الرئيسية / الآراء والمقالات / شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح يكتب : [الشهيد القائد:وديع حدّاد]

شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح يكتب : [الشهيد القائد:وديع حدّاد]

عاطف ابو بكر

[من شهدائنا في آذار]
[الشهيد القائد:وديع حدّاد]
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
——————————-
كانَ كالنَسْمَةِ في الصَيْفِ وديعْ
كانَ صَلْباً ثاقبَ الرؤْيا،وفي الرَّدِ
على الخصْمِ كصاروخٍ سرِيعْ
كانَ للأعْداءِ رُعْباً،لا يُساوِمْ
وإذا قِيلَ،ذرَّةً منْ ترابِ الأرضِ
لو تُعْطي كنوزَ الأرضِ نُعْطيكَ
فلا لا لن يَبيعْ
كانَ عَفَّ الكفِّ لم يُثْري
ذوِيهِ أوِ الأقاربِ والصِحابِ
ولو أرادَ إثْراءً لهذا أوْ لذاكَ
كبعضِ تُجَّارِ المواسمِ ،يستطيعْ
وَلأنَّهُ عفٌّ وصلْبٌ ، لا يَرى إلَّا بحربِ
الشعبِ درْباً للرجوعْ
فتراهُ رغْمِ بُعْدِ رحيلِهِ عَلَماً وعمْلاقاً
بأذهانِ الجميعْ
فلِمِثْلهِ نحتاجُ نحنُ الآنَ
في الوضعِ المُريعْ؟
كم كُنْتَ لَمَّا كُنْتَ يخشانا البعيدُ كما القريبُ
ولو ترى أحوالنا ،لا شكَّ منْ عيْنيْكْ
سوفَ تنْهمِرُ الدُموعْ
عَتَبي عليْكَ عليْكُمُ ،أنْ قد رحلْتُمْ باكراً
فالأرضُ تُنْهٍبُ دونَ ردْعٍ ،والحقوقُ وقدسنا،
منْ أجلِ وهْمٍ ليسَ يُسْمِنُ ،يا أحبَّتنا تَضيعْ
————————————
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
استشهد مسموماً في اذار١٩٧٨م
[لروحِ الشهيدِ الرمزْ :غسّان كنفاني]
——————————
خطَراً فاقَ لِواءْ
قالتِ الشمطاءُ غُولْدا
عنْ يَراعٍ مثلَ رُمْحٍ
ظلَّ دوْماً مُستقيماً
دونما أيِّ انْحِناءْ
كانَ كنزاً منْ ذكاءْ
كان قصَّاصاً رِوائيَّاً ،سياسيَّاً،
ثقافيَّاً لهُ أُعطي الّلواءْ
عائدٌ ( نحْوَكِ) حَيفا
طرَّزَتْ خَدَّ السماءْ
طارَ فيها وسِواها صِيتهُ
عبْرَ آلافِ العواصمِ والمدائنِ
والبراري والفضاءْ
كانَ غسانُ يراعاً لا يُماري
مثلما السيْفُ مَضاءْ
كان للأعداءِ دوْماً مُقْلِقاً
فهمُ خصْمٌ بأرضي ليس
للشعْرِ وللنثرِ وللزرْعِ وللطيْرِ
وللطفلِ ،وللماء،ولكنْ خاصموا
حتَّى الهَواءْ
أمَعَ الأعداءِ لِأبياتِ قصِيدٍ ،قصَّةٍ
آيةٍ ،حتَّى حديثٍ نبوِيٍّ بلبلٍ
يشدو ونايٍ ،تَبْتغونَ السِلْمَ
ما هذا الغباءْ؟
كم لأمْثالِكَ نحتاجُ بهذا الوقتِ
غسَّاناً فقد عمَّ البلاءْ؟
ليسَ بالأوهامِ يأتي الحقُّ غسَّاناً
كما كُنْتَ تقولُ،ولكنْ بالدماءْ
ليْتَكَ الآنَ تُعاني مثلنا،لنرى ماذا
ستَكْتبُ عنْ سرابٍ ثمَّ وهْمٍ ليسَ
أكثرَ منْ خداعٍ أو ضلالٍ أو غُثاءْ
فتعالوا ،صحِّحوا السيْرَ إلى حيْفا
فلأجْلِكِ مثلما القدسُ وعكَّا ثمَّ يافا
سقطَ الأمسُ غسَّاناً وليداً وخليلاً
وصلاحاً والشقاقي ودلالاً وهديلاً ووفاءً
ووديعاً وسواهمْ شهداءْ
——————————–
شعر:عاطف ابو بكر /ابوفرح
استشهد في بيروت ١٩٧٢/٧/٨م
ومعه ابنة اخته لميس،بتفجير سيارته
على يد الموسادالصهيوني
——————————-
[للشهيد الأسطورة:باسل الأعرج]
—————————–
سُبحانَ القائلْ
جاءَ الحقُّ وَزَهَقَ الباطِلْ
لسْتَ الأعرَجَ نهْجاً يا باسلْ
أنتَ صِراطُ الأُمَّةِ
نَهْجٌ يُوصِلُنا للنَصْرِ
وكلُّ مناهِجِهمْ عمياءٌ
صمَّاءٌ بكْماءٌ نَعْرفُها
أمّا أنتَ فإنَّكَ للأعداءِ
النهْجَ القاتِلْ
أنتَ الباسلُ وَالأشْجعُ منْ
كلِّ جُيوشِ المشْرقِ يا باسلْ
أنتَ الضوْءُ الباقي في ليْلِ
الزَمنِ السافِلْ
يا غاراً تَلْبِسهُ تاجاً
يا صمْتاً نلْبِسهُ ذُلَّاً
أشْهَدُ أنّكَ وحْدَكَ في
زَمَنِ الخِصْيانِ ،الراجِلْ
وَحْدكَ واللهِ العاقِلْ
وحْدكَ تَفْهمُ أنَّ الإفْكَ
وَأنَّ الإثْمَ وَأنَّ الجُرْمَ
يكونُ بإزْهاقِ وَطَعْنِ
الحَقِّ وَتَدْعيمِ الباطِلْ
في شِعْبِ بني هاشِمَ
شعْبُ فلسطينٍ مَحْشورْ
لكنِّي ما دامَ لَدَيْنا
أمْثالُكَ أبقى مُتَفائلْ
با بَطَلاً لا أعْرفُ منْ أنتْ
منْ أيِّ فصيلٍ أنتْ
لكنِّي أعْرفُ أنَّ فلسطينَ فَصيلكَ
منْ نهْرِ الأرْدُنِّ إلى الساحِلْ
وَدَفَعْتَ دِماءَكَ منْ أجْلِ ثَراها
لم تَبْخَلْ ،آمَنْتَ بأنَّ السيْفَ
معَ الأعداءِ هوَ الفاصِلْ
وَسِوى ذلكَ ثَرْثَرَةٌ
وَبِلا مَفْعولٍ أو فاعِلْ
لا يُنْكِرُ ذلكَ إلَّا مَعْتوهٌ
هَلِعٌ مُتَخاذِلْ
الخصْمُ بِعُقْرِ الدارِ يُسَفِّهنا
قد يَدْخُلُ في يوْمٍ غُرَفَ النوْمِ عليْنا
وَتَفاهاتُ البعْضِ هيَ الشُغْلُ الشاغِلْ
أرْضٌ تُقْضَمُ يوْمِيّْاً وفصائلنا ما
بيْنَ النائمِ والغافِلْ
ضِعْنا ما بيْنَ اللاسائِلِ ،وَالْ مِشْ سائِلْ
فَلْنَكْتُبْ إسْمكَ فوْقَ الغَيْمْ
في نَهْجكَ لا عَرَجٌ أبداً
نهجكْ مَسْطَرَةٌ دَرْبٌ
يُوُصِلنا للنصْرِ الكامِلْ
وَسِوى ذلكَ مُعْوَجٌ وسيَبْقى
في وَجْهِ التحريرِ هوَ الحائلْ
ما يُفْرُحُنا وَيُعَزِّينا،أنَّكْ لم تَسَتَسَلِمْ
قاتَلْتْ الاعداءَ لآخِرِ طَلْقَهْ
وَضَرَبْتَ لشَعْبِ فلسطينَ
مِثالاً في وَقْتِ الشِدّْهْ
وَسَقَطْتَ شهيداً كَمُقاتِلْ
وَلهذا أبقى متفائلْ
———————————-
استشهد في ٢٠١٧/٣/٦م

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

احمد لطفي شاهين

احمد لطفي شاهين يكتب : اكبر اعتقال اداري في التاريخ

اكبر اعتقال اداري في التاريخ د.أحمد لطفي شاهين الاعتقال الإداري هو اعتقال قسري غير قانوني …