الرئيسية / الآراء والمقالات / عاطف ابو بكر/ابو فرح يكتب : [وغزَّةٓ تاجُ العربْ]

عاطف ابو بكر/ابو فرح يكتب : [وغزَّةٓ تاجُ العربْ]

عاطف ابو بكر

[وغزَّةٓ تاجُ العربْ]
عاطف ابو بكر/ابو فرح
وغزَّةَ تاجٌ على رأسِ كلِّ العربْ
 
وحتَّى الفخارُ إليْها انْتَسبْ
 
ومَنْ خالَفَ القوْلَ حتْماً كذَبْ
 
إذا القدسُ نادَتْ تُلبِّي الطَلَبْ
 
وَنيرانها،فوْقَ رأسِ الأعادي تَصُبّْ
 
ومهما يضيقُ الحصارُ عليْها، لنجدةِ
ثاني المساجدَ في الأرضِ فوْراً تَهُبّْ
 
وغزَّةَ دوْماً تُجيبُ الغزاةَ،بِزَخِّ الصواريخِ ليسَ الخُطَبْ
 
تُرابكِ غزّةَ مثلَ الذهبْ
 
إذا داسَهُ الخصمُ شبَّ اللّهبْ
 
وَطينةُ ربْعِ الصمودِ الغضَبْ
 
إذا جرّدوا السيْفَ جيْشُ الغزاةِ انْسَحَبْ
 
وَآثَرَ جُنْدُ الغزاةِ الهرَبْ
 
فليسَ سِواها يُخِيفُ العدوَّ فتهْتَزُّ
بعدَ المفاصلِ فيهِ الرُكَبْ
 
مئاتُ الكُماةِ الرجالِ الرجالِ ،يَهُزُّونَ
سُمْعةَ جيشٍ لَجِبْ
 
بلادٌ بحجْمِ الحصيرةِ لكنَّها
بهذا الصمودِ تُثيرُ العجَبْ
 
فكلُّ احترامٍ لها،وأسمى انحناءٍ لغزّةَ أيضاً وَجَبْ
 
فأينَ جيوشُ المرايا وأينَ كبارُ الرُتَبْ؟
 
جيوشٌ بِعَدِّ الرمالِ أصيبَتْ بداءِ الجَرَبْ
 
لدَيْها السلاحُ رماهُ العطَبْ
 
تهابُ القتالَ وَتَهوى الطربْ
 
فَدُّقوا لجيشِ المخانيثِ لحْنَ القِرَبْ
 
صمودٌ تُّؤَلَّفُ فيهِ الكُتبْ
 
فكلُّ السطورِ بحِبْرِ الدماءِ انْكَتَبْ
 
أراها بوَقْتٍ القتالِ كنجْمٍ يُضيءُ وراءَ السُحُبْ
 
فحيّاكِ كلُّ شريفٍ بأرضِ العربْ
 
فَهاتوا عِقالَ الأميرِ الخنيثِ ،لنجْعلَ منهُ رِباطاً
لِسُبّاطِ بعضِ الكماةِ الأسودِ،وهاتوا معاهُ الشنَبْ
 
وغزَّةَ مهْما يكونُ الحصارُ عليْها ثقيلْ
 
ومهما يكون سوادُ الليالي طويلْ
 
فغزّةَ لا تعرفُ المستحيلْ
 
لهذا إليْها فؤادي يَميلْ
 
أحِبُّكِ غزّةَ مثلَ جنينٍ ومثلَ الخليلِ ومثلَ الجليلْ
 
وَيُطْربُني فيكِ وقْعُ الصليلْ
 
إذا ردَّدَ الثغْرُ إسْمكِ ،رأسيَ يعْلو النخيلْ
 
فكمْ فيكِ قلتُ المديحَ وما زلْتُ حقّاً بخيلْ
 
فذاكَ عليْكِ قليلٌ قليلْ
 
أرى فيكِ جيْشاً يقاتلُ كالفاتحينَ
فربّاهُ زدْهمْ ثباتاً،وأرْجِعْ جنودَ الغزاةِ
قتيلاً بجَنْبِ القتيلْ
 
وَأرْجِعْهُ جيشاً ذليلْ
 
فلوْلا تُقاتلُ كلُّ المدائنِ نفسَ القتالِ
لأُرْغمَ جيشُ الغزاةِ ومُستوْطنوهُ عنِ
الأرضِ قبَلَ الأصيلِ الرحيلْ
 
وغزّةَ تُعْطي الدَليلْ
 
فنَهْجُ القتالِ لنيْلِ الحقوقِ السبيلْ
 
وليسَ لهُ منْ بدِيلٍ ،بديلْ
————————————————–
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

نادرة هاشم حامدة

 نادرة هاشم حامدة: الذكاء العاطفي الانفعالي

 نادرة هاشم حامدة: الذكاء العاطفي الانفعالي حين نصف شخص بأنه محبوب وذو جاذبية كلامية مريحة،وأنه …