الرئيسية / متابعات اعلامية / حملة إسرائيل المتأخرة لنسف الاتفاق النووي الإيراني

حملة إسرائيل المتأخرة لنسف الاتفاق النووي الإيراني

297069183_2547703748699195_4272631350348591749_n

حملة إسرائيل المتأخرة لنسف الاتفاق النووي الإيراني

رأي : يوسي يهوشوا-صحيفة يديعوت احرنوت –
25/8/2022
هالة ابو سليم
ترجمة : هاله أبو سليم /غزة
 
باءت الجهود الإسرائيلية بالفشل خلال 11 ساعة الماضية في محاولات بائسة حتى أخر لحظة بالضغط على الولايات المتحدة بعدم التوقيع ، حيث صرحت طهران بان الولايات المتحدة كان ردها إيجابيا على مسوده الاتفاق و اكدت ان الطرفان سيوصلان المفاوضات حتى التوقيع النهائي على الاتفاق حتى في حال بقاء قضيه او قضتين لم يتم حلها .
كان رئيس الوزراء الإسرائيلي لابيد ثابت في موقفه ضد الاتفاقية. كانت الحجج التي قدمها الأربعاء للصحافة الأجنبية على ما يرام: “إسرائيل ليست ضد أي اتفاق، لكنها ضدها لأنها سيئة بالنسبة لإسرائيل . الاتفاق الناشئ لا يفي بالمعايير التي وضعها الرئيس بايدن نفسه: “منع إيران من أن تصبح دولة نووية”. “كما تحدث لبيد عن خطر ضخ 100 مليار دولار سنويًا في النظام الإيراني، بمجرد رفع العقوبات الاقتصادي..
 
لن يتم استخدام هذه الأموال لبناء المدارس أو المستشفيات. سيتم استخدامها لزعزعة استقرار الشرق الأوسط ونشر الرعب في جميع أنحاء العالم. سيتم استخدامها لتقوية النظام الذي يقمع الشعب الإيراني، وتمويل المزيد من الهجمات على المواقع العسكرية الأمريكية في المنطقة، وتعزيز قوة و نفوذ مؤيديه فالشرق الأوسط مثل حزب الله اللبناى و حركة الجهاد الإ سلامي ، قد تشجع هذه الخطوة أيضًا دول مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على التخلي عن تحالف الأمريكيين والانضمام إلى المحور الذي تقوده إيران، وكانت هناك تلميحات مؤخرًا عن اتخاذ مثل هذه الخطوة.
 
بالإضافة إلى الآثار الأمنية والسياسية، سيكون للاتفاق النووي آثار اقتصادية صعبة للغاية، وبالتأكيد في أوقات التضخم وارتفاع تكلفة المعيشة.
في اللحظة التي يتم فيها توقيع الاتفاقية، ستحتاج إسرائيل إلى تخصيص ثروة لجيشها لتعزيز القدرات التي تم إهمالها في السنوات الأخيرة. بالإضافة إلى ذلك، ستكون هناك حاجة إلى قدر كبير من الأموال لتنفيذ عمليات سرية للبقاء متقدمًا بخطوة على طهران. ،سيتعين على الجيش الإسرائيلي التعامل مع حلفاء إيران في المنطقة الذين سيصبحون أقوى بفضل تدفق الأموال والأسلحة التي توفرها طهران، والتي ستكون عند توقيع الاتفاق بلا قيود اقتصادية.
 
كما يؤيد رئيس قسم البحوث في جيش الدفاع الإسرائيلي العميد أميت هذا الموقف، ومع ذلك، فإن رئيس أركان جيش الدفاع الإسرائيلي الفريق أفيف كوخافي لا يتفق معهم، وكذلك لا يتفق معهم مدير الموساد ديفيد بارنيا – الذي يعارضه أكثر من غيره.
يعتقد لبيد أيضًا أن الاتفاقية سيئة، في حين أن غانتس هو أيضًا من بين أولئك الذين يعارضونها، لكنه لم يعلنها علنًا حتى الآن، وتجنب القيام بذلك في زياراته للولايات المتحدة.
فرصه في تغيير آراء الأمريكيين في الرحلة القادمة إلى الولايات المتحدة ضئيلة.
تجدر الإشارة إلى أنه في عام 2015، اعتقد كبار مسؤولي مديرية المخابرات العسكرية أن الاتفاقية لم تكن سيئة كما هو موصوف، وفي عام 2018 اعتقدوا أن انسحاب دونالد ترامب منها لم يكن بالضرورة شيئًا إيجابيًا.
عندها فقط، كانوا يخشون التعبير عن رأيهم، الذي كان في ذلك الوقت لا يحظى بشعبية. ومع ذلك، تبين أنهم على صواب إلى حد ما، ومن الخطأ التنديد بهم الآن، يجب سماع رأيهم بصوت عالٍ.
ويعتقدون أن الاتفاقية في شكلها المعاد إحياؤها ستوفر وقتًا ثمينًا لبناء خيار عسكري موثوق به في التعامل مع إيران النووية. قد يكونون على حق، لكن الإيرانيين سيستغلون هذا الوقت الثمين أيضًا، ليس فقط للإعداد للعمليات الهجومية، ولكن أيضًا لبناء قدرات دفاعية ضد هجوم إسرائيلي محتمل.
الخلاصة:
خلاصة القول، حتى لو تم إعداد خيار عسكري، فلن يتم تدمير البرنامج النووي الإيراني بالكامل،و سيتم إعادة بناؤة في فترة زمنية معينة و سيظل القرار العسكرى مطروحا على الطاولة .
– يوسى يهوشوا المحلل العسكري في صحيفة يديعوت أحرنوت .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

image_processing20221129-219326-j3hftm

ينهم شقيقان.. 3 شهداء برصاص الاحتلال في رام الله والخليل

ينهم شقيقان.. 3 شهداء برصاص الاحتلال في رام الله والخليل   محافظات / الصباح / …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *