الرئيسية / الآراء والمقالات / د عبد الرحيم جاموس يكتب: محبوبتي مهوى الفُؤاد ..!

د عبد الرحيم جاموس يكتب: محبوبتي مهوى الفُؤاد ..!

رئيس المجلس الإداري للإتحاد العام للحقوقيين الفلسطينيين
رئيس المجلس الإداري للإتحاد العام للحقوقيين الفلسطينيين

محبوبتي مهوى الفُؤاد ..!

بقلم د. عبدالرحيم جاموس 

قدسُ ..

يا مَحبوبَتيِ..

يا مهوى الفُؤاد..

يا قصةَ الأديان..

والأيمانِ والإنسان..

على مرِ التاريخ و الزمانِ..

يا غُرةَ المكانِ..

***

بِحقِ ربكِ المَعبودِ..

خالقِنا ..

وخالقِ هذا الوُجودِ..

الواحدِ الأحدْ الصَمد..

المعبود..

 الذي يَحلو لهُ الركوعُ ..

و السُجودُ..

في طُهركِ الأزليِ المَعهودِ..

***

يا زينَةَ المدنِ ..

يا روعةَ الأفقِ المَمدود ..

كلوحةِ الشَفق الأحمرِ بلا حُدود..

 عندَ الشروقِ ..

او بعدَ الغُروب..

يا سكينةَ القلوبِ..

كَسكينةِ القمر ..

عندَما يتجلى ..

في قلبِ الليلِ..

 وعندَ الغَسق..

***

عُيونِنا يُجافِيها النوم ..

عُيوننا تَرنو اليكِ في كلَ يومٍ..

فلا نامت اعينُ الجُبناءَ دونكِ..

يا دُرةَ المُدن..

يا عبقَ الماضِي والحاضِرُ..

يا مركزَ الكونِ..

يا مهوى الفؤادِ..

***

طعنوكِ في الظهرِ الغزاةُ..

واستوطنَ فيكِ الحُزنُ ..

والبغاةُ..

***

في غفلةٍ و تواطئٍ..

من شُيوخِ العشيرةِ..

في وضحِ النهارِ..

أو في عتمةِ الليلِ..

***

قد عَقَروا فيكِ الشَقيقَ والجَار والرفيق..

غابت عَنهم العزةُ والكرامةُ..

 و الغيرةُ والنخوةُ..

  هانوا على انفُسِهم…

فَهانوا على الأَغيار…

***

أنتِ..  

كُنتِ ومازِلتِ..

 نعمَ البَيت ونعم الدار ..

 انتِ الحاضِنةُ ..

 لكلِ الأحرار..

لكلِ الشرفاء..

تأبينَ الذلَ والعار..

تلفظينَ كلَ غازٍ عنيدٍ جبار..

تكظمين الغيظ..

 رغمَ كل صنوفِ البغيِ والأَشرار.. 

***

سَتبقينَ حُرةَ شامخةً..

عَصيةً على الإنحِدار..

عَصيةً على الإنكسارِ ..

و عصية على الجدارِ..

***

على الجُرحِ…

تَتَجملينَ ، تَصبِرين..

صامدةً ، تُقاومين..

لِلظلمِ ، تتَحَدين..

 للتزويرِ والتخاذلِ ، تَفضحينَ..

انتِ مخرزٌ ، في عيونِ المُعتدين..

شوكةً في حلوقِ المُطبِعين..

 الحرية ، العدل ، تنشِدين..

***

 مَحبوبَتيِ ..

أنتِ ..

عاصمة ، لِلحُريةِ..

لِلأيمانِ ، لِلسلامِ ..

 عاصمةٌ..

 ابديةٌ لِفِلسطينَ..

***

كنتِ ولازلتِ..

ارضُ كنعانِ ،..

ارضُ التينِ و الزيتونِ ..

ارضُ القَداسةِ والطَهارةِ…

رُغمَ أنفِ..

 الصهاينةِ الغاصِبين..

***

انتِ المَحبةُ للحياةِ ..

 أنتِ الأيمانُ والسلامُ..

فِيكِ تَتَنزلُ الرحماتُ ..

و البركاتُ…

إليكِ الإسراءُ..

مِنكِ العروجُ..

 الى السَماءِ..

اليكِ تُشدُ الرِحالُ..

فيكِ ..

يُبعثُ الفِداءُ الأولُ..

يَتجَدَدُ فيكِ..

 الميلادُ من جَديد…!

د. عبد الرحيم جاموس..

الرياض صباح ٢٥/يناير/٢٠١٨م

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

سفير الاعلام العربي في فلسطين
رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

سري القدوة يكتب : «حل الدولتين»

«حل الدولتين» بقلم : سري  القدوة الخميس   30  حزيران / يونيو 2022.   آن الأوان …