الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / رحيل النقيب جنيد علي حسن الطبش (أبو أحمد)

رحيل النقيب جنيد علي حسن الطبش (أبو أحمد)

6558558585

رحيل النقيب
جنيد علي حسن الطبش (أبو أحمد)
(1978م – 2021م)
بقلم لواء ركن / عرابي كلوب 2/3/2022م
المناضل / جنيد علي حسن الطبش من مواليد معسكر خان يونس للاجئين بتاريخ 8/10/1978م، في بيت متواضع بالمعسكر، تعود جذوز عائلته الى بلدة حمامة المحتلة عام 1948م والتي هاجرت منها ظلماً وقسراً تحت تهديد السلاح.
عندما كبر عرف ما حل بأهله وشعبه من طرد وتهجير من ديارهم وأراضيهم ليكبر ذلك في قلبه وحبه لأرضه ووطنه ويكبر مع أمال العودة والتحرير.
أنهى دراسته الأساسية والأعدادية في مدرسة مصطفى حافظ بخان يونس، وحصل على الثانوية العامة من مدرسة هارون الرشيد الثانوية للبنين.
ومن ثم حصل على دبلوم محاسبة من كلية العلوم والتكنولوجيا بخان يونس.
التحق جنيد الطبش بتنظيم حركة فتح مبكراً وهو على مقاعد الدراسة وبالرغم من صغر سنه كان من الشباب البارزين ويتمتع بالشجاعة وفطنه العقل استلهمها من عزم والدة المرحوم / الحاج المختار / على الطبش (أبو محمد) فكان على خطى والدة المختار على مصلحا بين الناس والتي فاضت روح والدة الى بارئها بعد جلسة اصلاح، كان انبه جنيد يتمتع بطيبة وحلاوة روح والدته الحاجة الصابرة المحتسبة فاطمة الطبش (أم محمد) ونال كذلك مكانه لدى والدته باراً بها يمتلك وجدانه في سبيل ارضائها ويجالسها يومياً وخاصة يوم الجمعة.
التحق جنيد في قوات الأمن الوطني الفلسطيني عام 1998م، لينال محبة جميع من عرفه ومن تعامل معه من زملائه ومن قادته ومن المواطنيين الذين وجدوا فيه صفات كثيرة جعلته قدوة في محيطه.
التحق المناضل / جنيد الطبش في صفوف كتائب ش/هد/اء الأقصى عند اندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000م وكان من أول المشاركين في خط الدفاع والتصدي للاجتياحات الاسرائيلية غرب معسكر خان يونس.
دمرت قوات الاحتلال الاسرائيلي منزلهم عام 2002م ورغم ذلك لم يتوقف عن مقارعتهم.
عمل جنيد في مجال الاصلاح رغم صغر سنه وكان رجلاً في كل المواقف صلباً رحيماً، عطوفاً، محبوباً وفيه من الطيبة والانسانية يحب أبناءه وأخوانه وأبناء أخوانه وعائلته ويخاف عليهم من التفرقة والبعد والجفاء.
المناضل / جنيد الطبش شاباً يافعاً كله حيوية ونشاط وعلى خلق رفيع، أبتسامته لا تفارق محياة، انسانيته وسمعته الطيبة يتحدث بها كل من عرفه، كان شعله أخلاق ومبادئ وثورة لا تنطفئ، وزملائه في قوات الأمن الوطني يشهدون بذلك.
مساء الأثنين الموافق 6/2/2021م فاضت روحه الى بارئها بعد تعرضه لأزمه قلبيه حادة مفاجئة آلمت به لم تمهله طويلاً.
وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر ظهر يوم الثلاثاء الموافق 7/12/2021م في مسجد الالباني (النمساوي) ومن ثم شيع الى مأواه الأخير.
رحم الله النقيب / جنيد علي حسن الطبش (أبو أحمد) وأسكنه فسيح جناته.
ونعت قوات الأمن الوطني الفلسطيني – المحافظات الجنوبية بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدرة أبنها طيب الذكر الشاب الخلوق النقيب / جنيد علي حسن الطبش.
فالى جنات الخلد مع النبين والصديقين والش/هد/اء والصالحين، وحسن اولئك رفيقاً ونسال الله الصبر والسلوان ولأهله وأحبابه.
انا لله وانا اليه راجعون

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

96363333333

ذكرى رحيل المناضل محمد أحمد عليان أبو لبن (أبو المعتز)

ذكرى رحيل المناضل محمد أحمد عليان أبو لبن (أبو المعتز) (1949م – 2009) بقلم لواء …