الرئيسية / تحقيقات و حوارات / الشهيد ياسر عرفات بتاريخه يشكل إرثا نضاليا كفاحيا وبات مطلوب محاسبة من تغاضى ومرر الصور الكاريكاتيرية المسيئة

الشهيد ياسر عرفات بتاريخه يشكل إرثا نضاليا كفاحيا وبات مطلوب محاسبة من تغاضى ومرر الصور الكاريكاتيرية المسيئة

عرفات-5

الشهيد ياسر عرفات بتاريخه يشكل إرثا نضاليا كفاحيا وبات مطلوب محاسبة من تغاضى ومرر الصور الكاريكاتيرية المسيئة

رئيس تحرير افاق الفلسطينيه
رئيس تحرير افاق الفلسطينيه

رام الله / الصباح / كتب /المحامي  علي ابوحبله 

أين الضمير الإنساني أولا للاسائه للشهيد ياسر عرفات الإنسان والمناضل ومؤسس حركة التحرير الوطني حركة فتح ، وأين القرار السياسي والموقف الرسمي من هذا الذي يجري ، وكيف تم تمرير الصور في معرض الكاريكاتير في مؤسسة الشهيد ياسر عرفات لتعرض فيه صور تسئ للشهيد الرمز ياسر عرفات ، لا ندري سبب كثرة الأخطاء والتجاوزات اهو انعدام للمسائلة والمحاسبة في ظل غياب ألرقابه أم أن ما يجري مخطط له والسؤال من المسئول 

فحين يلاحق الإنسان على ما يقوم بكتابته أو رسومه على مواقع التواصل الاجتماعي تحت طائلة القانون فكيف تمت عملية تمرير الرسوم الكاريكاتيرية لتعرض في مؤسسة الشهيد ياسر عرفات تحت رعاية رئيس الوزراء فأين هي الجهات الرقابية المسؤوله لتمرر وتعرض تلك الرسوم ، علما أن البيان التوضيحي الصادر من مؤسسة الشهيد ياسر عرفات ينطق بما فيه وجاء في مضمونه “- 

” يتوجه متحف ياسر عرفات إلى جميع مُتابعيه وزواره، بأن ما يتم عرضه من رسمات كاريكاتيرية في معرض (فلسطين وياسر عرفات) خضعت إلى نقاش وفحص، وعلى ذلك سُمح بنشر تلك الرسومات، كما أنه لم يتم نشر رسومات فيها جدل ديني أو عرقي.

وإن الرسومات المعروضة وإذ كان بعضها جدلياً نوعاً ما، تُمثل وجهة نظر راسميها في كيفية دعمهم للقضية الفلسطينية، ومُناصرة الرئيس الراحل ياسر عرفات. كما أنه تم رسم شخصية أبو عمار من منظورهم الفني والثقافي والاجتماعي الخاص بهم. فبعضهم رآه بمنظار صيني، وآخر جنوب إفريقي، وآخر برازيلي.. وهكذا، وجميعهم من منظار تضامني معنا.

كما أن متحف ياسر عرفات، حريص كُل الحرص على الحفاظ على صورة وسيرة ومسيرة ياسر عرفات وهذا هو العرض المتحفي، وما تم نشره بالمعرض لا يمس ياسر عرفات بشخصيته ورمزيته، ولكن فن الكاريكاتير من الفنون الجدلية والإبداعية، ومع ذلك فقد قمنا بمراجعة كل الرسومات المعروضة، وقد قمنا بإزالة كل الرسومات التي لم تلق تفهماً من الرأي العام الفلسطيني. وختم البيان يتقدم المتحف بجزيل الشكر لكل الحريصين والمدافعين عن الصورة الرمزية للقائد المؤسس ياسر عرفات، وكل المتابعين لفعاليات ونشاطات المؤسسة. ونقلاً عن المدير المالي في مؤسسة ياسر عرفات أن تكلفة العرض المتحفي لفن الكاريكاتير الخاص بالشهيد أبو عمار رحمه الله هو (٤٨٧) الف دولار أمريكي

وهنا يبرز السؤال من سمح بتمرير الصور حسب البيان ووافق على ذلك هو تحت المسائلة القانونية ، فمن المعيب إقامة المعرض وتحت رعاية رئيس الوزراء ليتضمن نشر الصور المسيئة لتراث الشهد ياسر عرفات ، إن الرئيس الشهيد ياسر عرفات ترك إرثا نضاليا كفاحيا كبيرا، لخدمة القضية الفلسطينية التي لن تموت فينا أبدا وأبرزها الوحدة الوطنية الثابتة والراسخة في منهج الشعب الفلسطيني الكفاحي والتحرري الذي عرف ياسر عرفات قائدا وطنيا وحدويا بقوة مواقفه وصلابته وصوته العالي المجلجل دوما في عنان السماء ( يا جبل ما يهزك ريح )، وعندما نتحدث عن ياسر عرفات نتحدث عن شخص استثنائي وعملاق من زمن العمالقة الذي فجر الثورة وكان ملهما لشعبه ولكل باحث عن الحرية والحب والحياة والسلام فهو كان يقود حركات التحرر ونبراس يسترشد منه الأحرار في العالم. ولا يمكن للأقزام من تقزيم ارث وتاريخ الشهيد ياسر عرفات 

إقامة المعرض وعرض الصور المسيئة جريمة تستوجب كواجب وطني محاسبة القائمين عليه، وطردهم من مؤسسة ياسر عرفات والمتحف فوراً، وتقديمهم للعدالة”.وأن “الموقف الشعبي الساخط على هذه الرسومات الكاريكاتيرية، وموقف أبناء حركة فتح وأبناء فلسطين عموماً هو البوصلة الحقيقية التي تعبر عن وطنية الشارع الفلسطيني الذي لا يسمح للمارقين المنتفعين الذين يحاولون حرف البوصلة عن اتجاهها الوطني، والإساءة لرموز الفعل الوطني والقادة المؤسسين”.

إن الشهيد الرئيس ياسر عرفات تاريخه ارثه ونضاله في وجدان كل فلسطيني ، فهذا التاريخ والإرث لن تسئ إليه تلك الرسومات ولن تسئ لهذا الإرث النضالي لن ولم تمحوه السنيين وسيبقى خالدا حتى الأبد والى الأبد وان الشعب العربي الفلسطيني يقف صفا واحدا رغم غيابه ولا زالت ذكرى الشهيد ياسر عرفات خالدة في قلوب شعب فلسطين الذي يذكر الشهيد بإرثه ونضاله التاريخي مما يتطلب وضع حد لكل اؤلئك الذين يحاولون تشويه ألصوره الناصعة البياض لهذا التاريخ والإرث النضالي للشهيد ياسر عرفات ، إننا وفي ظل الظروف التي نعيشها كم نحن بحاجة لاستعادة زمن الرئيس ياسر عرفات واستعادة تلك الخيارات الوطنية والكفاحية والعبقرية القيادية والسير على نهج المدرسة العرفاتية التي هي راسخة في وجدان كل فلسطيني، وما يجب أن نعمل به هو استعادة القيم والمعاني ومفاهيم النضال للرئيس ياسر عرفات ونهجه من أجل أن ينير لنا الطريق لأن الأساس أن نعمل على أن نحقق حلمه وحلم الشهداء بالحرية والاستقلال .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

IMG-20220519-WA0012

هيئة الإذاعةو التلفزيون الفلسطيني تشارك في المؤتمر الإعلامي الأول في إسبانيا

هيئة الإذاعةو التلفزيون الفلسطيني تشارك في المؤتمر الإعلامي الأول في إسبانيا  نجاح الصوراني إسبانيا شاركت …