الرئيسية / تحقيقات و حوارات / لواء ركن / عرابي كلوب يكتب : ذكرى يوم الأرض (30 آذار عام 1976م)

لواء ركن / عرابي كلوب يكتب : ذكرى يوم الأرض (30 آذار عام 1976م)

فلسطين

ذكرى يوم الأرض

(30 آذار عام 1976م)

عرابي كلوب
بقلم لواء ركن / عرابي كلوب 30/3/2022م
يا أمنا الأرض ابشري واستبشري
مازال يحرس عِرضك الأبناءُ
لك إن عطشت من العروق موارد
إذا عريتِ ومن الجسوم كساءُ
يوم الأرض هو أنتصار للحق الفلسطيني وهو ذكرى خالدة وصراع لا ينتهي، حيث لكل الناس وطن يعيشون فيه، الأ نحن فلنا وطن يعيش فينا.
الثلاثون من آذار من كل عام هو ذكرى يوم الأرض الخالد والذي تعود أحداته لشهر آذار عام 1976م عندما أقدمت السلطات الإسرائيلية على مصادره ألاف الدونمات من الأراضي ذات الملكية الخاصة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات غالبية سكانية فلسطينية خاصة في الجليل الاوسط (عرابة – سخنين – دير حنا) حيث خاض الشعب الفلسطيني في مثل هذا اليوم مواجهات شعبية ومظاهرات بصدور عارية ضد قوات الجيش الاسرائيلي والشرطة من جهة أخرى، حيث قامت الجماهير العربية بالداخل الفلسطيني بإعلان الإضراب الشامل متصديه بذلك لأول مرة للسلطات الاسرائيلية حيث كان الرد الاسرائيلي شديداً، إذ دخلت قوات معززة من الجيش الاسرائيلي مدعومه بالدبابات والمجنزرات إلى القرى الفلسطينية وأعادت احتلالها موقعة شه/داء وجرحى بين صفوف شعبنا بالداخل، حيث صادرت ألاف الدونمات من أراضي عدد من القرى العربية في الجليل الاوسط (عرابة – سجنين – دير حنا) وهي القرى التي تم وضع مخطط مسبقاً لتهويد منطقة الخليل.
خلال الصدمات أستش/هد 6 أشخاص من أبناء شعبنا بالداخل 4 منهم قتلوا برصاص الجيش الاسرائيلي وأثنان برصاص الشرطة ورغم مطالب الجماهير العربية السلطات الاسرائيلية بإقامة لجنة تحقيق في قيام الجيش والشرطة بقتل مواطنين عزل إلا أن مطالبهم قوبلت بالرفض التام.
هذا اليوم أصبح جزء من التاريخ الوطني الفلسطيني الذي يحيه الفلسطينيون سنوياً في كل أماكن تواجدهم.
في المقابل يواصل الشعب الفلسطيني معركته من أجل نيل حقوقه المشروعة في عودة اللاجئين أصحاب الأرض إلى ديارهم وبناء دولتهم الديمقراطية المستقله على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف، مستندين بذلك إلى أحرار العالم وضمائره الحية.
ذكرى يوم الارض يشكل علامة قوية على صمود الشعب اللفلسطيني ووحدته، وتثبته في ارضه بجذوره وهويته وهو ما جسده عبر محطات عديدة.
في ذكرى يوم الأرض ستظل محفورة في وجدان الشعب العربي الفلسطيني، وكعلامة فارقة في تاريخ فلسطين الداخل منذ نكبة عام 1948م.
على هذه الأرض ما يستحق الحياة
على هذه الأرض سيدة الأرض
أم البدايات وأم النهايات
كانت تسمى فلسطين
سيدتي فلسطين لانك سيدتي
استحق الحياة
الشاعر / محمود درويش
رحم الله الشهداء الاكرم منا جميعاً.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عبد الله الحوراني

عبد الله الحوراني .. المجد والخلود لذكراك

عبد الله الحوراني .. المجد والخلود لذكراك الكاتب والباحث/ ناهـض زقـوت في التاسع والعشرين من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *