الرئيسية / الآراء والمقالات / عاطف ابو بكر/ابو فرح يكتب : غزَّةَ تكْتُبُ تاريخاً بالدمّْ

عاطف ابو بكر/ابو فرح يكتب : غزَّةَ تكْتُبُ تاريخاً بالدمّْ

عاطف ابو بكر

[غزَّةَ تكْتُبُ تاريخاً بالدمّْ
——————————————
غزَّةَ تَكْتُبُ للأمَّةِ تاريخاً بالدمِّ القاني
كالوردِ أوِ الزهْرْ
لكنَّا نكْتُبُ معذرةً بالحبْرْ
غزَّةَ يا عاصمةً للشرفِ العربيّْ الحُرّْ
بعدَ عقودِ الذلِّ أعَدْتِ لنا الفرحةَ
والعزَّةَ بعدَ زمانٍ مُرّْ
وقُلْتِ معَ الأعداءِ فليسَ هناكَ
حوارٌ إلَّا في المَيْدانْ
أمَّارخارجهُ مشبوهٌ أيُّ حوارٍ ومُدانْ
فَلْتُلْقى في مزْبلةٍ كلُّ الأوهامِ وَسُوسٌ
عشْعَشَ في بعضِ الأذهانْ
فحصادُ الأوهامِ بُعَيْدَ عقودٍ كانَ دماراً وزُؤانْ
يا غزَّةَ بسلاحِ العزَّةِ أسْقَطْتِ جميعَ الأوهامْ
لوْلاهُ لخَيَّمَ فوْقَ بلادي ليْلٌ وظلامْ
لكنْ فيهِ ستُزْهِرُ كلُّ الأحلامْ
للقدسِ وأقْصاها ألف سلامْ
منْ أجلِ الأقصى الْتَمَّ الشمْلُ ولم يتخَلَّفْ
عنهُ سوى تجَّارِ الأوهامْ
أقصانا ليس بحاجَتِهمْ،ما حاجتهُ للأزْلامْ؟
يا غزَّةَ كان الملحُ بعَيْنيَّ يٌعيقُ النوْمْ
واليوْمَ قريرَ العيْنِ أنامْ
كمْ قُلْتِ صَواباً،لن يرجِعَ حقٌّ أو شِبْرٌ منْ
أرضِ بلادي،إلَّا إنْ كانَ الرشَّاشُ أمَاماً كإمَامْ
يا غزَّةَ ليس هناكَ كلامٌ حينَ يقولُ الصاروخُ كلامْ
فلْتخْرسْ ثرْثَرةُ نجومِ الإعْلامْ
ما قَلَّ ودلَّ يقولُ الصاروخُ،فيُحْيي الآمالَ
ولو كانتْ في أذهانِ البعضِ رميماً وعِظامْ
يا غزَّةَ معذرةً لا نمْلكُ إلَّا الحبرَ لنَكْتُبْ،
لكنَّا سنُقيمُ لكلِّ شهيدٍ وجريحٍ أوْ مَنْ يُطْلقُ
صاروخاً في القلبِ مَقامْ
يا غزَّةَ لولا صاروخُ العزَّةِ ما دارَتْ دوْرتها الأيَّامْ
فلغزَّةَ بعدَ القدسِ سلامْ
وختاماً فلغزَّةَ فلْنحْني الهامَةَ يا قوْمْ
غزَّةَ تكْتُبُ تاريخاً وتٌصحِّحُ تاريخاً بالدمّْ
فيها انْقبرَ الوهْمْ
فلْينهَضْ منْ غفْوَتِهِ مَنْ عشِقَ النوْمْ
فعساهُ وقبْلَ فواتِ أوانِ الحسمْ
يَشْري،،في ملْحمةِ التحريرِ،،بدَيلَ الأوهامِ،
ولو سَهْمْ
————————————–
شعر:عاطف ابوبكر/ابوفرح

——————————————–

[لغزَّةَ نَحْني الرأسْ ]
———————————————
غزَّةَ ترفعُ دوْماً بتَصَدِّيها الرأسْ
حتَّى عن بُعْدٍ كانتْ لجنينٍ والأقصى كالتُرْسْ
لو كانتْ غزَّةَ دونِ سلاحٍ يَرْدعُ
لَتَمادى أكثرَ ذاكَ الغازي النَجْسْ
منْ دونِ سلاحٍ يُلْجِمُ،فكأنَّكَ عارٍ
لا ساترَ يحمي العورَةَ أو لُبْسْ
مَنْ ينْكرُ ذلكَ فعليْهِ مُراجعةَ التاريخِ
وما حلَّ بنا جرَّاءَ الوهمِ القاتِلِ بالأمْسْ
فالأوهامُ تُعادِلُ في تجربةِ بلادي النحْسْ
لن يَخْشاكَ الأعداءُ إذا جرَّدْتَ الأيْدي
منْ رشَّاشٍ أو حجَرٍ أو سكِّينٍ أو فأْسْ
لتقاومهُ،وكذلكَ تحْمي فيها النفْسْ
مَنْ يتخلَّى عن ذلكَ يبْغي لدروسِ التاريخِ الطَمْسْ
فالفارقُ معروفٌ بينَ الطُهْرِ وبيْنَ الرِجْسْ
كلُّ الأوهامِ السلميَّةِ معَ أفعى،لم تُعْطِ حصاداً يعْدِلُ فِلْسْ
فحصادُ الأوهامِ البؤسْ
ذاكَ خيارٌ يُلْعَنُ جهْراً لا بالهَمْسْ
فبدونَ مقاومةٍ وسلاحٍ يٌشْهرُ في الميْدانِ
فلن تُشْرِقَ في بلدٍ مُحْتَلٍّ للحريَّةِ شمْسْ
فلْنحني الرأسَ لغزَّةَ وَلفرسانِ سرايا القدسْ
———————————————
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
٢٠٢٢/٨/٦

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : مؤتمر مكافحة الفساد الرابع

مؤتمر مكافحة الفساد الرابع عمر حلمي الغول ظاهرة الفساد من الظواهر الخطيرة التي تهدد تطور …