الرئيسية / الآراء والمقالات / سعيد الصالحي يكتب : الاستقلال فرحة للشعب ومسؤولية للحكومة

سعيد الصالحي يكتب : الاستقلال فرحة للشعب ومسؤولية للحكومة

سعيد الصالحي

الاستقلال فرحة للشعب
ومسؤولية للحكومة
سعيد الصالحي

تحتفل المملكة بعيد استقلالها السادس والسبعين ونحتفل في مثل هذا اليوم من كل عام بذكرى الخلاص من المستعمر الانجليزي، الذي حمل بقجته وسرق بعضا من آثارنا، وترك شمس بلادنا وعاد إلى وحشة وضباب بلاده.

دعونا نجعل من هذه المناسبة في كل عام مناسبة للخلاص من بعض الآفات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية التي تحتلنا وتستعمرنا أيضا، فطالما استطعنا أن نتخلص من الانجليز فنستطيع أن نقضي على الفساد وعلى المحسوبية وعلى المزاجية، دعونا نجعل استقلالنا نهجا يضيف لنا الجديد كل عام وليس مناسبة شكلية وعطلة رسمية.

فالاستقلال الذي تكلل في الخامس والعشرين من العام ستة وأربعين في القرن الماضي جاء نتيجة عمل وجهد ولم يأت إلا عندما قال الأجداد للمستعمر كفى فدعونا نقول بمناسبة استقلالنا لكل فاسد كفى ولكل غير مؤهل كفى ولكل سلبي كفى ولكل من لا يعمل كفى، فأنتم المستعمرون الجدد الذين تعتاشون على خيرات بلادنا وتقاسموننا صحن الفول والحمص وحبات الفلافل كالشياطين التي لا تشبع، حتى بات كل شيء بلا بركة بسبب جشعكم.

المستعمر القديم كان أشقرا وغريبا ويرطم بلغة دخيلة على بلادنا، أما أنتم فتدعون أنكم منا ولكنكم تعيثون فسادا فينا، وأنتم تتحدثون لغتنا وتتقنون لهجاتنا ولكننا لا نفهم عليكم ولن تفهموا علينا، وأنتم لا تستحقون سمارنا وطيبتنا فأنتم لا تشبهوننا، ألن تتعلموا من المستعمر الانجليزي أننا سنخرجكم مهما تلونتم وانتحلتم من الصفات! فالفساد وكل المظاهر السلبية في حياتنا العامة مصيره ومصيرها الزوال وسيبقى الأردن وسينجو الأردن وسيعيش الأردن لأن له قدرة عجيبة على الحياة والنجاة، أما أنتم حتى عندما تموتون فلن يضمكم تراب الأردن لأنه نفيس ولا يضم من لا قيمة له، فموتوا غرباء حيث أرصدتكم البنكية.

عيد الاستقلال في كل عام يجب أن يكون عيد تجديد القسم وعيد مواصلة البناء ويجب أن نحتفل به برفع العلم فوق ما تم انجازه من اصلاح وتحديث وتطوير في مختلف المجالات قبل أن نعلق الأعلام فوق سياراتنا، فعيد الاستقلال بكل تأكيد فرحة للشعب ولكنه مسؤولية للحكومة، وإن أرادت الحكومة أن تفرح وتبتهج وحسب فلتترك مكانها لمن يعرف معنى الاستقلال والمسؤولية.

كل استقلال ونحن نخطوا نحو المستقبل وهم يخطون نحو العدم وكل استقلال ونحن بخير وهم بالحال الذي يستحقون وكل استقلال ونحن أكثر قوة ومحبة.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

علي ابو حبلة يكتب : الأردن وفلسطين في خندق واحد وثوابت المواقف الأردنية لا تتغير

الأردن وفلسطين في خندق واحد وثوابت المواقف الأردنية لا تتغير علي ابو حبلة الأردن وفلسطين …