الرئيسية / لواء ركن عرابي كلوب / ذكرى رحيل الكاتب جمال خليل بنوره (أبو حمدي)

ذكرى رحيل الكاتب جمال خليل بنوره (أبو حمدي)

5845478

ذكرى رحيل الكاتب
جمال خليل بنوره (أبو حمدي)
(1938م – 2020م)
بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 16/12/2021م
المناضل/ جمال خليل بنوره من مواليد مدينة بيت ساحور عام 1938م، روائي وكاتب ومناضل تقدمي وأحد أعلام الحزب والحركة الوطنية الفلسطينية والحركة الثقافية، عمل في سلك التعليم إلى أن احالته سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى التقاعد القسري بسبب كتاباته ومواقفه السياسية المناهضة للاحتلال عام 1983م، عمل محرراً في مجلات وجرائد كثيرة منها الطليعة والكاتب والكلمة وساهم في تأسيس رابطة الكتاب الفلسطينيين وكان عضواً في الهيئة الإدارية لعدة دورات، وحاز على العديد من الجوائز في مجال الرواية والمسرح، وكان رئيس النادي الأرثوذكسي في ستينات القرن الماضي، واعتقل عدة مرات من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وكان له دور ريادي في الأنتفاضة الأولى المباركة عام 1987م.
انحاز الأديب والكاتب جمال بنوره إلى طبقة العمال والفلاحين والكادحين في فكرة وتحلى بفكر يساري مستنير، رجل محافظ جداً في حياته ومسلكياته، محباً لأسرته.
أنخرط الرفيق/ جمال بنوره في العمل النضالي الوطني مبكراً من خلال الحزب الشيوعي (حزب الشعب الفلسطيني لاحقاً)
رجل عصامي من جيل الأدباء، عمل في مجال التدريس وهو قاص وروائي ملتزم يكتب القصة وتعرض للاعتقال والتعذيب أكثر من مرة وهو أحد أبرز كتاب الأرض المحتلة من ذلك الجيل الذي حمل القلم دفاعاً عن حكاية شعبه، عمل على جمع ودراسة التراث الشعبي الفلسطيني وصدرت له العديد من المجموعات القصصية مثل (العودة، حكاية جدي، الشيء المفقود، الموت الفلسطيني، حمامة في ساحة الدار، سراج لم ينطفئ، في مواجهة الموت، موت الفقراء)، كما أصدر ثلاث روايات وهي.
– أيام لا تُنسى.
– انتفاضة.
– وما زال الحل.
وقام بترجمة مجموعات قصصية إلى عدة لغات (الإنجليزية، الألمانية، البلغارية، الإسبانية، الروسية، الإيطالية). حاز على العديد من الجوائز.
الكاتب الجميل جمال بنوره يتحفنا في دراسة ميدانية في التراث الفلسطيني (تاريخ لم يذكره التاريخ).
بتاريخ 16/12/2020م انتقل إلى الأمجاد السماوية المرحوم الكاتب جمال بنوره (أبو حمدي) بعد مكوثه في المستشفى أكثر من عشرين يوماً حيث كان في وضع صحي حرج.
رحل الكاتب والأديب أبو حمدي بعد رحلة حافلة بالعطاء التعليمي والنقابي والثقافي والإبداعي، توقف قلب الأديب الكبير والذي سوف يبقى في ذاكرة الفلسطينيين والعرب من خلال كتاباته وأخلاقه الثورية.
لروحه الرحمة والسلام… والمجد لله في العلا.
ونعي المجلس الأستشاري الثقافي في محافظة بيت لحم الأديب الفلسطيني/ جمال خليل بنوره (أبو حمدي) الذي وافته المنية صباح الأربعاء 16/12/2020م وتقدم المجلس بخالص العزاء والمواساة لعائلة الفقيد. لروحه الرحمة والسلام.
ونعى حزب الشعب الفلسطيني، إلى جماهير شعبنا وقواه الوطنية والتقدمية والحركة الثقافية وفاة الرفيق والأديب/ جمال بنورة أحد اعلام الحزب والحركة الوطنية والثقافية الفلسطينية. الذي رحل عن عالمنا صباح الأربعاء 16/12/2020م مناضلاَ في الدفاع عن الهوية الوطنية والرواية والقضية الفلسطينية وعن م.ت.ف الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا الفلسطيني في مواجهة ومقاومة الاحتلال عبر كتاباته وأعماله القصصية والمسرحية حيث انخرط الرفيق الراحل/ جمال بنورة في العمل النضالي الوطني مبكراَ وتعرض للعديد من الملاحقات والاعتقال والسجن من قبل سلطات الاحتلال خلال سبعينيات وثمانينات القرن الماضي، كما كرس الراحل جزءاً كبيراً من حياته للعمل الأدبي معبراً عن هويته الوطنية والثقافية في المجالات والمحافل كافة واستمر ملتزماَ بصدق وأمانة في إبراز هموم وأحلام الجماهير الشعبية والوقوف إلى جانبها في الدفاع عن قضاياها السياسية والاجتماعية والإنسانية.
لرفيقنا وأديبنا الراحل/ جمال بنوره (أبا حمدي) المجد والخلود ولابنائه وكريماته وأشقائه وأفراد عائلته وعموم آل بنوره وأهالي بيت ساحور الكرام وإلى رفاقه وأصدقائه ومحبيه أحر التعازي والمواساة، وسيظل جمال بنوره حياً في وجدان شعبه.

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

5582321477777

رحيل النقيب المتقاعد أحمد محمد زايد الزيايدة

رحيل النقيب المتقاعد أحمد محمد زايد الزيايدة (أبو محمد) (1963م – 2022م) بقلم لواء ركن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *