الرئيسية / الآراء والمقالات / ناهض زقوت يكتب : في ذكرى ال57 لانطلاقة فتح المجيدة فتح فكرة .. لا تموت

ناهض زقوت يكتب : في ذكرى ال57 لانطلاقة فتح المجيدة فتح فكرة .. لا تموت

ناهض زقوت

في ذكرى ال57 لانطلاقة فتح المجيدة
فتح فكرة .. لا تموت
الكاتب والباحث/ ناهض زقوت

إن رجال الفتح حلموا بوطن حر، فحملوا السلاح دفاعا عن الوطن والشعب، وما زالوا رغم كل التحديات على درب الفاتح من يناير عام 1965 يسيرون نحو الهدف، لن تنحني هاماتهم، ولن ينكسروا، فما زالت فتح حركة خلقت لتبقى برجالها الأوفياء، سبعة وخمسون عاما وما زالت فتح تجدد مسيرتها ونضالها بالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني والتمسك بالثوابت الوطنية.
يا كتابنا الاحرار يا أصحاب الفكرة والقلم أنتم حراس الحلم الفلسطيني، وأنتم الحافظون للثقافة الوطنية، وللثوابت الوطنية، وأنتم عنوان الفتح الأعلى، بكم نؤكد لكل الحاقدين والمزاودين أن حركة فتح كانت وما زالت حلم الأجيال القادمة، لانها فكرة راسخة في الوجدان الوطني، والفكرة لا تموت كالأشخاص، وما زالت فتح عنوانا للوحدة الوطنية، وأن فتح رغم كل المؤامرات ما زالت قوية برجالها المخلصين الشرفاء، الذين يضحون بأرواحهم من أجل ترسيخ الفكرة وديمومتها.
في الفاتح من يناير عام 2021، نحيي سيرة الآباء الثوار المناضلين الذين قدموا أرواحهم من أجل حرية فلسطين وشعبها، الشهيد الخالد ياسر عرفات، وشهداء اللجنة المركزية والمجلس الثوري، وشهداء معركة الكرامة، وشهداء صمود بيروت، وشهداء حمام الشط، وشهداء الانتفاضة الأولى، وشهداء انتفاضة الاقصى، وشهداء معركة جنين، وشهداء الاجرام الاسرائيلي الذي ما زال متواصلا على ابناء شعبنا.
إن قافلة الفتح طويلة من شهداء وأسرى، ومن كتاب ومفكرين، هؤلاء هم رجال الفتح الذين كتبوا بدمائهم سجلات الفخر والاعتزاز لتبقى راية الفتح خفاقة لا تنحني هامتها ولا رجالها الأوفياء.
عاشت فلسطين .. عاشت حركة فتح
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار ..
والشفاء العاجل لجرحانا
والحرية لأسرانا البواسل
غزة: الجمعة 31/12/2021

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

محمد صالح الشنطي

محمد صالح الشنطي يكتب : صمتوا دهراً و نطقوا كفراً : الكيل بمكالين والنظر بعين واحدة….!

صمتوا دهراً و نطقوا كفراً : الكيل بمكالين والنظر بعين واحدة….! بقلم د. محمد صالح …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *