الرئيسية / شؤون فلسطينية / حركة فتح: في يوم المرأة العالميّ نذكر العالم بالصمت المخجل تجاه معاناة الفلسطينيات وتعرضهن لجرائم الإحتلال الإسرائيلي

حركة فتح: في يوم المرأة العالميّ نذكر العالم بالصمت المخجل تجاه معاناة الفلسطينيات وتعرضهن لجرائم الإحتلال الإسرائيلي

ّ فتح
حركة فتح: في يوم المرأة العالميّ نذكر العالم بالصمت المخجل تجاه معاناة الفلسطينيات وتعرضهن لجرائم الإحتلال الإسرائيلي
الخليل/ إكرام التميمي
اعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني” فتح” دائرة شؤون المرأة، إقليم وسط الخليل؛ اليوم بمناسبة “الثامن من آذار” ممثلة في أمين سر الإقليم عماد خرواط، وأعضاء لجنة الإقليم، بمسيرة وعطاء النساء الفلسطينيات، ومستنكرين الصمت الدولي المخجل تجاه معاناة الفلسطينيات والواقع عليهن من قبل الإحتلال الإسرائيلي، وعلى مدار السنون العجاف من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، حيث لا زالت الفلسطينيات تتعرض لأبشع الجرائم، ومازال صمت المجتمع الدولي تجاه ما تعرضت ومازالت تتعرض له المرأة الفلسطينية بشكل ممنهج، لم يعد مقبولا سياسة التمييز ضد النساء الفلسطينيات أسوة بنساء العالم، ولماذا حتى الآن لم تصل المرأة الفلسطينية لكامل حقوقها كما ينص القانون الدولي، ولا يوجد قرارات واضحة ضمن ادوات و سياسات دولية لها مدلولات إيجابية ممكن أن تساهم في الضغط على الإحتلال وإجباره على حماية النساء، وما زلنا نستنكر غياب الإرادة لدى المجتمع الدولي، وحتى متى ستبقى معدومة في فرض الشرعية الدولية وإنفاذ ما تضمنته الإتفاقيات والمعهادات والمواثيق التي تنادي جميعها في مناهضة العنف تجاه النساء، هناك ما زالت سياسة التمييز هي السائدة في العالم، والظلم ما زال القائم والواقع المرير لمعاناة الشعب الفلسطيني ويشاهد كل العالم الإنتهاكات التي تطال الشعب الفلسطيني ومجموعة السياسات التي ينهجها الاحتلال الإسرائيليّ، ضد أبناء الشعب الفلسطيني عامة والنساء والأطفال خاصة، هو وجه بشع من الظلم والعدوان تجاه الإنسانية جمعاء، ومخالف لكافة الإتفاقيات، والإحتلال مازال ممعن في تحدي الشرعية الدولية وإرادة أحرار العالم في إحلال السلام والسعي نحو تعزيز وصول النساء للعدالة الإجتماعية والحق في الإستقلال وبناء الدولة الفلسطينية، وتفتقد النساء مقومات العدالة والحق بالحياة وضمن برامج ومنهج عادل يعزز حماية النساء كما هي الحقوق في حق حماية الشعوب كافة.
ما زال حتى اليوم الإحتلال يواصل اعتقال (32) أسيرة فلسطينية يحتجزهن في سجن “الدامون” بينهن طفلة، وكما ارتقت العديد من النساء شهيدات ومنهن طفلات قاصرات.
وكما تعرضت النساء وتتعرض بشكل يومي إلى شتى أنواع الإنتهاكات والتي تجعل المرأة الفلسطينية تعاني الأمرين سواء من اعتقال او تعرضها للإصابات بالرصاص، وكما تتعرض لحالات من الإبتزاز في المداهمات وحملات الإعتقال من قبل الإحتلال لذويهن او لإجبار اقاربهن باعترافات من شأنها التسبب في اعتقال ذويهم والضغوط عليهم بشتى السبل.
إننا في هذا اليوم تبرق دائرة المرأة في حركة فتح لنساء الأرض وللمرأة الفلسطينية في فلسطين والشتات وفي المخيمات بالتهاني، وكما تجدد العهد لأمهات وزوجات الشهداء والجرحى والأسرى بالوقوف إلى جانبهن، مؤكدة على حقوقهن المشروعة في تحقيق الحرية والعدالة السياسية والإجتماعية والثقافية، وحقوقهن الثابتة وكما جاءت في وثيقة الإستقلال الفلسطيني، وتطالب حركة فتح كافة صناع القرار بتعزيز وصول النساء للمشاركة الفاعلة والمساهمة في رسم السياسات والبرامج التي من شأنها أن تخفف من معاناة النساء.
وتنتهز لجنة المرأة في إقليم وسط الخليل الثامن من آذار “يوم المرأة العالمي”، لتجدد القسم بالحفاظ على الإنجازات والتضحيات الجسام الآتي سطرتها ماجدات الوطن أخوات دلال المغربي، وبنات الياسر، ونردد ها نحن اليوم نواصل نداء الأحرار لكل العالم بانه حان موعد استحقاق الدولة الفلسطينية المستقلة، ونسأل الشرعية الدولية والمنظمات الحقوقية متى ينزاح الإحتلال ومتى ينظر العالم بأن هناك ما زالت القيود مكبلة للمرأة الفلسطينية رغم كفاحها الذي خاضته في الوطن والشتات على الصعد كافةً، ومن سيوقف جرائم الإحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.
نحن الفلسطينيات صامدات ولن تنحني لنا قامة أمام الإحتلال وغطرسته وسنبقى الشامخات في أحلك الأوقات ورغم التحديات و سنواصل مسيرة العطاء.
سنحتفي ومعنا كل العالم الذي يؤمن ويدعم حقوقنا الفلسطينية الثابتة، وننحي بإجلال وإكبار أمام عطاءات نساء فلسطين وإنجازاتهن ودورهن الريادي بين نساء العالم أجمع في مختلف المجالات، وأمام عظيم تضحياتهن المتواصلة على مر مسيرة مشروعنا الوطني، فهي الشهيدة والأسيرة والجريحة والفدائية والمناضلة بل وأيضًا الحاضنة الدافئة الداعمة لجميع أبناء شعبنا ولتضحيات رجالنا البواسل الشهداء والأسرى والجرحى.
وبما لا يقلُّ أهميةً عن ذلك، ستواصل المرأة الفلسطينية المسيرة الوطنية .
ووجهت الحركة على لسان أمين سر الإقليم في هذه المناسبة بأسمى تحيات الاعتزاز والامتنان والتقدير إلى كافة الأخوات في يومهن وخاصة اخواتنا في الخليل.
وتثمن حركة فتح توجيهات وقرارات قيادتنا الوطنية الشرعية وعلى رأسها سيادة رئيس دولة فلسطين محمود عبّاس، والذي يؤكد بضرورة تعزيز دور المرأة على الصعيد التنظيمي والسياسي والرسمي والاجتماعي إيمانًا بعظيم دورها في كل القطاعات،
أن يكون احتفالنا بهذه المناسبة العام المقبل في رحاب دولتنا الفلسطينية المستقلة والعاصمة الأبدية القدس.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

image_processing20221103-112456-kqgnzg

وفاة المناضلة فاطمة البرناوي الأسيرة الأولى في الثورة الفلسطينية المعاصرة

وفاة المناضلة فاطمة البرناوي الأسيرة الأولى في الثورة الفلسطينية المعاصرة   القاهرة – الصباح – …