الرئيسية / الآراء والمقالات / لواء/مستشار مامون هارون رشيد يكتب : الازمة الاوكرانية وموقفنا

لواء/مستشار مامون هارون رشيد يكتب : الازمة الاوكرانية وموقفنا

لواء/ مستشار مأمون هارون رشيد متخصص في الشؤون الاستراتجية والامنية
لواء/ مستشار مأمون هارون رشيد
متخصص في الشؤون الاستراتجية والامنية


الازمة الاوكرانية وموقفنا
بقلم :  لواء/مستشار مامون هارون رشيد
كان الرئيس الاوكراني قد اعترف في ديسمبرمن العام 2021 بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيوني , واعدا أنة سيقوم بنقل السفارة الاوكرانية الي القدس في العام القادم , أي هذا العام , منحازا الى دولة الاحتلال الاسرائيلي التي تقوم باحتلال أراضي شعب أخر, تقتل وتعتقل وتعتدي على هذا الشعب في كل يوم وكل لحظة , كان الرئيس الاوكراني يأمل من وراء ذلك كسب ود وعطف اسرائيل والغرب في معركته مع الروس , والتي كان من الواضح أنة يعرف أنها قادمة لامحالة , نتيجة لسياستة العدائية التي ينتهجها ضد روسيا , لكن وبرغم هذا الانحياز الى اسرائيل والغرب , لم تكن مواقف هذة الدول كما توقع الرئيس الاوكراني او كما حلم أو وعد بها وذلك عندما دقت طبول الحرب .
لاشك أن كسر وانهاء نظام أحادية القطب التي سادت العالم خلال العقود الاخيرة ومنذ انهيار الاتحاد السوفيتي هى مصلحة فلسطينية , فقد أرخى انهيار الاتحاد السوفيتي وتفرد الولايات المتحدة بزعامة العالم , أرخى بأثارة السلبية على القضية الفلسطينية , كان الاتحاد السوفيتي داعم اساسي للشعب الفلسطيني وقضيتة , فقدم له الدعم المادي والمعنوي , ووقف مدافعا وداعما للشعب الفلسطيني في المحافل الدولية , لكن هذا لايعني أن سياسة موسكو والتي انتهجتها بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ليس عليها الكثير من الملاحظات , وليست في محل رضي كامل عندنا كفلسطينيين , الا أن المصلحة والمنطق يدفعنا الى تأيد كل ما يمكنة كسر تفرد الولايات المتحدة بقيادة العالم , فهى الداعم الاساسي والرئيسي لاسرائيل , رغم كل ماتقترفة ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة , فأي تغير في النظام الدولي القائم هو ولا شك مصلحة فلسطينية , نعم أننا كشعب عانى كل أنواع الظلم الاضطهاد نقف دوما مع الشعوب المظلومة ,لاننا أكثر من يعرف معنى الظلم والمعانة , لهذا نحن مع الشعب الاوكراني المحب المسالم ولسنا مع هذا النظام الذي يريد جر شعبة و العالم لنازية جديدة , ولحرب لن يسلم منها أحد نتيجة سياستة الرعناء وبدعم من الولايات المتحدة وحلفائها , الشعب الاوكراني يدفع الان نتيجة هذة السياسة , سياسة العصابة الحاكمة في كيف , ولن تفيدة كل وعود الغرب رغم ما يقدمة من سلاح وعتاد , ولن تفيدة سياسة التقرب لاسرائيل وكسب ودها ودعها أملا في تقديم نفسة للغرب من خلال البوابة الصهيونية على حساب الحقوق الفلسطينية , لن تفيدة هذة السياسة الا في اطالة زمن الحرب , وزيادة عدد القتلى والخسائر والدمار , الشعب الاوكراني وحدة من سيعاني من الحرب ونتائجها , ستذهب وعود اسرائيل والولايات المتحدة وكل المدعين , ستذهب هبائا منثور , حينما تتصادم مع مصالح هذة الدول أو تنتهى صلاحيتها , فلكل دولة مصالحها واحتياجاتها , الامهات والزوجات الاوكرانيات وحدهن من سيذهبن الى بيوتهم ثكلى وارامل بعد انتهاء الحرب , فهل يدرك حكام كيف ذلك ويعودون لصوابهم , لم يزال أمامهم فرصة لاستغلالها وتجنيب شعبهم كل هذة الويلات .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

احمد لطفي شاهين

احمد لطفي شاهين يكتب : اكبر اعتقال اداري في التاريخ

اكبر اعتقال اداري في التاريخ د.أحمد لطفي شاهين الاعتقال الإداري هو اعتقال قسري غير قانوني …