الرئيسية / تحقيقات و حوارات / ” مهرجان خطابي فني في منطقة درعا بمناسبة ذكرى الانطلاقة ال57″

” مهرجان خطابي فني في منطقة درعا بمناسبة ذكرى الانطلاقة ال57″

272965752_1019252098625883_107946873535544295_n

” مهرجان خطابي فني في منطقة درعا بمناسبة ذكرى الانطلاقة ال57″

اعلام فتح – محمد حسين

إحياءً للذكرى السابعة والخمسين لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة انطلاقة حركة فتح، أقامت منطقة درعا مهرجانا خطابيا فنيا وذلك في صالة إتحاد العمال وسط مدينة درعا .

بحضور أمين سر إقليم سورية لحركة فتح الأخت هدى بدوي وأعضاء قيادة الإقليم و محافظ  درعا المهندس لؤي خريطة و أمين فرع محافظة درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق حسين الرفاعي و العميد ضرار الدندل قائد شرطة محافظة درعا و الرفيق مصطفى الهرش عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني و معاون مدير تربية درعا وائل صبح و مدير مؤسسة اللاجئين الفلسطينيين في درعا الرفيق انس خليفة وأمين سر منطقة درعا الاخ أوس ابو عطا و ممثلوا الفصائل الفلسطينية والأحزاب السورية و الهيئات و الفعاليات و حشد من كوادر و أبناء الحركة.

المهرجان استهل بالوقوف دقيقة و الاستماع للنشيدين العربي السوري و الوطني الفلسطيني و نشيد الفتح.

كلمة حزب البعث العربي الاشتراكي ألقاها الرفيق حسين الرفاعي بارك خلالها ذكرى الانطلاقة السابعة والخمسين وإقامة المهرجان في مدينة درعا مؤكدا على عمق العلاقة التاريخية بين سورية وفلسطين حيث كانت سورية و مازالت داعمة للقضية الفلسطينية باعتبارها قضية كل إنسان عربي شريف و مشيرا للحق التاريخي للشعب الفلسطيني في أرضه و نيل حريته وإقامة دولته .

كلمة منظمة التحرير الفلسطينية تحدث فيها الرفيق مصطفى الهرش عن الدور الكبير الذي لعبته حركة فتح طيلة عقود الثورة فقادت الحركة الوطنية واستطاعت أن تلبي طموحات شعبنا الفلسطيني فمثلت المواد الفقري لمنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي و الوحيد لشعبنا و قدمت خيرة قادتها شهداء.

وأضاف الهرش أن الوحدة الوطنية و الالتفاف حول القيادة الفلسطينية التي تواجه كبرى المؤامرات و المخاطر هي الطريق الوحيد لتحقيق النصر .

كلمة حركة فتح ألقاها عضو قيادة إقليم سورية لحركة فتح الاخ خالد موسى حيا خلالها أبناء شعبنا في منطقة درعا الذي يحيون ذكرى الانطلاقة مؤكدا على أن مخيم درعا مثل خزاناً للثورة الفلسطينية و قدم أبناءه الكثير من التضحيات .

واستعرض موسى أبرز المحطات التي قادت خلالها فتح النضال الوطني و قدمت قوافل من الشهداء بدءا من الشهيد الاول و الأسير الأول و شهداء لجنتها المركزية فكانت فتح السد المنيع بوجه الكيان الصهيوني ولقنته الدروس في أعتى المعارك.

و أكد موسى أن حركة فتح بقيادة الرئيس محمود عباس ستبقى حامية للمشروع الوطني الفلسطيني وحاملة الحلم الفلسطيني في إقامة الدولة الفلسطينية و عاصمتها القدس الشريف.

و وجه موسى التحية لسورية جيشا و شعبا و قيادة بقيادة الرئيس بشار الأسد لتبقى سورية قلب العروبة النابض .

كما تخلل الكلمات العديد من الفقرات الفنية و الدبكات الشعبية و السكيتشات المسرحية للاشبال و الزهرات و الشبيبة .

وبختام الحفل قدم سعادة محافظ درعا لؤي خريطة التهنئة للشعب الفلسطيني مؤكدا وحدة الشعبين السوري والفلسطيني في الدم والمصير  .

وبدورها شكرت الأخت هدى بدوي أمين سر إقليم سورية القيادة السورية التي التي تدعم فلسطين وشعبها في الحفاظ على حق عودتهم و نيل حقوقهم .

” في الفاتح من يناير عام 1965 نهض طائر الفينيق من تحت الرماد ليعلن الثورة الشعبية و يقود عربة الشعب لنيل حريته وإقامة دولته المستقلة “
.وانها لثورة حتى النصر

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

فتحي عرفات

18 عام على رحيل الدكتور فتحي عرفات مؤسس الهلال الاحمر الفلسطيني رحمه الله

18 عام على رحيل الدكتور فتحي عرفات مؤسس الهلال الاحمر الفلسطيني رحمه الله كتب هشام …