريقين كل فريق يدعم طرف حتى ان العالم كاد ان يصل الى حافه حرب نوويه هل العالم بحاجه الى الدمار ام العمار؟؟؟؟؟؟؟
ان الدمار والخراب في لحظات ولكن العمار يحتاج الى سنوات وانفاق ان الحروب تاخذ الكثير من الارواح التي لا نعرف مستقبلها لقد اصبح العالم قريه صغيره يتنقل الانسان فيها بسرعه ونرى المبدعين في كل مكان لهذا مطلوب ان نحافظ على البشريه لكي نعطي فرصه للمبدعين لكي يبدعوا ما يخدم البشريه اما من يفكرون في تدميرها يجب ان يتحد العالم لكي يعزلهم عن العالم ان العرب للاسف مستهدفين من هؤلاء المجرمين ولهذا فان المطلوب ان تشكل المجموعه العربيه ومن يتم دخولهم الى تلك المجموعه لكي يشكلوا قوه رادعه لكل من يفكر في الايقاع بالعرب .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

كاتب متخصص بالعلاقات الدولية

أحمد المالكي يكتب : زيارة ماكرون إلى واشنطن والتوافق الامريكي الفرنسي

زيارة ماكرون إلى واشنطن والتوافق الامريكي الفرنسي  بقلم :أحمد المالكي  كاتب متخصص في الشؤون الامريكية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *