الرئيسية / شؤون محلية اخبار المحافظات / المكتب الحركي للكتاب بغزة يكرم كوكبة من الأدباء الخالدين

المكتب الحركي للكتاب بغزة يكرم كوكبة من الأدباء الخالدين

FB_IMG_1654542708831

المكتب الحركي للكتاب بغزة يكرم كوكبة من الأدباء الخالدين

غزة / الصباح / كتب / ناهـض زقـوت

تحت رعاية الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين، نظم المكتب الحركي المركزي للكتاب والأدباء الفلسطينيين بالمحافظات الجنوبية، حفلاً تكريمياً بعنوان: “أدباء خالدون من غزة”، لتكريم مجموعة من الكتاب والأدباء الراحلين في قطاع غزة ما زالت أعمالهم بيننا خالدة، وذلك في قاعة بيسان بجامعة الأزهر بغزة، بحضور الأخ أحمد حلس عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومفوض عام التعبئة والتنظيم بالمحافظات الجنوبية، والدكتور خليل أبو فول رئيس مجلس أمناء جامعة الأزهر، والأستاذ الدكتور عمر ميلاد رئيس جامعة الأزهر، والأخ اللواء إبراهيم أبو النجا محافظ غزة، والأخ الدكتور كمال الشرافي رئيس مجلس أمناء جامعة الأقصى، والأخ الدكتور محمد صلاح أبو حميدة أمين سر المكتب الحركي المركزي للكتاب والأدباء في المحافظات الجنوبية، والأخ الكاتب الروائي عبد الله تايه الأمين العام المساعد لاتحاد الكتاب الفلسطينيين، والأخ الدكتور سامر كمال الديب ممثلاً عن عائلات أدباء خالدون من غزة.
وحضر الاحتفال حشد من الكتاب والأدباء والصحفيين والإعلاميين، وأعضاء الهيئة القيادية العليا لحركة فتح، وأمناء سر المكاتب الحركية لحركة فتح، وأعضاء الأمانة العامة لاتحاد الكتاب، وأعضاء المكتب الحركي المركزي للكتاب والأدباء، ورؤساء المؤسسات والجمعيات والنقابات والاتحادات الثقافية والمجتمعية، والأخوات في الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، وأعضاء هيئة المتقاعدين العسكريين، وأعضاء من القوى الوطنية والاسلامية، ونخبة من الوجهاء والمخاتير ورجال الاصلاح.
افتتح عريف الاحتفال الكاتب والباحث ناهض زقوت الاحتفال مرحباً بالحضور كل باسمه ولقبه، مؤكدا على أن هذا الاحتفال يأتي لتكريم كوكبة من كتابنا وأدبائنا الراحلين، وفاء لجهودهم ودورهم في اعلاء اسم فلسطين، وقد وضع المكتب الحركي المركزي للكتاب والأدباء في المحافظات الجنوبية كتاباً تذكارياً يحمل سيرة ومسيرة هؤلاء الكتاب، تخليداً لذكراهم ووفاء لعطائهم. وذلك في إطار حرص المكتب الحركي المركزي للكتاب على دعم الأدباء والكتاب والمفكرين، وإيماناً بدور الأدب في إثراء المحتوى الثقافي والفكري والوطني، والاهتمام بالمفكرين والأدباء والشعراء والمبدعين في قطاع غزة.
بدأت الفعالية بقراءة القرآن الكريم وبالسلام الوطني الفلسطيني، وقراءة الفاتحة على أرواح الأدباء الراحلين، ومن ثم ألقى كل من أبو ماهر حلس، ود. عمر ميلاد، ود. محمد صلاح أبو حميدة، والكاتب عبد الله تايه، ود. سامر كمال الديب كلمات، وتخللها قصيدة شعر للشاعرة كفاح الغصين. أكدت المتحدثون في كلماتهم على أن كل الكلمات تعجز عن رثاء الأدباء الراحلين، وأن الأعمال الأدبية هي الباقية تحيي ذكراهم بيننا وأنهم مازالوا يعيشون في قلوبنا، وأشار المتحدثون الى أن إرث الراحلون الشعري والأدبي ينبض في عروقنا في كل يوم ننهل من إبداعاتهم نتعلم من إنتاجهم الأدبي ونستلهم من سيرتهم حب الوطن، وأكدوا على أننا سنعمل معاً على حمل رؤية ورسالة الأدباء الراحلين لتأهيل شبابنا واحتضان مبدعينا والسير على نهجهم.
عشرون كاتباً جميعهم من قطاع غزة، كتبوا وأبدعوا في مدينتها ومخيماتها، ورحلوا في فترات متباينة تاركين خلفهم إرثاً من الإبداع الأدبي من شعر ورواية وقصة قصيرة، وكتابات أدبية وثقافية وفكرية عمقوا فيها القيمة العليا للوطن والشعب الفلسطيني. إن القيمة الحقيقة للإنسان بما أنتجه وقدمه للبشرية من تراث إنساني ووطني، يعلم من خلاله الأجيال الجديدة معنى الانتماء للوطن.
واختتمت فعاليات الحفل بتقديم دورع شكر لكل من الأخ أبو ماهر حلس تقديراً لدوره الكبير في دعم ومساندة طباعة الكتاب وانجاح الاحتفال، والدكتور عمر ميلاد تقديراً لجهوده في انجاح احتفال التكريم. ثم كرم المكتب الحركي للكتاب الأخ الكاتب الروائي عبد الله تايه لنيله جائزة شخصية العام الثقافية لسنة 2022، والأخ الكاتب الروائي محمد نصار لنيله جائزة فلسطين للآداب لعام 2022. وبعد ذلك تم تكريم أسماء الراحلين واهدائهم الدروع ونسخة من الكتاب التذكاري، تقديراً لما قدموه من إرث أدبي ووفاء لمسيرتهم وعطائهم الأدبي.
والراحلون المكرمون هم: الشاعر أحمد دحبور، والروائي أحمد عمر شاهين، والشاعر حاتم بدارو، والشاعر حسن الأسمر، والقاص الدكتور زكي العيلة، والكاتب زيد أبو العلا، والشاعر عبد الرحمن شحادة، والكاتب عبد الفتاح حميد، والكاتب عبد الكريم عليان، والكاتب الدكتور عبد الهادي أبو سمرة، والقاص عثمان أبو جحجوح، والكاتب الدكتور عدنان قاسم، والكاتب الدكتور علي عودة، والكاتب الدكتور عمر شلايل، والكاتب الدكتور كمال الديب، والشاعر محمد حسيب القاضي، والشاعر محمد محمود مهدي، والشاعر مروان برزق، والشاعر هارون هاشم رشيد، والشاعر ياسر حرب الفقعاوي.
وفي هذا المقام لا يسعنا إلا تقديم الشكر والعرفان لكل الأخوة أعضاء المكتب الحركي للكتاب والأدباء, وعلى رأسهم أمين السر الدكتور محمد صلاح أبو حميدة، وهم: الدكتور عبد الله كراز، ومحمد السالمي، وفتحية صرصور، ويسرى الخطيب، وكفاح الغصين، على دورهم وجهودهم سواء على مستوى اعداد الكتاب، أو على مستوى تنظيم الاحتفال. كما نشكر كل من ساهم في انجاح احتفال التكريم، ودعم اصدار الكتاب التذكاري.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

نقابة الصحفيين الفلسطينيين

*نقابة الصحفيين تدين الاعتداء على طاقم فرانس24*

*نقابة الصحفيين تدين الاعتداء على طاقم فرانس24* ادانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين حادث الاعتداء العنصري، الذي …