الرئيسية / الآراء والمقالات / محمد جبر الريفي يكتب : العداء الأمريكي للمشروع الوطني

محمد جبر الريفي يكتب : العداء الأمريكي للمشروع الوطني

محمد جبر الريفي

 
العداء الأمريكي للمشروع الوطني ودور الرجعية العربية في المخطط التصفوي
 
بقلم:محمد جبر الريفي
 
العداء الأمريكي للأمة العربية هو عداء قديم من عهد ايزنهاور إلى عهد بايدن الحالي ومضمونه يقوم على أساس احتواء المنطقة العربية حتى تبقى في دائرة نفوذها الأول بعيدة عن نفوذ قطب دولي آخر وذلك عملا بنظرية ملء الفراغ التي صاغها وزير الخارجية الأمريكي الأسبق الشهير دالاس بعد العدوان الثلاثي على مصر عام 56 والنظرية هي في الحقيقة عبارة عن شعار سياسي استراتيجي أطلقته الولايات المتحدة لكي ترث نفوذ الاستعمار البريطاني والفرنسي في الشرق الأوسط بعد هزيمتهما السياسية في العدوان الثلاثي على مصر عام 56 وفي نفس الوقت كي تحول دون عملية التحول الثورية الحاسمة في تاريخ المنطقة العربية بعد مرحلة الاستقلال الوطني الشكلي وهو تحول من شأنه لو تم أن يفتح طريق الاستقلال الكامل بأحداث تنمية وطنية طموحة تتخلص بها البلاد المستقلة حديثا من علاقات التبعية بكل أشكالها التي تربطها مع النظام الرأسمالي العالمي الامبريالي .. مرحلة جديدة من العداء الأمريكي بخلفية دينية وقومية عنصرية حدثت في الماضي القريب اي قبل إدارة بايدن الحالية وذلك بوصول الأصولي المسيحي رجل الأعمال من الحزب الجمهوري ترامب إلى سدة الحكم في البيت الأبيض بواشنطن عنوانها السياسي الأبرز تصفية القضية الفلسطينية تصفية نهائية بجعل القدس الموحدة عاصمة للكيان الصهيوني العنصري ومصادرة حق العودة للاجئين الفلسطينيين وهو ما يشكل في حقيقة الأمر عدوانا صارخا على الشعب الفلسطيني وعلى حقوقه الوطنية والتاريخية وكذلك على دعم مطلق وبلا حدود للكيان الصهيوني العنصري الذي تعتبره الولايات المتحدة دعامة أولى لمصالحها الحيوية الاستراتيجية في المنطقة . الأمر الذي لا غرابة فيه المرتبط باستمرار حالة العداء الأمريكي للشعب الفلسطيني ولحقوقه الوطنية والتاريخية حتى في هذه الفترة من رئاسة بايدن من الحزب الديمقراطي هو ضلوع أطرافا عربية وازنة في هذا المخطط التصفوي الأمريكي الصهيوني فتنشط إجراءات التطبيع من بعض الدول العربية وباساليب مختلفة وبصورة سافرة وما يثير السخط الشعبي الفلسطيني والعربي والإسلامي هو الادعاء بإثبات لبني إسرائيل حقوقا تاريخية في فلسطين وذلك اعتمادا على تفسير خاطيء للنصوص الدينية التي جاء بها القرآن الكريم. . دور رجعي تضليلي ليس جديدا على آذناب امريكا وعملائها في المنطقة أن تقوم به فالعلاقات الأمريكية مع الرجعية العربية لن تتغير ولم تتبدل لأنها علاقات استراتيجية قائمة على تبادل المصالح بين الطرفين ..وهكذا فإن الرجعية العربية وفي مقدمتها الخليجية التي توظف أموال النفط خدمة للسياسات الأمريكية الامبريالية في المنطقة هي المؤهلة الآن لأن تكرس الهزيمة العربية نهائيا أمام المشروع الصهيوني من خلال دفع النظام العربي الرسمي للقبول بتسوية منقوصة في بنودها مصادرة لحل القضايا الجوهرية للصراع العربي الصهيوني كقضيتي القدس واللاجئين تمشيا مع الحل التسووي الإسرائيلي القائم اساسا على خرافة الرواية اليهودية التوراتية والتلمودية . .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : ريان يحاكم العالم

ريان يحاكم العالم عمر حلمي الغول دولة إسرائيل الفاشية، الدولة الأكثر وحشية، ولا إنسانية، لا …