الرئيسية / متابعات اعلامية / لقاء على قناة الميادين الفضائية حول أدب الأسرى

لقاء على قناة الميادين الفضائية حول أدب الأسرى

فلسطين

لقاء على قناة الميادين الفضائية حول أدب الأسرى

ناهض زقوت

غزة /الصباح/ كتب / ناهـض زقـوت 

يمثل الأدب الذي كتبه المعتقلون الفلسطينيون في المعتقلات الإسرائيلية صورة حية وواقعية للمعاناة التي مروا بها وعايشوها، ولم يأت هذا الأدب تنفيساً عن لحظة اختناق أو تصويراً للحظات بطولة، إنما عبر عن حالة إنسانية وأبعاد فكرية ونضالية.

هذا ما قلناه في اللقاء على قناة الميادين الفضائية في برنامج حتى القدس، مع الاعلامية وفا سرايا، ومنتجة البرنامج الاعلامية سعاد الحمود، في حديثنا عن أدب الأسرى والمقاومة من خلف القضبان. 

وأشرنا إلى أن أدب التجربة الاعتقالية هو الأدب الذي كتب داخل المعتقل أو كتبه الأسير بعد تحرره, ويعد من أصدق أنواع الكتابة سواء كان ذلك على مستوى النثر أو على مستوى الشعر، لأنه وليد تجربة حية صادقة، فالإبداع يولد من رحم المعاناة. ويهدف إلى تصوير الحياة التي يعيشها المعتقل خلف القضبان، من سحق لكرامته إلى الاهانات وحالات التعذيب التي يتلقاها، إلى الحالة النفسية والشعورية التي يعيشها بعيداً عن الأهل والأصدقاء. لينتج أدباً وطنياً مقاوماً يمجد النضال ويرفض واقع القيد والاحتلال.

وأكدنا أن النتاجات الاعتقالية الفلسطينية تمتاز عمن سواها من النتاجات العربية والعالمية، بأنها الأغنى والأكثر شمولية وزخماً من حيث الكم والكيف بين تجارب الشعوب وحركات التحرر، ويعود ذلك إلى ارتباطها بالقضية الفلسطينية وتحرير فلسطين، وطبيعة الاحتلال الإسرائيلي الذي نتعرض له، فهو الأطول في التاريخ، ولم يبق شعب من شعوب العالم تحت الاحتلال غير الشعب الفلسطيني.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

received_590803702425862

تعدد الأصوات في رواية العاشق للراحل غسان كنفاني

تعدد الأصوات في رواية العاشق للراحل غسان كنفاني قراءة بديعة النعيمي تعتبر رواية العاشق للراحل …