300048738_619768756447433_1197722107165115600_n
الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / رحيل المناضل الصحفي مجدي جميل سالم العرابيد (أبو أمجد) مؤسس إذاعة صوت الحرية

رحيل المناضل الصحفي مجدي جميل سالم العرابيد (أبو أمجد) مؤسس إذاعة صوت الحرية

300048738_619768756447433_1197722107165115600_n

رحيل المناضل الصحفي
مجدي جميل سالم العرابيد (أبو أمجد)
مؤسس إذاعة صوت الحرية
(1965م – 2022م)
بقلم لواء ركن / عرابي كلوب 28/8/2022م
المناضل / مجدي جميل سالم العرابيد من مواليد مخيم الشاطئ للاجئين عام 1965م تعود جذور عائلته الى قرية هربيا المهجرة عام 1948م قضاء غزة حيث استقرت في مخيم الشاطئ أولاً ومن ثم انتقلت الى حي الشيخ رضوان بغزة.
أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية والتحق بصفوف حركة فتح مبكراً.
أختار مهنة الصحافة والتصوير بعد حصوله على عدة دورات بذلك.
عمل صحفياً منذ الانتفاضة الأولى المباركة وحتى رحيله المفاجئ حيث كان دائماً سباقاً في الميادين، تعرض لعدة أصابات برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قبل أن ينتقل الى العمل الإذاعي.
عرفناه مصوراً فدائياً في انتفاضة كانون أول عام 1987م.
عمل مصوراً عام 1990م لوكالة (WTN) البريطانية في غزة وكان عدد الصحفيين حينها قليل جداً وكانت الانتفاضة الشعبية على أوجها حيث سجل حضوره من خلال شجاعته الغير معهودة، وكان يقتحم المواجهات لتسجيل اعتداءات قوات الجيش الإسرائيلي فكانت صورة اعدام الشه/داء / علاء النمر في حي الشيخ رضوان حين سجلت كاميرا مجدي العرابيد الحدث مباشرة وبعد هذه الصورة أصبح مجدي العرابيد هدفاً لقوات الاحتلال التي قررت منعه من نقل الحقيقة أكثر من مرة من خلال اعتقاله في مخيم جباليا ومرة أخرى في شارع النصر ومصادرة الكاميرا والأدوات الصحفية الخاصة به.
كان مجدي العرابيد في كل مرة يصر على الاستمرار فسجل صورة الطفل الذي رمى الجندي بحجر في مخيم جباليا وغيرها من الأحداث.
أصيب مجدي العرابيد بطلق ناري في اليد بشكل متعمد خلال المواجهات اليومية قرب مدرسة غزة الجديدة بشارع النصر.
كان مجدي العرابيد من أوائل الصحفيين الذين حملوا الكاميرا وصوروا في قطاع غزة وكان متميزاً بإصراره على التقاط الصور وفضح الاحتلال الإسرائيلي.
أعتقل عدة مرات إدارياً وتعرض للضرب المبرح والاعتداء عليه في الميدان عدة مرات وهو يصور.
عمل مجدي العرابيد مصوراً صحفياً لوكالات إعلامية مرئية عالمية ونال العديد من الجوائز لتميزه.
أسس مجدي العرابيد إذاعة صوت الحرية في غزة ومن ثم نقلها الى رام الله بعد عام 2007م.
مجدي العرابيد الصحفي والإعلامي المثابر والمتميز والشجاع وصاحب صوت الحرية العالي الذي قاتل حتى يبقى صوته صادقاً وعالياً في أرجاء فلسطين.
غادر مجدي العرابيد القطاع بعد الانقسام البغيض عام 2007م واستقر مع عائلته في رام الله.
مجدي العرابيد عضو نقابة الصحفيين الفلسطينيين منذ البداية وعضو اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين.
مجدي العرابيد من عائلة مناضلة فقد أثنين من أشقاءه شه/داء وتعرض شقيقة سالم لمطاردة أدت الى مغادرته القطاع الى مصر.
لقد خاص مجدي العرابيد معركته الطويلة مع متربصين كثر لكي تظل إذاعة (الحرية) مشروع عمره موصولة بالأثير وترفع الى العنان الكلمة الوطنية والصرخة الفلسطينية، وأهازيح الناس وأمنياتهم.
مجدي كان عنواناً من عناوين الإعلام المكافح والمبدع وسيبقى صاحب صوت الحرية حاضراً بيننا بميراته الإعلامي عبر ابنائه الذين تتلمذوا على يديه وتشربوا مهنه الإعلام وفنونها واصالتهم وبإنجازهم لشرعيتهم الوطنية.
مجدي العرابيد متزوج وله من الأبناء (أمجد – أحمد – ياسر – صدام).
عانى مجدي العرابيد منذ فترة من مرض عضال آلم به حيث قبل وفاته بيوم دون على صفحته (غداً سوف أبدا رحلة علاج جديدة في مستشفى اوغستا فكتوريا (المطلع بالقدس) الحمدلله على كل حال دعواتكم.
فجر يوم الإثنين الموافق 22/8/2022م غيب الموت الحق الصحفي / مجدي العرابيد (أبو أمجد) مؤسس أول إذاعة خاصة في قطاع غزة (إذاعة صوت الحرية) بعد صراع مع المرض لم يمهله طويلاً وبعد رحلة عطاء يشهد له الجميع بالخير والتميز الصحفي.
كنت يا مجدي صادقاً وفياً وصاحب نخوة وبيت عز وكرم حيث فقدت الساحة الإعلامية الفلسطينية أحد أشجع فرسانها الذين ثابروا وصمدوا في أصعب الأحوال والظروف.
مجدي العرابيد كان عنواناً للصحفي الشجاع الذي لا يهاب الموت، لكن إرادة الله هي الثابت الذي لا يمكن أن نتحداها، فها هو يرحل عنا اليوم تاركاً سيرة عطرة وذاتية نضالية وإعلامية يفتخر بها كل أحبته ومن عرفه وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر في رام الله ووري الثرى في مأواه الأخير.
رحم الله الصحفي والإعلامي المميز / مجدي جميل سالم العرابيد (أبو أمجد) وأسكنه فسيح جناته.
ونعى المكتب الحركي المركزي للصحفيين الأقاليم الجنوبية الزميل الصحفي / مجدي العرابيد (أبو أمجد) مؤسس إذاعة صوت الحرية والصحفي القدير سائلين الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء.
نقابة الصحفيين الفلسطينيين ممثله بنقيب الصحفيين ناصر أبو بكر وأعضاء أمانتها العامة ومجلسها الإداري تنعي الزميل الصحفي / مجدي العرابيد (أبو أمجد) مؤسس إذاعة صوت الحرية وصحفي قدير.
اللهم ارحمه وأغفر له وأسكنه جناتك ووسع مدخله ونور قبرة.
انا لله وانا اليه راجعون.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

جيش الاحتلال

يديعوت أحرنوت : التطبيع السعودي الإسرائيلي مسالة وقت

التطبيع السعودي الإسرائيلي مسالة وقت صحيفة يديعوت أحرنوت -عن موقع أي 24 نيوز 5/11/202 ترجمة: …