IMG-20220723-WA0070
الرئيسية / الفلسطينيون في المهجر / المكتب الطلّابي الحركي يُكرِّم المتفوّقين والناجحين في الشهادة المتوسّطة في عين الحلوة

المكتب الطلّابي الحركي يُكرِّم المتفوّقين والناجحين في الشهادة المتوسّطة في عين الحلوة

IMG-20220723-WA0070

المكتب الطلّابي الحركي يُكرِّم المتفوّقين والناجحين في الشهادة المتوسّطة في عين الحلوة

بحضور سياسي واجتماعي وتربوي وعسكري رفيع، أحيا المكتب الطلّابي الحركي في منطقة صيدا – شُعبة عين الحلوة الحفل السنوي لتكريم الطلاب المتفوّقين والناجحين في الشهادة المتوسّطة الرسمية اليوم الجمعة ٢٢-٧-٢٠٢٢ في قاعة الشهيد زياد الأطرش في مخيَّم عين الحلوة.

وعلى عزف ألحان الفرقة الموسيقية للمكتب الكشفي الحركي- شعبة عين الحلوة استقبل أمين سر شعبة عين الحلوة العقيد ناصر ميعاري وأعضاء قيادة الشعبة وأمناء سر الأجنحة وكادر المكتب الطلابي الحركي لشعبة عين الحلوة الطلاب والحضور الكريم.

وبعد تلاوة الفاتحة لأرواح الشهداء وعزف النشيدَين اللبناني والفلسطيني، رحَّبت عريفة الحفل، عضو المكتب الطلابي الحركي في شعبة عين الحلوة ماريا العباسي بالحضور وباركت للطلاب نجاحهم.

وألقى كلمة حركة “فتح” أمين سرها وفصائل “م.ت.ف” في منطقة صيدا اللواء ماهر شبايطة قائلاً: “طلابنا الأعزاء، طالباتنا العزيزات، نبارك لكم ولأهلكم هذا النجاح والتفوق رغم المعاناة التي مررتم بها من جائحة “كورونا” وتحويل التعليم من حضوري إلى أونلاين وانقطاع الكهرباء وشبكات الإنترنت، لكن رغم ذلك أثبتم أنكم أقوى من كل الظروف والتحديات وثابرتم على التعلم حتى حصدتم هذا النجاح الكبير”.

وأضاف اللواء شبايطة: “في هذه المناسبة أتوجه بالتحية والتقدير للمعلمين ومدراء المدارس والاختصاصيين التربويين والمشرفين ومدراء التعليم الذين لم يدّخروا جهدًا لتعويض ما فاتكم حتى امتلكتم هذه المهارات وأوصلتكم لهذه النتائج الرائعة”.

ونوه اللواء شبايطة بدور حركة “فتح” من القطاع التربوي قائلاً: “ونحن في حركة “فتح” ومنظمة التحرير الفلسطينية وإيمانًا منا بأهمية التعليم، كنا ولا زلنا ندعم القطاع التربوي بكل السبل، من خلال التبرع وتقديم الأراضي للأونروا لبناء مدارس جديدة لاستيعاب أكبر عدد ممكن من طلاب شعبنا وكان ليس آخرها بناء المدرسة النموذجية الحديثة الجديدة التي استوعبت طلاب مدرستي الصخرة والظاهرية بداية العام الحالي وستستوعب بداية هذا العام الدراسي من طلاب ثانویة بیسان بهدف تخفیف عبء المواصلات والازدحام على الحواجز للذين يسكنون خارج المخيم”.

وأضاف اللواء شبايطة: “وينفذ المكتب الحركي الطلابي والاتحاد العام لطلبة فلسطين في منطقة صيدا العديد من الأنشطة التربوية الداعمة للطلاب بمتابعة أمورهم مع إدارات المدارس في تقديم المنح والحسومات الجامعية، كما يقدم صندوق الرئيس محمود عبّاس الدعم المادي للطلاب الجامعيين دون تميز من خلال تقديم الأقساط لهم في المراكز التربوية”.

وعن النتائج علق اللواء شبايطة قائلاً: “ورغم النتائج التي تحققت تبين أن هناك واقعًا غير مرضٍ ويجب التوقف عنده من أجل تحسين مستوى التحصيل عند طلابنا الذين يشكلون عماد المستقبل، من هنا رسالتنا إلى إدارة التعليم في لبنان لضرورة وضع خطه شاملة للنهوض بالواقع التربوي المضطرب وتشمل:

أولاً: ضرورة الاسراع بتعيين نائب إداري ونائب فني لرئيسة الدائرة حيث لايجوز بقاء هذين المقعدين شاغرين لاكثر من عام والتأخر بفراغ هاتين الوظيفتين من اهميتهما، ومسؤولية رئيسة الدائرة السيدة ميرنا شما الضغط على قسم الموارد البشرية للمباشرة بعملية التعيين فوراً.

ثانياً: القيام بخطوات سريعة باعداد برنامج دعم للطلاب الذين لم يحالفهم النجاح في الامتحانات الرسمية في الدورة الأولى.

ثالثاً: على ادارة التعليم في الاونروا أن تعمل على تهيئة كل مايلزم لبدء العام الدراسي القادم بشكل جيد”.

وختم اللواء شبايطة كلمته قائلاً: “نبارك لأبناء شعبنا وطلابنا الكرام نجاحهم بشهادة الثانوية العامة بأفرعها الأربعة ونثمن نسب النجاح المرتفعة التي حققها طلابنا بالتعاون مع أهاليهم وإدارة ثانوية بيسان وبيت جالا بطواقهم التعليمية والتربوية”.

وألقى كلمة الأونروا مدير خدماتها في منطقة صيدا د.إبراهيم الخطيب حيث هنأ بالبداية جميع الطلاب الناجحين بشكل عام وبشكل خاص الطلاب الذين نالوا درجة التفوق.

ومن جهة أخرى أكد د.الخطيب بأن الأونروا لا زالت وستبقى بجانب الطلاب الفلسطينيين حتى تحرير الأرض والعودة.

وأعلن د.الخطيب أن وكالة الأونروا ستدعم الطلاب الذين لم يحالفهم الحظ من خلال دورة دعم مكثفة في المدارس.

وختم د.الخطيب كلمته بالشكر للمعلمين الذين كانوا مثالاً للشرف، وللطلاب الذين واجهوا الصعاب والأوضاع الصحية والمعيشية والسياسية وتوجه بالشكر الخاص لأهل الطلاب الذين لم يتركوا أولادهم في هذه الظروف الصعبة.

وألقى كلمة المكتب الطلّابي الحركي – شعبة عين الحلوة أمينة السر فاطمة عبد العزيز قائلة: “الحمدلله الذي رفع من شأن العلماء وجعلهم ورثة الأنبياء، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين فعلم البشرية أجمعين؛ من هذا المقام لا يسعنا إلا أن نقف اجلالاً لؤلئك الذين حملوا على عاتقهم مسؤولية البناء، الذين زرعوا معنى الارادة والتحدي والعزم، اليكم ايتها الاشجار المعطاءة ترفع القبعات، ها قد نضجت ثماركم نجاحاً. شكراً لكم ادارة واساتذة ومعلمات”.

كما وتوجهت فاطمة عبدالعزيز برسالة للأهل قائلةً: “إليكم أيها الآباء والأمهات ها هم فلذات أكبادکم أمامكم اليوم كما ربيتموهم أهلاً للعلم والتقوى ها هم اليوم يرفعون شهاداتهم عاليا فخراً واعتزاز. نبارك لكم نجاحهم. فأنتم نعم الاهل والتربية. فليس اليتيم الذي قد مات والده، إنما اليتيم يتيم العلم والأدب. وبصدد هذا نثمن جهود كل من دعم طلابنا ووقف بجانب تحصيلهم للعلم والمعرفة”.

وثمنت عبدالعزيز دور الاونروا قائلة: “ومن هنا نثمن جهود مؤسسة الاونروا الراعي الاول للطالب الفلسطيني والحاضن الأساسي له في مسيرته التعليمية. هذه المؤسسة التي أنشأت وتأسست لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في اماكن تواجدهم، ونؤكد حرصنا الكامل على المحافظة على هذه المؤسسة لحين العودة الى الوطن الحبيب”.

كما ثمنت دور صندوق محمود عباس قائلة: “نثمن جهود صندوق الرئيس محمود عباس الذي يعتبر بيت طلابنا الثاني وهو الداعم والمساند الحقيقي في وصولهم إلى اعلا درجات العلم”.

وختمت فاطمة عبدالعزيز كلمتها: “ونحن في حركة فتح – المكتب الطلابي الحركي نعاهدكم طلابنا الأعزاء على مواصلة الدعم الكامل وهذا التكريم يذكر بأننا ما زلنا موجودين نخوض معركتنا معركة الفكر والعلم والنهوض بشباب واع قادر على مواجهة الجهل والفقر والتعصب والمؤامرات بالمعرفة والادراك وأن الكلمة والقلم.. بقوة السلاح”.

وتخلل الحفل وصلة فنية تراثية لفرقة الكوفية الفلسطينية على أنغام الأناشيد الثورية.

وفي ختام الحفل وُزّعت الهدايا والشهادات التكريمية على مئات الطلاب المتفوّقين والناجحين في الشهادة المتوسّطة الرسمية في مدارس عين الحلوة.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

أنور عبد الهادي

السفير عبد الهادي نتابع بشكل مباشر اوضاع الناجين من حادثة غرق المركب على السواحل السورية ونقدم التعازي لعائلات الضحايا

السفير عبد الهادي نتابع بشكل مباشر اوضاع الناجين من حادثة غرق المركب على السواحل السورية …