الرئيسية / الآراء والمقالات / احسان بدرة يكتب : عمق الزجاجة والنفق المظلم.

احسان بدرة يكتب : عمق الزجاجة والنفق المظلم.

ناشط سياسي واجتماعي وتربوي
ناشط سياسي واجتماعي وتربوي

عمق الزجاجة والنفق المظلم

احسان بدرة

   ان الملفت للنظر في المشهد السياسي  الفلسطيني اليوم    هو مربك جداً    ويخيم على الساحة غيوم   وضبابية   وتغيب للارادة الشعبية والجماهير تمارس دوها من واراء الكواليس  والاحتقان الشعبي على أشده في القدس.     وفي غزة لما فيها من تسويف واهمال وخلق ازمات ليست هناك رؤية واضحة، فالمعطيات الحالية لا تستشرف المستقبل، والشعب الفلسطيني بين مطرقة المناكفات الحزبية وسندان التجاذبات والمناورات السياسية لخلط الأوراق، ناهيك عن أن التركيبة الحزبية ليست ناضجة تماماً مهما اجتهدنا في بلورتها في هذه المرحلة، لأنها ولدت ‘بهذه التركيبة دون تعديل على أجندتها.

اللهث وراء المحاصصات الحزبية على أشده،  أوصلنا لما نحن عليه اليوم  و كل مرة  يتم الحديث عن المصالحة وانهاء الانقسام  يلزمه حوار جديد  وطرح مبادرات جديد من هذا الفصيل وخاصة  حركة حماس  ويتطلب  توافق  اي توافق  بعد كل السنوات  والمفروض  الالزام بما  تم الاتفاق عليه  وتفيذه ولا يعقل نبقي رهينة الحوار  بلا نهاية.

مع ان الوضع على العكس حيث ان أولويات المرحلة تستدعي التركيز على المشاكل الأكبر أهمية ومصلحة البلد فوق كل تموجات سياسية ومناكفات حزبية تحدث، وعدم القفز على الآخر وتصيد الأخطاء له ورفضه، وكأن همنا الأوحد هو إبعاد أحدنا الآخر عن الساحة لاستعراض عضلاته أو لإثبات ذاته أو لأغراض أخرى وما أكثرها!
فالوطن لا يحتاج الى مصارعة  في حلبة الوطن  وابراز عضلات على بعضنا والعدو امامنا ويعربد ويستتبح كل الوطن من القدس والاقصى والضفة وغزة كل منطقة حسب استراتيجية خاصة القدس تهود والضفة مستباحة والقطاع  الحلقة الاضعف لذلك هو مسرح عمليات وعدوان كل فترة وفترة ولذلك علينا التحرك وفق معطيات تضحيات شعبنا الصامد لسد الباب على ما يتربص له رؤوس الفساد الذين يسعون للقفز على الوطن .
والأولى وبدلا من  الدخول في صراع جديد مع تلك المنظومة
 يجب انهاء الانقسام من اجل النهوض بقضيتنا الفلسطينية قدما إلى الأمام حتى تحقيق الاستقلال وإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف بإذن الله .
  إحسان بدرة  ناشط سياسي واجتماعي و تربوي

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

نادرة هاشم حامدة

 نادرة هاشم حامدة: الذكاء العاطفي الانفعالي

 نادرة هاشم حامدة: الذكاء العاطفي الانفعالي حين نصف شخص بأنه محبوب وذو جاذبية كلامية مريحة،وأنه …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *