الرئيسية / الآراء والمقالات / د.مروان محمد مشتهى يكتب : فن التعامل مع الآخرين

د.مروان محمد مشتهى يكتب : فن التعامل مع الآخرين

مروان محمد مشتهى

فن التعامل مع الآخرين
د.مروان محمد مشتهى

يُعرف الناس بالمعاملة لا بالمراقبة وتُبنى العلاقات بالحب والإبتسامة الدافئة ،لا بزيف الود المفتعل،فالناس صناديق مغلقة ، مهما رأيت منها، يظل عمقها مخيفاً ومظلماً ، فلا تُخدع بأنصاف الأشياء والحقائق،ولا تصدر الأحكام قبل ثبوتها مراراً .

إن التمسك بأشباه الرجال مدعاة للتعرض للصدمات والخذلان ، وفي الجهة المقابلة فإن التمسك بالكرام وأصحاب الرأي والمشورة يضعك بين الكبار مما يجعلك تتصدر المشهد باستمرار ،واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وأن ما أخطائك لم يكن ليصيبك .

لتكن تلك القاعدة نبراساً لك في حياتك بأنك لا تملك من أمورك شيئاً ؛هي أقدار تسير بتدبير الخالق، هناك دائماً خير لا يرى، وشر لا يستبان فكن راضياً بأنعم الله،وأشكر من يستحق الشكر والثناء لبقاء تلك النعمة، فإن النعمة لا تدوم إلا بدوام الشكر لواهبها .

إن البوابة الرئيسية لإمتلاك حب الآخرين يتمثل بعدم تدخلك في خصوصياتهم ، لا تفرض نفسك على أحد، لا تكرر اتصالاتك مزعجاً لغيرك والأدهى من ذلك أن تصمم على معرفة سبب عدم الرد.

لا تذهب إلى مكان أنت لست مرغوب فيه،ما عليك إلا أن تفهم من تعامل وتذمر الآخرين منك ومن أسلوبك أنك لست محبوباً، فإذا أردت المحافظة على شخص، لا تتعدى الخطوط الحمراء معه ؛ وحافظ على مسافة مناسبة للتعامل ؛فلا تكن من الأشخاص الذين ينتقدون كل صغيرة وكبيرة فتقع في المحظور فتفقد الثقة بنفسك وبالآخرين ،

ابحث عمن يشبهوك في صفاتك وأخلاقك ، وارحل في الوقت المناسب وإلا ستتأذى نفسياً ، انا لستُ مجبراً على تبرير كل حركة أو سكنة لك دعني على حريتي وإلا ستفقدني ، فالقلب يعشق قبل العين أحياناً ، فكن ودوداً متفهماً لحاجات غيرك حتى تكن مقبولاً ولو بالحد الأدنى .

عن الصباح الفلسطينية

شاهد أيضاً

عبد الرحيم جاموس 
عضو المجلس الوطني الفلسطيني 
رئيس اللجنة الشعبية في الرياض

د. عبدالرحيم جاموس يكتب : التطبيع والإعلام الصهيوني في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني . غاياتهما الإستراتيجية ..!

التطبيع  والإعلام الصهيوني في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني . غاياتهما الإستراتيجية ..! بقلم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *