الرئيسية / الآراء والمقالات / محمد جبر الريفي يكتب : ألموقف السياسي الأمريكي امعان في العداء القومي والديني

محمد جبر الريفي يكتب : ألموقف السياسي الأمريكي امعان في العداء القومي والديني

محمد جبر الريفي
ألموقف السياسي الأمريكي امعان في العداء القومي والديني
 
محمد جبر الريفي
 
لا يوجد دولة في العالم اليوم معادية للعرب والمسلمين أكثر من الولايات المتحدة الأمريكية فهي وحدها التي ترفع راية العداء القومي والديني تماما مثل دور ألمانيا وريتشارد قلب الاسد في أوروبا أيام الحروب الصليبية في حين باقي الدول الكبرى ومنها الدول الغربية التي كان لها تاريخ استعماري كبريطانيا وفرنسا وايطاليا فقد كفت هذه الدول عن ممارسة مواقف العداء الصارخة في حين اكتفى بعض أطرافها باتباع سياسة ذيلية لواشنطن كبريطانيا مثلا ..وحدها ايضا الولايات المتحدة من دون الدول الكبرى في العالم التي تخطط للهيمنة السياسية والاقتصادية والأمنية على المنطقة العربية فلا روسيا ولا الصين ولا الاتحاد الأوروبي باعتبار هذه الأطراف أقطاب دولية ولها مصالح سياسية واقتصادية في العالم تتطلع في سياستها الخارجية كاولوية قصوى للهيمنة كالقطب الأمريكي الذي لم يعد يشكل القطب الاوحد في العالم بعد زوال الاتحاد السوفييتي السابق وتفكك منظومة المعسكر الاشتراكي .. كان انتهاء الحرب العالمية الثانية بانتصار الحلفاء على دول المحور بداية للحرب الباردة بين المعسكرين الرأسمالي والاشتراكي السابق خلالها أخذت امريكا تعمل على تصفية الوجود البريطاني والفرنسي بالشرق الاوسط والخليج بتطبيق نظرية ملىء الفراغ التي تنسب لوزير الخارجية الأمريكي دالاس في عهد ايزنهاور .. مشروع الشرق الأوسط الجديد هو مشروع أمريكي خالص وسياسة الخطوة خطوة لتحقيق مكاسب سياسية للكيان هي نظرية أمريكية وضعها وزير الخارجية الأمريكي الأسبق كيسنجر اليهودي الألماني الأصل ومن خلالها احتكرت واشنطن رعاية ما أطلق عليها بالعملية السلمية التي تمخضت عن توقيع ثلاث اتفاقيات كلها كانت لصالح الكيان الصهيوني حيث تم الاعتراف بشرعية وجوده فوق الأرض العربية .. اما أسلوب الغزو العسكري بعد انتهاء الحقبة الاستعمارية على المستوى العالمي بحصول حركات الاستقلال على هدف التحرر الوطني فقد مورس من قبل امريكا وحدها بغزو أفغانستان ثم العراق الدولة الرئيسية في العالم العربي وتدمير قدراته العسكرية لصالح الكيان الصهيوني وحفظا للمصالح الامبريالية النفطية في منطقة الخليج … بتدخل الولايات المتحدة في مسارات الصراعات الداخلية العربية فيما سمي بثورات الربيع العربي أنحرفت هذه الثورات عن أهدافها التي انطلقت من أجلها بتعميم الديموقراطية وتم أستنساخ أنظمة تموج بفوضى سياسية وامنية تطبيقا لمقولة الفوضى الخلاقة التي أطلقتها وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة كوندا ليزا رايس

 

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عمر حلمي الغول

عمر حلمي الغول يكتب : فلسفة القتل راسخة عندهم

فلسفة القتل راسخة عندهم عمر حلمي الغول كشف استطلاع رأي اجراه معهد الديمقراطية الإسرائيلي نشرته …